Loading...

«القاضى» يطالب بتوقيع اتفاقية «النقل الدولى متعدد الوسائط»

Loading...

«القاضى» يطالب بتوقيع اتفاقية «النقل الدولى متعدد الوسائط»
جريدة المال

المال - خاص

1:14 م, الأربعاء, 12 سبتمبر 12

نادية صابر

طالب اللواء حاتم القاضى، رئيس الاتحاد العربى لغرف الملاحة البحرية فى تصريحات خاصة لـ«المال»، وزارة النقل بضرورة توقيع اتفاقية «النقل الدولى متعدد الوسائط»، والتى تمكن الشاحنات المصرية من التنقل بين الدول العربية والأوروبية وتنشيط الصادرات

.

وقال إن بدء تشغيل الخط الملاحى الثانى بين مصر وتركيا، يعد خطوة فى تفعيل تجارة الترانزيت داخل مصر واستغلال أراضيها فى العبور إلى الدول العربية والخليج والسعودية، مشيراً إلى أن الاتفاقية ستمنح الصادرات المصرية حرية التنقل من خلال بوليصات مرور بموجب الاتفاقية الدولية، خاصة أن النقل الدولى متعدد الوسائط من أهم العمليات المساهمة فى انسياب حركة التجارة بين بلدان العالم.

وأشار إلى أن الخط الملاحى الثانى بين مصر وتركيا، حقق خلال الأسبوع الماضى، ثلاث رحلات بإجمالى 286 شاحنة ويعمل بين ميناء الأدبية بمحافظة السويس وميناء «إسكندرون» التركى.

وقال «القاضى» إن الخط الثانى يسير بخطوات ناجحة، ويهدف إلى تحقيق 250 مليون دولار بنهاية العام الحالى، خاصة أن كل شاحنة تقوم بدفع رسوم تصل إلى 500 دولار بمجرد وصولها إلى ميناء بورسعيد، بالإضافة إلى نقلها إلى ميناءى الأدبية وبور توفيق بالسويس، وتصل إلى 20 ألف دولار فى الرحلة الواحدة. وأضاف: إن الحكومة اتفقت مع الجانب التركى، على استغلال عودة الشاحنات التركية إلى الموانئ المصرية مرة أخرى بعد تفريغ حمولاتها فى الخليج والأردن والسعودية لتنشيط الصادرات إلى تركيا، مقابل إعفائها من الجمارك المصرية. وأوضح أن الشاحنات التركية عند عودتها من الخليج، يتاح لها نقل الصادرات المصرية إلى تركيا والدول القريبة مثل روسيا وجورجيا وكازاخستان وشمال العراق، حيث تستغرق الرحلة البحرية أقل من 24 ساعة.

وقال «القاضى» إن آلية العمل فى الاتفاقية التركية بالنسية للخط الملاحى الأول، تقوم على رحلتين الأولى على متن العبارة «أبولينا» التركية، القادمة من ميناء ميرسن التركى إلى ميناء بورسعيد، وتنقل البضائع على الشاحنات بريا حتى موانئ البحر الأحمر، والأخرى يتم نقلها على العبارة «أنا مارينا» التركية الراسية بميناء بور توفيق، والتى تنقل الشاحنات إلى ميناء «ضبا» السعودى، ومنه إلى باقى دول الخليج بمعدل رحلتين أسبوعياً بحمولة 30 شاحنة فى الرحلة الواحدة. يذكر أن الحكومة التركية تقدمت إلى وزارة النقل المصرية، بطلب لاستغلال موانئ البحر الأحمر لتصدير البضائع التركية، إلى دول الخليج والسعودية والأردن والعراق، من خلال ميناءى سفاجا وبور توفيق، وذلك بعد توتر العلاقات التركية السورية، والتى كان يتم تصديرها عبر الموانئ السورية إلى باقى الدول العربية.

جريدة المال

المال - خاص

1:14 م, الأربعاء, 12 سبتمبر 12