اقتصاد وأسواق

القطاعات الخدمية الأمريكية تنمو بوتيرة أكثر بطئاً في فبراير

أيمن عزام: توسع نمو القطاعات الخدمية الأمريكية بأبطأ وتيرة في فبراير خلال السنوات الأربع الماضية، وهو ما يعكس تراجع التوظيف في البلاد؛ لأن هذه القطاعات تشكل الجزء الأكبر من الاقتصاد، وذلك في ظل سوء الأحوال الجوية وتسببها في إلحاق أضرار…

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام:

توسع نمو القطاعات الخدمية الأمريكية بأبطأ وتيرة في فبراير خلال السنوات الأربع الماضية، وهو ما يعكس تراجع التوظيف في البلاد؛ لأن هذه القطاعات تشكل الجزء الأكبر من الاقتصاد، وذلك في ظل سوء الأحوال الجوية وتسببها في إلحاق أضرار بالمستهلكين والشركات.

وذكرت وكالة بلومبرج أن مؤشر معهد إدارة التوريد للصناعات غير الصناعية قد تراجع ليصل إلى 51.6 نقطة في فبراير، وهو أدنى مستوى يتم تسجيله منذ فبراير 2010 ونزولا من 54 نقطة التي تم تسجيلها في يناير، كما أن هذه القراءة تختلف عن توقعات اقتصاديين سألتهم الوكالة استقرت عند 53.5 نقطة.

ومن شأن تباطؤ التوظيف في البلاد وتحقيق مكاسب محدودة في الدخول وصعود أسعار الفائدة على قروض الرهن العقاري التسبب في دفع المستهلكين لتقليص الإنفاق، بينما تسبب الطقس السيئ في تقليص مبيعات التجزئة ونشاط المصانع مطلع العام الجاري. وتتزايد الحاجة لتحقيق تقدم أكبر في السوق العقاري وزيادة التوظيف حتى يتسنى رفع معدلات النمو الاقتصادي في النصف الأول من العام الجاري.

شارك الخبر مع أصدقائك