اقتصاد وأسواق

القلق الاقتصادي يهوي بأسعار الذهب لأدنى مستوياتها في أسبوعين في تعاملات الإثنين

لم تشهد أسعار العقود الفورية للمعدن الأصفر تغيرا طفيفا، مسجلة 1.582.08 دولار للأوقية، بحلول الساعة 0701 بتوقيت جرينيتش،

شارك الخبر مع أصدقائك

اقتربت أسعار الذهب من تسجيل أدنى مستوياتها في أسبوعين في تعاملات، اليوم الإثنين، فيما ساد عدم اليقين بشأن التداعيات الناتجة عن تفشي فيروس “كورونا” المستجد في الصين، على الاقتصاد العالمي، وفقا لما نشرته وكالة “رويترز”.

ولم تشهد أسعار العقود الفورية للمعدن الأصفر تغيرا طفيفا، مسجلة 1.582.08 دولار للأوقية، بحلول الساعة 0701 بتوقيت جرينيتش، وهو أعلى مستوى لها منذ الثالث من فبراير الجاري، حينما بلغت 1.584.65 دولار. وهبطت أسعار العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.1% تقريبا، مسجلة 1.585.30 دولار.

وقال ميخائل مكارثي، كبير المحللين الاستراتيجيين في مؤسسة “سي إم سي ماركيتس”: “الذهب يسجل صعودا بأسعار مرتفعة، فيما يظل عدم اليقين بشأن فيروس (كورونا) عاليا”.

كانت حصيلة الأشخاص الذين ماتوا جراء تفشي “كورونا” في البر الرئيسي للصين قد بلغ 1770 حالة أمس الأحد، بارتفاع نسبته 105 حالات من اليوم السابق، بحسب البيانات الصادرة عن لجنة الصحة الوطنية ومقرها الصين.

وبشأن أسعار المعادن النفيسة الأخرى صعدت أسعار البلاديوم بنسبة 0.6% إلى 2.446.39 دولار للأوقية، وزادت أسعار الفضة بنسبة 0.6%، مسجلة 17.83 دولار، وقفزت أسعار البلاديوم بنسبة 0.6% إلى 968.69 دولار.

كانت السلطات الصحية بإقليم هوبى الصينى، بؤرة انتشار فيروس “كورونا” قد أعلنت أن الإقليم سجل 1933 حالة إصابة و100 حالة وفاة أمس الأحد.

وذكرت اللجنة الصحية فى هوبى أن إجمالى عدد حالات الإصابة بلغ 58182 حالة بنهاية يوم الأحد، فضلا عن 1696 حالة وفاة.

وأوضح الحكومة الصينية أنها ستفرض حظرا على حركة المركبات فى أنحاء الإقليم لكبح انتشار المرض.

وأضافت فى وثيقة رسمية منشورة أن المركبات المعفاة من الحظر هى سيارات الشرطة والإسعاف وتلك التى تنقل سلعا ضرورية والمرتبطة بالخدمات العامة.

كانت السلطات الصينية قد أمرت جميع العائدين إلى العاصمة بكين بالخضوع لحجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما، وهددت بمعاقبة المخالفين، وفقا لوسائل الإعلام الرسمية في الصين.

وطلبت السلطات من المواطنين “تطبيق الحجر الصحي الذاتي، أو الذهاب إلى أماكن مخصصة للحجر الصحي”، بعد عودتهم إلى العاصمة الصينية من العطلات، بغية الحد من انتشار فيروس كورونا.

كما مددت عطلة هذا العام لمدة عشرة أيام، للمساعدة في احتواء المرض.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »