Loading...

القطاعات الدفاعية فرس الرهان .. وارتفاع المخاطر يهدد جاذبية «الطاقة»

Loading...

رأى خبراء الاستثمار المباشر أن القطاعات الدفاعية، والتى ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمستهلكين، ستكون صاحبة النسبة الأكبر من حجم الصفقات المتوقع إبرامها خلال العام الحالى، ومن أبرزها قطاعات الصحة، والتعليم، والأغذية، لتكون صفقات 2015 صورة مكررة من نظيرتها التى تمت بـ2014.

القطاعات الدفاعية فرس الرهان .. وارتفاع المخاطر يهدد جاذبية «الطاقة»
جريدة المال

المال - خاص

12:43 م, الأثنين, 26 يناير 15

المال ـ خاص

رأى خبراء الاستثمار المباشر أن القطاعات الدفاعية، والتى ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمستهلكين، ستكون صاحبة النسبة الأكبر من حجم الصفقات المتوقع إبرامها خلال العام الحالى، ومن أبرزها قطاعات الصحة، والتعليم، والأغذية، لتكون صفقات 2015 صورة مكررة من نظيرتها التى تمت بـ2014.

ورجحت بعض المصادر أن يستحوذ قطاع توليد الطاقة من المصادر المتجددة كالرياح على نسبة جيدة من اهتمام رأس المال، مستفيدًا فى ذلك من ارتفاع عجز الطاقة فى البلاد، ونقص امدادات الغاز الطبيعى والبترول.

واتفقت الآراء على أن الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة ستكون صاحبة النصيب الأقل فى اهتمامات رؤوس الأموال، فى ظل ارتفاع حجم التحديات المالية والتشغيلية المصاحبة لها بجانب انقطاعات الطاقة المتكررة، علاوة على ارتفاع التكاليف.

تنمية الاقتصاد تعزز نشاط استثمارات البنية التحتية
رشح محمد بدوى، مدير الاستثمار بشركة الأهلى للتنمية، استحواذ قطاعى البنية التحتية والطاقة المتجددة على نصيب الأسد من الاستثمارات المباشرة الواردة للبلاد، موضحًا أن مصر تعانى عجزًا كبيرًا فى الطاقة، وهو الأمر الذى أجبر الحكومة على السماح للقطاع الخاص بالمشاركة فى توليد الطاقة.

يعتقد محمود سليم، رئيس قطاع بنوك الاستثمار بـ«إتش سى»، للأوراق المالية أن كل القطاعات العاملة فى السوق المحلية مرشحة بقوة لتنفيذ صفقات استثمار مباشر أو لضخ مزيد من الاستثمارات بها خلال 2015، قائلاً: إن مصر سوق خصبة وعانت خلال السنوات الماضية تقلص الاستثمارات الواردة، وهو ما يؤكد أن السوق بحاجة إلى ضخ مزيد من الأموال، وعلى رأسها القطاعات الدفاعية، والاستهلاكية، والبترول.

وتوقع سليم أن يشهد أن قطاع الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة اهتمامًا أقل من جانب المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال فى ظل التحديات العنيفة التى تكتنف مجال عمل هذا النشاط من خلال ارتفاع أسعار الطاقة، بالتزامن مع العجز الواضح فى قدرة الدولة على توفير الطاقة، وانقطاعات الكهرباء والعجز، وهى التحديات التى ستدفع المستثمرين بعيدًا عن المجال.

وقال عمر مغاورى، نائب الرئيس التنفيذى لشركة فرست اكويتى، إن السوق المصرية جاذبة للغاية للاستثمار فى القطاع الغذائى، ومواد البناء والصحة، إلا أنه أشار إلى أن قطاعات الصناعة المرتبطة بكثافة استهلاك الطاقة، قد تشهد اهتمام عدد من المستثمرين ممن ابدوا اهتمامهم بهذه الصناعات خلال السنوات الماضية، بما يعنى أن الاستثمار فى هذه الصناعة خلال 2015، سيكون مجرد تنفيذ لخطط تمت صياغتها فى السنوات السابقة.

ترقب لحين انتهاء 
الانتخابات البرلمانية

وقال أحمد عبدالغنى، الرئيس التنفيذى لشركة ريدج كابيتال القابضة، إن تميز مصر بارتفاع عدد السكان يبقى قطاعى الطبى والأغذية من أبرز القطاعات الأكثر أهمية للمستثمرين، موضحًا أن تفضيل المستثمرين الانتظار لحين انتهاء الانتخابات البرلمانية وعقد مؤتمر مارس الاقتصادى، سيدفعهم لعدم الدخول فى أى استثمارات فى السوق المحلية تحمل مخاطر مرتفعة.

واعتبر عبدالغنى أن الصناعات كثيفة استهلاك الطاقة لن تشهد أى اهتمام من المستثمرين خلال 2015 بسبب ارتفاع حجم المخاطر التشغيلية والمالية المرتبطة بها من جانب انقطاعات الطاقة، بالإضافة لطول الفترة الزمنية اللازمة لحل الأزمة فى مصر.

ورأى أحمد على، عضو مجلس إدارة شركة جلوبال مصر للاستثمارات، أن كل القطاعات التى ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالسكان بالإضافة للقطاعات التى لا ترتبط بالصناعات كثيفة استهلاك الطاقة، هى أكثر القطاعات جاذبية أمام نشاط الاستثمار المباشر خلال 2015.

وأشار على إلى أن السوق المصرية من أكثر الأسواق الجذابة فى منطقة الشرق الأوسط فيما يتعلق بالاستثمار فى القطاعات الطبية والتعليمية، والأغذية، مستفيدة فى ذلك من ارتفاع أعداد السكان، بالإضافة لقدرة تلك القطاعات على تحقيق أرباح خلال فترة تردى الأوضاع الأمنية والسياسية بالبلاد، كما اعتبر أن قطاع البنية التحتية سيكون من أبرز القطاعات الواعدة فى ظل الخطة التنموية التى تتبعها الحكومة خلال السنوات المقبلة.

وأكد أن صناعات كالأسمنت والحديد ونظيرتها كثيفة استهلاك الطاقة ستعانى بقوة خلال 2015 فى ظل عجز الطاقة فى البلاد، وتوجه الحكومة لبدء إجراءات إلغاء الدعم، بالإضافة لرفع شرائح الضرائب لتقارب %30 من الأرباح، بما يزيد من الاعباء المالية والتشغيلية بتلك الصناعات.

رفض تحمل  مخاطر مرتفعة

وقال هيثم وجيه، عضو الجمعية المصرية للاستثمار المباشر، إن المستثمرين سيتجنبون تحمل أى مخاطر مرتفعة فى الاستثمار بمصر خلال 2015، وبناء عليه فقد رجح أن يستحوذ قطاعات الأغذية والنقل والعقارات والبنية التحتية على النسبة الأكبر من اهتمام الاستثمار المباشر خلال العام الحالى. ورأى وجيه أن قطاعى توليد الطاقة، والصناعات كثيفة استهلاك الطاقة سيكونان من أقل القطاعات اهتمامًا من جانب رؤوس الأموال، مبررًا ذلك بوجود العديد من التحديات التى تعرقل انطلاقة تلك القطاعات من نوعية عدم توافر الطاقة، وانقطاعاتها المتكررة، والغاء الدعم، وانخفاض التسعيرة التى وضعتها الحكومة لشراء الطاقة المولدة من القطاع الخاص.

وقال حسين إسماعيل، المدير العام لشركة سوليوشن للاستثمارات المالية، إن القطاعات المرتبطة بالسكان بمفردها هى القادرة على جذب استثمارات جديدة لمصر فى 2015، موضحًا أن قطاعات الأغذية والصحة والتعليم، ستشهد اهتمام رؤوس الأموال.

جريدة المال

المال - خاص

12:43 م, الأثنين, 26 يناير 15