لايف

القضاء التركي يصف قرار أتاتورك بتحويل «آيا صوفيا» لمتحف بأنه «غير قانوني»

اليونسكو تؤكد أن لجنة التراث العالمي ستراجع موقف آيا صوفيا

شارك الخبر مع أصدقائك

قال مجلس الدولة الذي يعد أعلى محكمة إدارية في تركيا في حكمه بشأن تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد بأنه خلص إلى أن ”سند الملكية قد خصصه كمسجد ومن ثم فإن استخدامه في غير هذه الطبيعة غير جائز قانونا“، مشيرا إلى أن ”القرار الحكومي الصادر في عام 1934 الذي أوقف استخدامه كمسجد وخصصه كمتحف لم يكن متفقا مع القوانين“، في إشارة إلى مرسوم وقعه أتاتورك، بحسب وكالة رويترز.

ووقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة مرسوما بإعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد، حيث ستقام أول صلاة فيه خلال أسبوعين، وذلك بعدما أبطلت محكمة عليا قرارا لمؤسس تركيا الحديثة بتحويل المبنى إلى متحف.

اقرأ أيضا  القبض على مديري موقع إلكتروني يعرض مواد تعليمية بدون ترخيص

وتحدث أردوغان بعد ساعات قليلة من إعلان قرار المحكمة، متجاهلا تحذيرات دولية من تغيير وضع المعلم الأثري الذي يرجع تاريخه إلى 1500 عام والذي له قيمة كبيرة لدى المسيحيين والمسلمين.

كانت الولايات المتحدة واليونان وزعماء كنائس ضمن من عبروا عن قلقهم من تغيير وضع المبنى، المدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، والذي تم تحويله إلى متحف في الأيام الأولى من عمر الدولة التركية العلمانية الحديثة في عهد مصطفى كمال أتاتورك.

اقرأ أيضا  بورسعيد تستقبل الملتقى الثقافي الخامس لشباب المحافظات الحدودية

ولـ«آيا صوفيا» شأن كبير في الإمبراطوريتين البيزنطية والعثمانية وهو أحد أهم المقاصد السياحية في تركيا في الوقت الراهن.

وندد رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس ”بأشد العبارات“ بقرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، وقال مكتبه في بيان ”هذا اختيار يسيء إلى كل أولئك الذين يعترفون بهذا المعلم الأثري باعتباره موقع تراث عالمي، وبالطبع لن يؤثر فقط على العلاقات بين تركيا واليونان، وإنما أيضا على علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي“.

وقالت منظمة اليونسكو إن لجنة التراث العالمي ستراجع موقف آيا صوفيا، وأضافت في بيان ”من المؤسف أن القرار التركي لم يكن محل نقاش ولا حتى إخطار مسبق“.

اقرأ أيضا  درجات الحرارة اليوم الأحد 18-10-2020 فى مصر

وقال في خطاب للأمة ”بهذا الحكم القضائي، وبالإجراءات التي اتخذناها بما يتفق مع القرار، عاد آيا صوفيا مسجدا مرة أخرى، بعد 86 عاما، على النحو الذي أراده له فاتح اسطنبول“.

وأضاف أن تركيا يمكنها الآن تجاوز ”لعنة الله والأنبياء والملائكة“ التي قال السلطان العثماني محمد الثاني الملقب بالفاتح إنها ستحل على من يحوله من مسجد.

وقال الرئيس التركي الذي وقع في وقت سابق يوم الجمعة قرارا بتسليم إدارة آيا صوفيا إلى هيئة الشؤون الدينية ”مثل كل مساجد تركيا، ستكون أبواب آيا صوفيا مفتوحة للجميع، للمواطنين والأجانب، للمسلمين وغير المسلمين“.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »