بورصة وشركات

القلعة تحصل على آخر شريحة تمويلية للمصرية للتكرير بـ120 مليون دولار

حلصت شركة القلعة على الشريحة التمويلية الأخيرة لمشروع المصرية للتكرير بقيمة 120 مليون دولار

شارك الخبر مع أصدقائك

أتمت شركة القلعة للاستشارات المالية الجولة التمويلية الأخيرة لمشروع المصرية للتكرير بمبلغ 120 مليون دولار، والتي تكونت من زيادة رأس مال بقيمة 70 مليون دولار وقروض مساهمين بقيمة 50 مليون دولار تم تغطيتها بالكامل.

وبذلك ترتفع الاستثمارات الرأسمالية بالمشروع إلى 1.5 مليار دولار تقريبًا، بينما يبلغ إجمالي التكلفة الاستثمارية للمشروع 4.4 مليار دولار أمريكي.

وقال أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن الحزمة التمويلية الجديدة بقيمة 120 مليون دولار سوف يتم استخدامها في سداد القسط الأول لمديونيات الشركة وكذلك سداد جزء من القسط الثاني.

وقد حصلت شركة القلعة على تمويل معبري بدون فوائد من المساهم الرئيسي بالشركة بغرض تمويل جزء من مشاركتها في الجولة التمويلية المذكورة.

اقرأ أيضا  تأكيدأ لـ"المال".. إيبيكو تدرس آليات تدبير 1.2 مليار جنيه لمشروع الأدوية الحيوية

وتتنوع قاعدة المساهمين والجهات المقرضة للمشروع لتشمل الهيئة العامة للبترول وكبرى مؤسسات التمويل التنموي على الساحة الدولية وكذلك كبار المستثمرين الاستراتيجيين من مصر ومجلس التعاون الخليجي والأسواق العالمية.

وأوضح هيكل أن معدل اكتمال المشروع يبلغ حاليًا 99.6% وذلك بالتزامن مع الاستعدادات النهائية لبدء التشغيل التجاري خلال الربع الثالث من عام 2019، وأنه يتطلع إلى بدء التشغيل التجاري للمشروع خلال الأشهر المقبلة.

مشيرًا إلى نجاح اختبارات التشغيل حيث تم إنتاج وتوريد حوالي 160 ألف طن من وقود السولار منخفض الكبريت والنافثا والبنزين عالي الأوكتين إلى الهيئة العامة للبترول حتى مايو 2019.

اقرأ أيضا  البورصة فى محاولة أخيرة للتماسك أعلى 11100 نقطة للهروب من خندق الهبوط

ويشار إلى أن مشروع المصرية للتكرير يمثل أحد البدائل العملية للاستيراد، حيث سيساهم المشروع عند تشغيله في تقليص واردات مصر من المنتجات البترولية، عبر إنتاج 4.7 مليون طن سنويًا من المنتجات البترولية عالية الجودة والقيمة أو ما يعادل حوالي 40% من واردات مصر في الوقت الراهن.

كما ساهم المشروع في خلق 700 وظيفة دائمة وتوفير أكثر من 15 ألف فرصة عمل مؤقتة خلال مراحل الإنشاء، فضلاً عن مساهمته في نقل المعرفة من الخبراء العالميين إلى العاملين والموظفين المصريين، وفقا لبيان صادر عن الشركة.

اقرأ أيضا  آمال ضخ المزيد من التحفيز المالي ترفع الأسهم الأمريكية الخميس

ومن المقرر أن يلعب المشروع دورًا هامًا في تعزيز الأداء البيئي عبر منع انبعاث 96 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكبريت أو ما يعادل 29% من حجم الانبعاثات الكلية في مصر حاليًا، وذلك عن طريق استخدام أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا تكرير النفط والالتزام بأفضل المعايير البيئة العالمية.

وستحصل المصرية للتكرير على كافة مدخلات الإنتاج من شركة القاهرة لتكرير البترول المجاورة لها، ثم إعادة تكريره لإنتاج المنتجات البترولية عالية الجودة مثل وقود السولار المطابق للمواصفات الأوروبية Euro-V وبيعها في السوق المحلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »