Loading...

القطاع العقارى يواصل جذب الاستثمارات الخليجية

Loading...

خلال الأيام القليلة الماضية

القطاع العقارى يواصل جذب الاستثمارات الخليجية
شريف عمر

شريف عمر

6:12 ص, الأربعاء, 30 نوفمبر 22

شهدت الأيام القليلة الماضية الكشف عن خطط مجموعة من الشركات الخليجية العربية التى استطاعت اختراق قطاع التطوير العقارى فى مصر عبر الدخول فى شراكات مع مطورين محليين، لإقامة مشروعات متنوعة، لرغبتهم فى الاستفادة من الطفرة العمرانية الحاصلة فى مصر.

البداية باستثمار مصرى -إماراتي، بعدما كشفت شركة «سيراك» للتطوير العقارى النقاب عن باكورة مشروعاتها فى السوق العقارية المصرية، والجارى تنفيذه فى مدينة القاهرة الجديدة، وهو المشروع الذى يحمل رؤية جديدة للمنشآت التجارية والإدارية فى مصر، ويحمل اسم «سيتى هول».

باستثمار مصرى إماراتي.. «سيراك» تطلق «سيتى مول» باكورة أعمالها فى السوق

وشركة «سيراك» هى نتاج شراكة قوية بين رجل الأعمال المصرى طارق سليمان مالك مجموعات «جلامور» الشهيرة للمجوهرات ومارلى سيلفر و ريتشى لتجارة الألماس، مع عدد من الشركاء الإماراتيين.

ويقام المشروع فى أهم المناطق الاستثمارية فى مدينة القاهرة الجديدة، ويقع على محور محمد نجيب مباشرة وعلى بعد أمتار من التسعين الشمالي، وهو مكون من 6 مبان منفصلة لتوفير أكبر قدر من المساحات المفتوحة واللاند سكيب للزوار.

وتبلغ مساحة المشروع الكلية حوالى 16 ألف متر مربع بنسبة بنائية %40 وبواجهة حوالى 300 متر على الطريق الرئيسي، والمبانى مكونة من 5 أدوار.

و قال طارق سليمان رئيس مجلس إدارة سيراك العقارية إن السوق العقارية المصرية واعدة وجاذبة للاستثمارات، والشركة حتى على مستوى عملها فى مجال المجوهرات تسعى للاختلاف والتميز، لافتا إلى أن اختيار قطعة الأرض تم بنفس طريقة اختيار المجوهرات بحيث تتوافر فيها نقطة التميز والتفرد، حيث كثافة سكانية مرتفعة وفى موقع تحيط به المشروعات الجيدة وتمثل قيمة مضافة للعملاء.

وأشار، إلى أن ما قدمته الدولة لدعم هذا القطاع خلال السنوات الماضية، والطفرة التى شهدتها البلاد فى النواحى العمرانية كانت وراء إطلاق شركة سيراك للتطوير العقارى سعيا من مجلس إدارتها للمساهمة فى المسيرة التنموية التى تعيشها مصر، مؤكداً أن السوق العقارية قوية وتحظى بطلب كبير.

وقال كريم مأمون الرئيس التنفيذى لشركة سيراك للتطوير العقاري، إن عوامل نجاح شركات التطوير العقارى مكونة من 4 عناصر هى اسم الشركة المطورة وموقع المشروع والمخطط العام و السعر.

وأشار إلى أن التعاون مع رجل الأعمال طارق سليمان هو خطوة جديدة بما له من خبرة فى السوق المصرية، وملاءة مالية تجعل منافسة سيراك من الشركات الأخرى تحديا كبيرا، فى ظل تملكها أراضى مشروعاتها ومسدد ثمنها بالكامل وبدأت الإنشاءات بالفعل فى المشروعات قبل طرحها للعملاء، وهو ما يمنحها ثقة كبيرة لدى العملاء، ويؤكد اهتمامها بجودة منتجاتها العقارية .

وأضاف أن مشروع «سيتى هول» ليس مقصورا على التجمع الخامس فقط ولكنه فكرة سيجرى تنفيذها فى عدة مناطق أخرى تحمل نفس الاسم لتكون وجهة للماركات العالمية وللعملاء.

ولفت إلى أن موقع المشروع بالغ التميز ويضم مساحات تجارية تبدأ من 50 إلى 1100 متر وأخرى إدارية من 50 إلى 500 متر مع توفير المرونة اللازمة لتلبية طلب الشركات والبنوك التى تحتاج إلى مواصفات ومساحات خاصة.

وقال محمد حافظ مدير التطوير بشركة حافظ للاستشارات إن أكثر التحديات كانت الرغبة فى تدشين مشروع مختلف يقوم على استغلال الموقع المتميز ووضع تصميم للواجهات بشكل جديد وعصري.

وأشار إلى أن تصميم المشروع راعى تحقيق أكبر استفادة من جميع الوحدات التجارية والإدارية، لتعظيم الاستفادة، سواء للشركة أو العميل، موضحا أن «سيراك» حرصت على وضع هوية وبصمة مميزة من خلال الواجهات غير المتكررة مما يمنحها ميزات منافسة استثنائية.

من جانبه، أكد المهندس هانى سعد مؤسس شركة هانى سعد إينوفيشن «innovations» والمسئول عن تنفيذ التصميمات الداخلية والديكورات واللاند سكيب ، أن موقع «سيتى هول» وضعه فى منافسة شرسة مع المشروعات المجاورة له، حيث تم تسخير كل الإمكانيات لتقديم أفضل تصميم داخلى للوحدات وأفضل تجربة للزوار عبر تكامل العناصر من تصميم وتنفيذ وواجهات وتصميم داخلى وتشغيل.

وأوضح أن التطور الذى حدث فى السوق العقارية خلال الفترة الأخيرة جعل الشركة تحرص على تصميم وتنفيذ «لاند سكيب» يتناسب مع طبيعة العملاء واستخداماتهم، مشيرا إلى أن التوجه للأماكن المفتوحة دفعنا لتنفيذ تجربة جيدة للاستفادة من «اللاند سكيب» بالمشروع.

من جانبه، أكد المهندس هيثم الشناوى رئيس شركة «فاليو للاستشارات» أن دور شركات الإدارة والتشغيل فى الفترة الأخيرة لم يعد رفاهية، مشيرا إلى أن المشروعات العقارية تخوض منافسة شرسة لتقديم أفضل خدمة تشغيل وإدارة للمنشآت الإدارية والتجارية.

وأضاف أن إدارة وتشغيل المشروع بشكل جيد أكبر ضمانة لنجاحه، خاصة أن كل مرحلة تتضمن تحديات متعددة كان لابد من التغلب عليها، موضحا أن تحديد المستفيدين من المشروع يجعل شركات الإدارة قادرة على تحديد طرق التعامل مع متطلباتهم.

فى السياق ذاته، أكد المهندس محمد دياب، الرئيس التنفيذى لشركة «إنفيرجن» لاستشارات التطوير العقاري، أنها تعمل فى المشروع على خلق ميزة تنافسية للعملاء تساهم فى تحقيق عوائد جيدة للعملاء والشركة.

ولفت إلى أن الهدف هو تحقيق عائد جيد للمطور والعميل من خلال خلق قيمة مضافة مستمرة باستمرار المشروع، بالإضافة الى زيادتها مع مرور الوقت لضمان أفضل عائد استثمارى للعميل.

جدير بالذكر، أن شركة «سيراك» للتطوير العقارى تمتلك محفظة أراض متنوعة ما بين الساحل الشمالى والقاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية وعدد من المدن الجديدة.

«أونتاريو» تدخل فى شراكة مع المتحدة السعودية باستثمارات 5.6 مليار جنيه

فيما دخلت شركة «أونتاريو» للتطوير العقاري، فى شراكة إستراتيجية سعودية مصرية مع الشركة العربية المتحدة باستثمارات 5.6 مليار جنيه فى السوق المحلية خلال الخمس سنوات المقبلة.

وقال المهندس محمود حامد، المدير التنفيذى لشركة «أونتاريو» للتطوير العقاري، إنها تعتزم التوسع فى السوق المصرية خلال المرحلة المقبلة عبر شراكتها الإستراتيجية الجديدة مع الشريك السعودي، لافتا إلى طرح المرحلة الأخيرة من مشروع «مابل بيزنس كومبليكس» العاصمة الإدارية الجديدة، والذى تبلغ حجم استثماراته نحو 550 مليون جنيه.

وأضاف أن المشروع إدارى تجارى طبى على مساحة 2680 متر مربع، ويتكون من 12 دور بالإضافة لـ 4 بدروم، ومن المقرر الانتهاء منه خلال 2026.

ويقع «مابل بيزنس كومبلكس» فى موقع مميز داخل بمنطقة الداون تاون، التى تعد من أهم المناطق الحيوية فى العاصمة الإدارية الجديدة.

وأكد «حامد» أن الشركة تعاقدت مع مكتب المهندس محمد حافظ كاستشارى للمشروع للخروج بمنتج عقارى متميز من حيث التصميمات والجودة والاستدامة.

وأشار إلى أن شركته تؤمن بأهمية الالتزام بمعايير الجودة والاهتمام بالحفاظ على البيئة والتحول نحو البناء المستدام خاصة فى ضوء استضافة مصر مؤخرا لقمة المناخ «COP27» والتى بينت للعالم أهمية أن يؤخد البعد البيئى فى الاعتبار للحفاظ على الاقتصاد والإنسان ومستقبل الأرض.

ولفت إلى أن المشروع يتضمن جراج بنظام ميكانيكى للسيارات وبه أبواب أوتوماتيكية، فضلا عن تضمنه مصاعد بانورامية، موضحا أنه تم تسيير التكنولوجيا فى أعمال التصميم لتقليل استخدام الكهرباء، فضلا عن تزويده بأنظمة حديثة مقاومة للحرائق، بالإضافة إلى مراعاة سياسة الدولة فى عملية إعادة تدوير المخلفات والمياه من المبنى لتوفير الموارد.

وقال الدكتور طارق هلال عاشور، رئيس مجلس إدارة شركة الشبكة العربية المتحدة للمقاولات والتطوير العقاري، وعضو مجلس إدارة شركة «أونتاريو» للتطوير العقاري، إن قوة العلاقات التاريخية بين القاهرة والرياض دائما أكبر محفز على إقامة استثمارات مشتركة فى مختلف المجالات.

وأضاف أن الانتعاشة التى تشهدها مصر فى مجالات البنية التحتية والمشروعات العقارية والصناعية الكبرى شجعت شركته على الدخول بقوة فى السوق المصرية، مؤكدا أن اختيار الشريك الإستراتيجى «أونتاريو» جاء لما تمتلكه الشركة من سمعة طيبة فى السوق، وكذلك خطتها الطموحة خلال الفترة المقبلة.

وأكد أن السوق المصرية أصبحت من أقوى الأسواق الجاذبة للاستثمار فى المنطقة خاصة بعد الاهتمام الكبير من القيادة السياسية والحكومة المصرية بتذليل العقبات أمام المستثمرين وبذل كل الجهد لدفع عجلة الاستثمار وجذب مزيد من الاستثمارات فى مختلف القطاعات.

وأكد أن الاستثمار فى القطاع العقارى بمصر يعد الأكثر جذبا للمستثمرين فى الفترة الحالية خاصة بعد الأزمات التى مر بها العالم، إذ أثبت خلالها أنه قادر على مواجهة التحديات بل ويظل الاستثمار الأكثر أمانا.

وأشاد بجهود الحكومة فى دعم المستثمرين خاصة فى القطاع العقاري، حيث يعد أحد أهم القطاعات المساهمة فى الناتج الإجمالى المحلى وترتبط به عشرات الصناعات المعاونة.

وأكد أن المنافسة فى القطاع العقارى فى الوقت الحالى قوية خاصة فى العاصمة الإدارية الجديدة، إلا أن المنتج الجيد والمطور الملتزم بالتصميمات ومواعيد التسليم قادر على خوض المنافسة بثبات فى مصاف الكبار.

ونوه إلى أن الشركة تنوى التوسع بقوة فى مصر عبر إنشاء مراكز للتجميل فى شرق وغرب القاهرة، بخلاف العاصمة الإدارية الجديدة، كما تطمح لإطلاق مشروعات عمرانية بالتعاون مع «أونتاريو».

أما المهندس خالد عباس رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية فقد التقى بعدد من المستثمرين فى السعودية لبحث فرص الاستثمار الموجودة فى مصر بصفة عامة و العاصمة الإدارية خاصة، وذلك خلال مشاركته فى معرض عقارات النيل بحضور وزيرة الهجرة سها جندي.

وخلال اللقاء استعرض «عباس» بعض المشروعات المطروحة التجارية و الإدارية و أيضًا الترفيهية، بخلاف تناول العديد من فرص الاستثمار الجيدة بالعاصمة ومنها السكنية والإدارية أو التجارية والخدمية، بخلاف المستشفيات والمدارس والنوادى الرياضية.

وأوضح أن فرص الاستثمار ومعدل الطلب فى زيادة بالسوق المحلية، كما تلقى أسئلة الحضور حول طرق التعاون و الاستثمار، سواء بالشراء المباشر للأراضى من شركة العاصمة أو عبر المشاركة مع شركة العاصمة بطرق تتيح للطرفين الاستفادة.

فى السياق نفسه، قالت السفيرة سها جندي، إن المعارض العقارية المصرية تحقق نجاحًا كبيرًا وإقبالًا من المصريين بالخارج كما يتماشى مع توجيهات القيادة السياسية ببذل الجهود والتنسيق مع الجهات المعنية المختلفة لتوفير فرص الاستثمار المتنوعة للمصريين بالخارج حسب الشرائح المختلفة فى جميع المجالات، خاصةً ما يتعلق بالاستثمار العقاري، فضلًا عن الترويج للمدن الجديدة والمشروعات القومية التى أصبحت من أبرز ملامح الجمهورية الجديدة، وحتى يطّلع المصريون فى الخارج والمجتمعات الأجنبية التى يعيشون بها على ما وصلت إليه مصر من تقدم وتنمية وازدهار فى وقت قياسى.