عقـــارات

«القابضة للمياه» تنظم ورشة للتوعية بأهمية تقييم الجودة بنظم مياه الشرب

وشددت الورشة التي نظمتها القابضة للمياه علي أهمية تقييم الخدمات المقدمة للمواطنين

شارك الخبر مع أصدقائك

نظمت القابضة  للمياه والصرف الصحى، ورشة عمل تحت عنوان “أدوات تقييم الجودة بنظم مياه الشرب والصرف الصحي”، لتوحيد المفاهيم ومعايير تقييم الجودة وطرق قياسها وتطبيقها بين شركات مياه الشرب والصرف الصحي.

وأكد المهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة للمياه والصرف الصحى، أهمية تقييم الخدمات المقدمة للمواطنين بشكل دوري.

وذلك وفقا لمعايير وضوابط علمية ومنهجية مدروسة، وتحديد أدوات التقييم.

وأضاف أن الالتزام بمعايير التقييم تساهم بشكل كبير فى تحديد المشكلات وتفادى حدوث الأخطاء.

فضلا عن التنبؤ بالمخاطرواتخاذ الاجراءات الاستباقية أو التصحيحة، لافتا إلى أن استراتيجية التنبؤ بالمخاطر تمثل دفعة قوية لمنظومة جودة المياه فى مصر.

جانب من الحضور في ورشة العمل

وأوضح، دكتور صلاح بيومى، نائب رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، أن الشركة قطعت شوطا كبيرا فى مجال “مأمونية” مياه الشرب.

وأشار إلى أهمية اشتراطات “مأمونية” المياه وإدراجها ضمن أولويات وضع خطة الإحلال والتجديد وتحديد درجة المخاطر.

الأهداف المستهدفة من الورشة

وقال دكتور محمود فؤاد مدير عام الجودة بالشركة، إن الورشة تهدف إلى طرح أهم المشكلات التى تواجه إدارات الجودة بالشركات التابعة.

وتحديد أهم أدوات تقييم الجودة سواء فى قطاع مياه الشرب أو الصرف الصحى.

واستعراض الهيكل التنظيمى للإدارة بالشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى وشركاتها التابعة.

وأشار إلى أن خطة سلامة ومأمونية المياه وضعت بعض الحلول لتشغيل وصيانة المحطات، والتأكد من توافر الاشتراطات التى تضمن جودة المياه.

والتأكد من وصياغة وتحديث سياسات الجودة والصرف وشئون البيئة، ومراجعة خطط الأثر الصحى والبيئى لمحطات الصرف الصحى.

وأضاف أن إدارة الجودة تهدف إلى تنمية قدرات العاملين بقطاع المعامل، ومتابعة إعداد برامج التدريب، والطرق المثلى.

للاستفاة من تقرير الجودة فى تحسين الأداء وتقليل الفجوة بين الوضع الحالى والوضع المثالى المطلوب تحقيقه.

وأشار الدكتور علاء فريد مدير إدارة التقارير، إلى توجه الشركة القابضة نحو الإدارة المتكاملة للبيانات لسهولة استخلاص وتداول المعلومات.

ما يتيح لمتخذي القرار سهولة التعامل مع الكم الهائل من البيانات والتقارير.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »