استثمار

«القابضة للغزل» تستغيث من انتهاء مخزون الأقطان ولا سيولة لشراء المستورد

فؤاد عبد العليم دعاء حسنى : كشف فؤاد عبدالعليم، رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج عن أن مخزون الأقطان يمثل صفرًا، ولا تمتلك شركات تجارة الأقطان التابعة لها أى كمية أقطان حاليًا لتشغيل المغازل الحكومية. وأوضح عبدالعليم أن الأقطان المصرية الموجودة…

شارك الخبر مع أصدقائك

فؤاد عبد العليم

دعاء حسنى :

كشف فؤاد عبدالعليم، رئيس
الشركة القابضة للغزل والنسيج عن أن مخزون الأقطان يمثل صفرًا، ولا تمتلك
شركات تجارة الأقطان التابعة لها أى كمية أقطان حاليًا لتشغيل المغازل
الحكومية.

وأوضح عبدالعليم أن الأقطان المصرية الموجودة حاليًا
بالسوق المصرية تمتلكها فقط الشركات التابعة للقطاع الخاص، وتبلغ نحو 230
ألف قنطار، وتفضل الشركات تصديره للخارج للاستفادة من فارق الأسعار وارتفاع
الدولار مقابل الجنيه، وقدر حجم العجز فى الأقطان اللازمة لتشغيل المغازل
الحكومية بنحو 250 ألف قنطار حتى ظهور محصول القطن المصرى فى شهر أكتوبر
المقبل.

وأكد عبدالعليم، أنه كان هناك تعسف من وزارة المالية فى
إمداد الشركة القابضة للغزل والنسيج والشركات التابعة لها بمستحقاتها
الشهرية خلال الفترة من شهر مارس حتى 30 يونيو الماضى، مشيرًا إلى وصول
إجمالى مستحقات الشركة القابضة للغزل إلى 300 مليون جنيه، تم سداد 90 مليون
جنيه منها، وما زال هناك 210 ملايين جنيه لم تسدد من قبل «المالية» للشركة
القابضة بعد، كانت ستستغلها الأخيرة فى تشغيل شركات شبين الكوم، وتمكين
المغازل من شراء خامات تكفى لتشغيل مصانعها.

ولفت رئيس الشركة
القابضة للغزل والنسيج إلى أن عدم منح الشركة القابضة جميع مستحقاتها
المالية أدى إلى سداد الشركات جزءًا من الـ90 مليونًا لأجور العمال، مما
أدى إلى ضعف السيولة لدى المغازل الحكومية، وبالتالى صعوبة شراء خامات
الأقطان، موضحًا أن المغازل الحكومية اضطرت إلى العمل بطاقة تتراوح حاليًا
من 10 إلى %60 كحد أقصى فى أغلب الشركات.

شارك الخبر مع أصدقائك