اتصالات وتكنولوجيا

القطاعات المستهدفة بالهجمات الإلكترونية فى 2018

❏ 500 مليار دولار خسائر الشركات سنويا من الـ«cbyer attacks» ❏ قانون «GDPR» الجديد ينظم التشريعات المرتبطة بأمن المعلومات الصناعية ❏ 400 مليون مستخدم للحلول الأمنية فى أكثر من 200 دولة ❏ الأسواق الرئيسية فى روسيا وأمريكا الشمالية واهتمام خاص بالمصرية ❏ %5 حصة سوقية فى حلول تأم

شارك الخبر مع أصدقائك

❏ 500 مليار دولار خسائر الشركات سنويا من الـ«cbyer attacks»
❏ قانون «GDPR» الجديد ينظم التشريعات المرتبطة بأمن المعلومات الصناعية
❏ 400 مليون مستخدم للحلول الأمنية فى أكثر من 200 دولة
❏ الأسواق الرئيسية فى روسيا وأمريكا الشمالية واهتمام خاص بالمصرية
❏ %5 حصة سوقية فى حلول تأمين الحاسبات والهواتف الذكية

 محمد فتحى

كشفت شركة «كاسبرسكى لاب» للحلول الأمنية، عن نوعية القطاعات المستهدفة من منفذى الهجمات الإلكترونية خلال العام الحالى، وتنقسم إلى مجموعتين الأولى تتمثل فى شركات توزيع الكهرباء والطاقة، والصناعات والكيمائية والبترولية والثقيلة مثل الصلب والمؤسسات المالية، يليها المجموعة الثانية التى تضم قطاعات المواصلات والأدوية والسيارات.

وقال آندرى سوفوروف، رئيس تطوير أعمال الحماية للبنى التحتية الحرجة للشركة فى حوار لـ«المال»، إن الهاكرز لا يرتبطون بدول بعينها لأنهم يكونون غالبا فى صورة مجموعات عالمية، وليس أفرادا مستقلين، مشيرا إلى أنه تم القبض مؤخرا على مجموعة عالمية تدعى «LOOK» مكونة من 30 فردا ذات هيكل إدارى منظم، ولديها أقساما مختلفة مثل قسم المبيعات، وقسم الكاش المسئول عن سرقة أموال ماكينات «ATM»، وغيرهما.

وأضاف سوفوروف أن الاتحاد الأوروبى تبنى مؤخرا قانونا جديدا باسم»GDPR»، وهو عبارة عن كتيب يتضمن التشريعات المرتبطة بأمن المعلومات الصناعية، وسيبدأ تطبيقه خلال العام الجارى، كما سيوقف اعتماد شركات الحماية الرافضة لاستخدامه أو تلك التى يتنافى عملها أو فكرة برامجها مع الاشتراطات الموضوعة.

ويشار إلى أن «كاسبرسى لاب» شركة أمن إلكترونى عالمية متخصصة فى أمن الحواسيب، تم تأسيسها عام 1997، ومقرها الرئيسى فى العاصمة الروسية «موسكو»، وتقدم حلولا وبرامج تأمين مضادة للفيروسات والتهديدات الإلكترونية المختلفة، والخدمات لحماية الشركات والبنى التحتية المهمة والحكومات والمستهلكين فى كل أنحاء العالم.

وأوضح أن كاسبرسكى توفر حلولا أمنية متخصصة لجميع القطاعات، ومنها الصناعية والمالية، إضافة إلى أنظمة التأمين الخاصة بالمستهلكين العاديين.

وأشار إلى أن الفترة الأخيرة شهدت تغيرا ملحوظا فى أنظمة الرقابة الصناعية، أو ما يعرف بالـ»Cyber Security»، مقارنة بالمعتاد قبل ذلك، فقد كان هناك فصل دائم فى المعلومات ما بين أقسام المصانع المختلفة، بمعنى أن التأمين كان يقتصر على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالإدارة فقط على سبيل المثال، مع إهمال جزئية الأمن المعلوماتى الخاصة بعمليات التشغيل نفسها.

وأشار سوفوروف إلى تحقيق الشركة أرباحا خلال العام الماضى، بلغت 698 مليون دولار فى عام 2017، بمعدل نمو %8 عن «2016»، ولديها أكثر من 400 مليون مستخدم للحلول الأمنية الخاصة بها، فى أكثر من 200 دولة حول العالم.

وأكد أن روسيا وأمريكا الشمالية تعتبران من الأسواق الرئيسية لدى الشركة من حيث الاستثمارات أو الأرباح، وتسير لدول الشرق الأوسط ومنها مصر وأمريكا اللاتنية بمعدلات نمو مرتفعة، مشيرا إلى أن شركته تأتى فى المركز الرابع عالميا فى مجال حماية أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية «Smart Phones»، بحصة سوقية تتراوح بين 4.5 و%5، وفقا لتصنيف مؤسسة جارتنر للأبحاث التسويقية.

أما عن تصنيفهم فى مجال أنظمة الرقابة الصناعية، قال إنها سوق مازالت جديدة، وانضمت الشركة إليها خلال عام 2016، وبالتالى لا توجد أرقام محددة فى ظل دخول نحو 30 شركة عالمية فى هذا المجال مؤخرا.

وأضاف رئيس تطوير أعمال الحماية للبنى التحتية الحرجة للشركة، أن التطور السابق دفع الشركة لاتخاذ قرار استراتيجى خلال عام 2016 بالاستثمار فى أنظمة الرقابة الصناعية «Cyber Security» المرتبطة بعمليات التشغيل، وذلك باستخدام أنظمة «PLC» وبروتوكولات صناعية مختلفة عن العناصر المستخدمة فى أنظمة الرقابة الأخرى.

وبين أن أنظمة الـ»Cyber Security» ساهمت فى تحويل استراتيجيات الشركات العاملة فى القطاع الصناعى من رد فعل على الهجمات التى كانوا يتعرضون لها، إلى المبادرة بمعرفة الثغرات التى من الممكن أن تسبب مشاكل أو هجمات تعوق أو توقف عمليات التشغيل، خاصة أن الهاكرز أصبحوا يقومون بعمل أبحاث وجمع تفاصيل تمكنهم من تحديد الثغرات التى يمكنهم اختراق تلك الأنظمة من خلالها.

وكشف عن استهداف الشركة إطلاق مجموعة من أنظمة الحماية فى مجال الـ»Anti – Targeted Attacks» خلال عام 2018، وهى برامج ذات علاقة بأنظمة الرقابة الصناعية «Cyber Security»، وتركز على تحديد أى نشاط غير طبيعى أو معتاد فى برامج التشغيل المستخدمة من قبل هذه الشركات، لحمايتها من التهديدات، مقدرا حجم الخسائر السنوية التى تتكبدها الشركات من الهجمات المتعلقة بأنظمة الرقابة، مما يعرف بالـ»Cyber Attacks بنحو 500 مليار دولار.

وأضاف أن الشركة أطلقت مؤخرا برنامج لأمن معلومات الأطفال عبارة عن برامج توعوية للأطفال بداية من 3 سنوات تعتمد على تكنولوجيا الأنيميشن، بهدف تثقيفهم بالتهديدات المحتملة عند تصفح شبكة الإنترنت، مثل إعلانات تحميل الألعاب المجانية، وأخرى مخصصة للوالدين تعمل على منع الاستخدام الخاطئ للشبكة العنكبوتية من جانب الأطفال، مثل مشاهدة المواد غير المناسبة.

ولفت إلى أن شركة «كاسبرسكى لاب» أصدرت مؤخرا تقريرا حول المخاطر المتوقعة فى 2018، وأظهر أن الحكومات والقطاع المالى والعملات الافتراضية سيكونون الأكثر استهدافا من جانب منفذى الهجمات الإلكترونية.

شارك الخبر مع أصدقائك