Loading...

القطاع العقاري .. فرس الرهان القادم لتوسع المصارف في منح الائتمان الرأسمالي

القطاع العقاري .. فرس الرهان القادم لتوسع المصارف في منح الائتمان الرأسمالي
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 22 أبريل 07

أيمن عبد الحفيظ:

يستعد القطاع العقاري لأن يكون فرس الرهان القادم لتوسع البنوك في منح الائتمان علي خلفية معدلات النمو المرتفعة التي يحققها حاليا ، بعد فترة طويلة من توجه المصارف لعدد من القطاعات بعينها تتمتع بمعدلات ربحية عالية ومؤشرات جيدة ويعمل بها عدد من الشركات ذات الملاءة المالية الكبيرة كالاتصالات والبتروكيماويات .

وبلغ معدل نمو الناتج المحلي الاجمالي في النصف الأول من العام المالي الجاري %7,1 ، استأثر القطاع العقاري بـ %27 منها .

وأعلن عدد من الشركات الخليجية الكبري التي توسعت في مصر عن اتجاهها للاعتماد علي البنوك المحلية في تمويل مشروعاتها إلي جانب مصادر التمويل الأخري ، علاوة علي الشركات المحلية التي بدأت في التوسع بقوة مؤخرا علي خلفية طرح مساحات ضخمة من الأراضي ، وسعيها لمنافسة الشركات العربية الكبري .

وفي هذا السياق أكد محمد العبار رئيس شركة اعمار الاماراتية أن شركته ستتعامل مع البنوك المحلية عند الاقتراض لتمويل مشروعاتها في مصر التي تبلغ قيمتها الإجمالية 31 مليار جنيه ، تضم مشروعي مراسي بالساحل الشمالي ومرتفعات القاهرة بالمقطم ، ومشروعين جديدين أعلن عنهما الأسبوع الماضي ، أحدهما بالقاهرة الجديدة والآخر بطريق مصر الأسكندرية الصحراوي.

نفس المعني السابق أكد عليه حسين سجواني رئيس شركة داماك القابضة الاماراتية حيث أشار إلي العلاقات المتميزة التي تربط شركته بعدد من البنوك المصرية ، واعتزام «داماك» الاقتراض منها لتمويل جانب من المشروعات التي ستنفذها في مصر.

كانت داماك الاماراتية قد وقعت مع الحكومة عقد شراء قطعة أرض تبلغ نحو 31 مليون متر بخليج غامشا شمال الغردقة لاقامة مشروع عقاري سياحي تبلغ تكلفته التقديرية حوالي 16 مليار دولار _ 100 مليار جنيه – ، كما تنافس الشركة بقوة علي الفوز بثلاث قطع أراض ضخمة بمدينة القاهرة الجديدة ، ضمن المزايدة التي طرحتها وزارة الاسكان لبيع 8 قطع أراض بالمدن الجديدة لاقامة مشروعات تنمية عقارية متكاملة بها .

إلي جانب الشركتين السابقتين تأتي مجموعة الفطيم الاماراتية وايفاد الكويتية والأولي للتطوير العقاري السعودية – التي تحالفت مع بنكي الأهلي والتجاري الدولي _ في قائمة الشركات العربية الكبري التي  بدأت في تنفيذ مشروعات كبري في مصر ستحتاج إلي قروض مصرفية لتمويلها.

وبات القطاع العقاري المصري في مقدمة القطاعات الجاذبة للاستثمارات العربية والمحلية ، وخطف بالتالي أنظار المصارف الباحثة عن قطاعات واعدة تتمتع بالقدرة علي جلب التدفقات النقدية المستمرة ، وهو ما بدأ يتحقق في القطاع بعد أن نفض عن كاهله حالة الركود التي مر بها خلال الفترة من 1997 و2002 ، وما شهده من تعثر علي خلفية التوسع غير المحسوب في البناء الفاخر دون القدرة علي التسويق وعدم الاستناد لدراسات جدوي سليمة.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 22 أبريل 07