بورصة وشركات

القومية للأسمنت تتجه لبيع السويس والنهضة للنجاة من الخسائر

أحمد علىتسعى شركة «القومية للأسمنت»- الشركة الحكومية الوحيدة بالقطاع- للخروج من أزمة خسائرها المتراكمة على مدار السنوات الماضية، وذلك عبر دراسة التخارج كليًّا أو جزئيًّا من حصتها بشركتى «السويس» و«النهضة» للأسمنت.وتأتى خسائر شركة الأسمنت الحكومية من ارتفاع تكل

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد على

تسعى شركة «القومية للأسمنت»- الشركة الحكومية الوحيدة بالقطاع- للخروج من أزمة خسائرها المتراكمة على مدار السنوات الماضية، وذلك عبر دراسة التخارج كليًّا أو جزئيًّا من حصتها بشركتى «السويس» و«النهضة» للأسمنت.

وتأتى خسائر شركة الأسمنت الحكومية من ارتفاع تكلفة إنتاج الطن وانخفاض هامش ربح الشركة، إذ تبلغ تكلفة انتاج طن الكلنكر بالغاز الطبيعى نحو 560 جنيهًا وذلك قبل مرحلة طحنه وتحويله لأسمنت، فى الوقت الذى يبلغ فيه سعر بيع طن الأسمنت النهائى بالسوق نحو 730 جنيهًا، مقارنة بتكلفة إنتاج طن الكلنكر بالشركات المنافسة- والتى تستخدم الفحم فى توليد طاقة المصانع- نحو 360 جنيهًا.

قال علاء عبدالكريم، رئيس مجلس إدارة شركة القومية للأسمنت، إن الشركة القابضة تفاضل حاليًّا بين التخارج كليا أو جزئيا من حصص القومية بالنهضة للأسمنت والبالغة %30، والسويس للأسمنت بـ%2.

وأضاف، فى تصريحات لـ«المال»، أن فكرة التخارج من «النهضة والسويس للأسمنت» جاءت فى إطار خطة جارِ تحديد ملامحها بشكل نهائى لانتشال القومية للأسمنت من الخسائر المتراكمة عليها، والتى تعد الشركة الوطنية الوحيدة بقطاع الأسمنت.

وحسب تصريحات رئيس الشركة السابق، سعيد عبدالمعطى، لـ«المال»، فإن «القومية للأسمنت» تخسر يوميًا نحو 2 مليون جنيه تمثل تكلفة الفارق بين إنتاج 10 آلاف طن كلنكر بالغاز الطبيعى وإنتاجه عبر استخدام الفحم.

وأوضح عبدالكريم، أن القابضة للصناعات الكيماوية-الشركة الأم- ستعين أحد بنوك الاستثمار لتولى مهمة المستشار المالى وتحديد البديل الأفضل خلال الأيام المقبلة، مشيرًا الى ان حصيلة التخارج سيتم توجيهها لتخفيض ديون الشركة.

وقد سجلت شركة «القومية للأسمنت» خسائر بقيمة 582 مليون جنيه خلال العام المالضى الماضى، مقارنة بصافى خسائر 120 مليونًا بالعام المالى الأسبق.

وأكد أن خطة تحويل «القومية للأسمنت» إلى الربحية ستتضمن تحول الشركة إلى الفحم وتقليل الاعتماد على الغاز الطبيعي- صاحب النصيب الأكبر من ديون الشركة- بالإضافة إلى التصرف فى مخزون منتج الكلنكر.

وتشير أرقام البيانات الصادرة عن شركة القومية للأسمنت إلى امتلاكها مخزون كلنكر تقدر قيمته السوقية بما لا يقل عن 500 مليون جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك