اقتصاد وأسواق

القاهرة للزيوت والصابون تدخل مرحلة جديدة من النمو والانطلاق

  تحقيقنا أرباحاً لأول مرة من النشاط يأتي مواكباً مع التطبيق العملي للأساليب الحديثة في الإدارة والعاملين بالشركة أصبحوا قوة الدفع الأساسية < 1100 عامل في الشركة   لا يألون جهدا في التحسين المستمر لأداء الشركة نتيجة اكتساب الثقة في…

شارك الخبر مع أصدقائك

  تحقيقنا أرباحاً لأول مرة من النشاط يأتي مواكباً مع التطبيق العملي للأساليب الحديثة في الإدارة والعاملين بالشركة أصبحوا قوة الدفع الأساسية < 1100 عامل في الشركة
 
لا يألون جهدا في التحسين المستمر لأداء الشركة نتيجة اكتساب الثقة في شركتهم وإدارتهم
 
<  الجميع في القاهرة للزيوت والصابون من إدارة وعاملين يسعون إلي هدف واحد وهو رفع مكانة الشركة في السوقين المحلية والتصديرية وهو ما يجعلهم يعملون كأسرة واحدة
 
<   %10 من أسهم الشركة مملوكة للعمال .. كل عامل يملك 330 سهما ًقيمتها في حدود 15 ألف جنيه قامت الإدارة بسداد أقساطها وقيمتا 2 مليون و30 ألف جنيه
 
<  1437 عاملاً استفادوا من  عمليات البيع
 
دخلت شركة القاهرة للزيوت والصابون مرحلة جديدة من النمو في السوق المحلية مع ارتفاع مستويات الكفاءة الفنية للشركة والتي تؤهلها للتنافس بقوة في السوق المحلية مع الشركات العالمية والإقليمية العاملة في مجالها.
 
قال أيمن قرة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة إن الوصول لهذه المرحلة تميز بأنه جاء عبر سلسلة متواصلة من عمليات البناء وإعادة هيكلة الشركة بدأت منذ اليوم الأول لتسلمه الشركة في 2005 بعد شرائه النسبة التي طرحتها الشركة القابضة للصناعات الغذائية.
 
وأشار قرة إلي أن شركة القاهرة للزيوت والصابون تمت خصخصتها عام 2000 حيث كانت الشركة القابضة للصناعات الغذائية تمتلك آنذاك نحو %39 من أسهم الشركة والباقي بنوك وشركات وقطاع خاص وفي النصف الأول من عام 2005 كان سعر السهم حوالي 13 جنيهاً وقامت الشركة القابضة بطرح اسهمها في البورصة وعند البيع طرح باقي المستثمرين (أكثر من %8 5) اسهمهم للبيع أيضا ولم يتقدم أحد للشراء سوي شركة كونسوقرة (م/ أيمن قرة) بنسبة %56 يشاركه الأستاذ عبدالله حلمي بنسبة %32 أي بإجمالي %88 وتم ذلك عن عرض 16.11 جنيه للسهم.
 
وأضاف أن القاهرة للزيوت والصابون عكفت علي مدار الفترة الماضية في إعادة تأهيل وتطوير خطوط الإنتاج بهدف رفع كفاءتها وطاقتها الإنتاجية وزيادة جودة المنتجات.
 
وأوضح قرة أنه تم إيجاد علاقات قوية مع موردين رئيسيين للخامات المختلفة للشراء المباشر منهم دون وسيط مما أتاح الشراء بأسعار أفضل والاستفادة من بورصة الأسعار العالمية واختيار الأوقات المناسبة للتعاقد دون سداد التزامات مقدما.
 
وذكر رئيس شركة القاهرة للزيوت والصابون أن الشركة تمكنت مؤخرا من تسوية المطالبة بمبلغ 32 مليون جنيه منتصف عام 2005 والتصالح مع مصلحة الضرائب نهائيا والحصول علي شهادات براءة ذمة عن سنوات النزاع مع مركز كبار الممولين.
 
وأكد قرة أن شركة القاهرة للزيوت والصابون تستحوذ علي حصص من السوق حوالي %10 من زيت القلي (الشعبي) و%20 من صابون الغسيل و%5 من صابون التواليت.

وتقوم الشركة بعصر واستخلاص الزيوت من البذور الزيتية وصناعة الأعلاف بمصنع البدرشين وتكرير وتعبئة الزيوت وانتاج المسلي بمصنع العياط وإنتاج الصابون بمصنع غمرة.
 
يبلغ رأس مال الشركة المدفوع 40 مليون جنيه والقيمة الاسمية للسهم 10 جنيهات سنة 2000 .
 
وأضاف أن عمليات التوسع التي تهدف إليها القاهرة للزيوت والصابون لن تكون مقصورة علي قدرتها الخاصة بل ربما تشمل استقطاب مستثمراستراتيجي يساعد الشركة علي المنافسة بالسوقين المحلية والخارجية علي السواء.
 
وأشار قرة إلي أن الشركة قامت مؤخرا بإجراء هيكلة إدارية حيث تم دمج مصنعي القناطر والعياط في مصنع العياط ونقل نشاط منتج المسلي من القناطر إلي العياط مع تطوير معدات هذا المنتج لتواكب الحديث وإنتاج جميع أنواع المسليات.
 
وأكد قرة أن القاهرة للزيوت والصابون تستهدف استثمار نحو 32 مليون جنيه من التمويل الذاتي من بيع الأراضي في القناطر في خلال عامين منها 20 مليون جنيه لإضافة خطوط جديدة في مصنع العياط انفق منها نحو 4 ملايين جنيه حتي الآن و6 ملايين جنيه لتطوير مصنع الصابون وزيادة طاقته الإنتاجية و6 ملايين جنيه لتطوير مصنع علف البدرشين.
 
ولفت قرة إلي أنه بعد قرار تسليم الارض اصبحت المساحة 20 ألف متر مربع بدلا من 31 ألف متر مربع والفرق طرق ومرافق، في حين بلغ متوسط سعر المتر المربع في حدود 3 الاف جنيه للمتر تم بيع ثلث المساحة وخصصت الحصيلة للصرف علي المعاش المبكر للعاملين بالقناطر ودفع تكلفة مرافق ارض القناطر وتكلفة فك ونقل المعدات من مصنع القناطر الي مصنع العياط. وكذلك الخسارات المرحلة.
 
أما قيمة باقي ثلثي المساحة سوف تستخدم في زيادة رأسمال الشركة كمصدر لتمويل الاستثمارات اللازمة لمشروعات الشركة المستقبلية ودعم العمليات الجارية وشراء الخامات اللازمة للإنتاج مع عدم توزيع أي أرباح نقدية للمساهمين من هذه الإيرادات.
 
وأكد أن الشركة صرفت جميع مكافآت المعاش المبكر الاختياري للعاملين من خلال اتفاق جماعي بين نقابة الشركة والنقابة العامة للصناعات الغذائية مما اسفر عن خروج ما يقرب من 170 عاملاً من مصنع القناطر بخلاف 50 آخرين تقدموا للخروج للمعاش المبكر الاختياري من المصانع الثلاثة الأخري.
 
واضاف ان الخطوة الاخيرة في مسلسل اعادة الهيكلة يتمثل في اعادة هيكلة الشركة ماليا، مشيرا الي انه بالنسبة للضرائب تم الوصول الي تصالح واتفاقيات ودفع المبالغ التي طلبت من الضرائب وتقدر بنحو 7 ملايين جنيه وكان المبلغ المطالب بسداده في عام 2005 يقدر بنحو 32 مليون جنيه محملا بالفوائد قبل ان ننجح يوم الاحد الموافق 2 00 8/7/27 في الحصول علي مخالصة نهائية من جانب مصلحة الضرائب.
 
وكانت القاهرة للزيوت والصابون قد حققت ربحا من النشاط لأول مرة منذ فترة طويلة كما نجحت في تحقيق تراجع في صافي الخسائر في ميزانية الربع الاول من العام المالي الحالي بنسبة %54.4 حيث حققت الشركة صافي خسارة بلغ 6.934 مليون جنيه مقارنة بصافي خسارة بلغ 15.214 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
 
كما رفضت الشركة استخدام ما تم تحصيله من بيع اراضي القناطر لتوزيع ارباح علي اي مستوي واستخدامها للدخول في استثمارات جديدة.
 
<  لم ولن نسعي للاستفادة الربحية من أراضي مصانع القاهرة للزيوت والصابون.. الهدف هو تعزيز الإنتاجية والاستثمارات وصالح العاملين والمساهمين
 
<  جميع عمال مصنع القناطر الذين طلبوا المعاش المبكر الاختياري تمت ترضيتهم باتفاق جماعي مع النقابة العامة تحت إشراف وزارة القوي العاملة
 
<  الشركة تدرس تعزيز المنافسة داخلياً وخارجياً عبر خيارات متعددة
 
< %50 من أعضاء مجلس إدارة الشركة لا يملكون أسهما بها  و%75  غير  تنفيذيين  بما  يؤكد تطبيق الشركة لمبدأ الحوكمة والشفافية
 

شارك الخبر مع أصدقائك