بورصة وشركات

«القاهرة للاستثمار» تعلق على كورونا : لدينا أسواق بديلة مثل أمريكا والإمارات

القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية تفصح عن تأثير فيروس كورونا على أعمالها

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت شركة القاهرة للإستثمار والتنمية العقارية إن لديها أسواقًا بديلة للواردات الصينية، ممثلة فى الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة، وذلك فى حال استمرت تداعيات فيروس كورونا.

جاء ذلك فى رد مرسل من الشركة على استفسار أرسلته إدارة البورصة المصرية لجميع الشركات المدرجة لبيان مدى تأثر أعمالهم بفيروس كورونا الغامض.

وقالت الشركة إن علاقتها الحالية بالأسواق الصينية تتمثل فى استيراد بعض المواد اللازمة لتجهيز جامعة بدر، مشيرة إلى أن استيراد تلك الأجهزة لن يتم قبل شهر يوليو القادم.

وأضافت الشركة أنها لا تتوقع تأثر عمليات التشغيل وحجم المبيعات بتداعيات فيروس كورونا، مشيرة إلى أنها تسعى دائمًا لوجود أسواق بديلة.

فى سياق متصل، قالت شركة القاهرة للخدمات التعليمية إن خطط عملياتها وحجم مبيعاتها لن يتأثر بتداعيات بفيروس كورونا، نظرا لانعدام ارتباطها  بالأسواق الصينية.

وأعلنت الصين عن انتشار فيروس كورونا منذ شهر ونصف تقريبًا، وبلغ عدد وفياته 1770 شخصًا حتى أمس الأول، بينما بلغت الإصابات 70 ألفًا في الصين.

وانتشر الفيروس في أكثر من 20 بلدًا حتى الآن، وأبدى خبراء قلقهم إزاء انتشاره، مع وجود مخاوف من ارتفاع عدد الإصابات بين البشر حول العالم، ولا يصنف فيروس كورونا حتى الآن على أنه وباء عالمي، إلا أن بعض الهيئات الدولية تستعد لاحتمال أن يتحول إلى وباء.

شركات عالمية تنسحب من الصين خوفًا من كورونا

ولجأت منظمة الصحة العالمية إلى إعلان حالة الطوارئ العالمية، بسبب مؤشرات انتقال كورونا من شخص إلى آخر خارج الصين، وبسبب ما يمكن أن يحدث في حال انتشر الفيروس في بلاد تعاني من نظام خدمات صحية ضعيف.

واضطرت شركات سيارات عالمية لها مصانع بالصين إلى إيقاف أعمالها هناك بصورة جزئية، وكاملة، تماشيًا مع تعليمات أصدرتها السلطات في بكين لاحتواء كورونا.

وبلغ عدد الشركات التى اضطرت إلى هذا الإجراء عشرة، آخرها: هيونداى موتور، أكبر مصنع للسيارات فى كوريا الجنوبية.

وتشمل العلامات التجارية الأخرى المتضررة، «تسلا»، و«كيا»، «فورد»، «بيجو»، «ستروين»، «DS»، «أوبل»، «نيسان»، «هوندا».

النساجون الشرقيون: كورونا فرصة لمنافسة الصين

وأفصحت شركات مدرجة فى البورصة، مثل “النساجون الشرقيون”، “راية القابضة”، “كيما للصناعات الكيماوية”، “روبكس لتصنيع البلاستيك”، و”جى بى أوتو غبور” للسيارات، عن حدود تأثر أعمالهم بفيروس كورونا.

وقالت النساجون الشرقيون للسجاد إن انتشار كورونا فى الصين لمدة طويلة دون علاج، يمثل فرصة لخلق أسواق تصديرية جديدة باعتبار الصين أحد المنافسين الرئيسيين لها فى أسواق السجاد عالميا.

وأضافت النساجون أن شركتها التابعة “Ow china” العاملة بمنطقة Tianjin الصناعية بالصين لا تساهم إلا بنسبة 1% من إيراداتها.

وأشارت الشركة إلى أن الصين منافس رئيسى لها فى عدة أسواق تصديرية خاصة فى مجال السجاد المطبوع وغير المنسوج والذى يمثل حوالى 20% من مبيعات النساجون.

وأضافت الشركة أن نسبة المواد الخام التى تستوردها من الصين تصل إلى 5% من إجمالى واردات الخام المستوردة، مشيرة إلى أنها تبحث حاليا عن موردين آخرين فى الهند وتركيا.

شركات فى البورصة تفصح عن تأثرها بـ”كورونا”

البورصة المصرية
البورصة المصرية

وأرسلت إدارة البورصة المصرية فى وقت سابق استسفارا معمما لجميع الشركات المدرجة لبيان مدى تأثر أعمالهم بفيروس كورونا.

وقالت شركة راية القابضة للاستثمارات المالية إنها لم تتأثر حتى الآن بتداعيات فيروس كورونا الغامض ولم يرد إليها أى أنباء بخصوص إصابة أى من العاملين بها بهذا الفيروس .

كما قالت شركة الصناعات الكيماوية المصرية “كيما “ إنها لا ترتبط بالأسواق الصينية، ولا تتعامل معها تجاريا سواء من ناحية التصدير أو الاستيراد.

فيما أكدت «روبكس» الخميس الماضى إن مصانعها ستتأثر سلبًا بتعطل المصانع فى الصين مما سيضطرها إلى شراء بدائل المواد الخام من أوروبا بسعر مرتفع.

وتستورد «روبكس» المتخصصة فى صناعة البلاستيك والإكريلك، أغلب المواد الخام الحالية اللازمة للإنتاج من الصين.

وأكدت الشركة أن الاستيراد من أوروبا سيؤدى إلى ارتفاع التكاليف وسيجعل سعر منتجاتها غير قادر على المنافسة، مما يؤثر على نتائج أعمالها فى ظل حالة ركود بالسوق المصرية.

وقالت «جى بى أوتو غبور» لصناعة السيارات فى وقت سابق، إنها لن تتأثر بفيروس كورونا خلال الشهور المقبلة، بعد أن تلقت تطمينات من جميع المصنعين المتعاملة معهم حول خط عملياتها.

وأضافت – فى إفصاح مرسل للبورصة 5 فبراير الجارى – أنها تتابع تطورات الموقف والمستجدات، مشيرة إلى أن عملياتها فى السوق المصرية لم تتأثر فى الوقت الحالى.

ونوهت الشركة بتلقيها إخطارًا من شركة «شيرى» حول احتمالية التأخر لمدة تتراوح من أسبوع إلى عشرة أيام فقط بالنسبة للموديلات المجمعة محليا فى مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »