Loading...

"القابضة للأدوية" تعتزم تقييم "المصرية للأبحاث" تمهيدًا لبيعها

Loading...

شريف عمر: تستعد القابضة للأدوية والكيماويات والمستلزمات الطبية لطرح شركتها التابعة المصرية للأبحاث والتطوير للبيع لصالح أي من المستثمرين أو الكيانات المهتمة بالتوسع فى مجال الصناعات الدوائية بالسوق المحلية. يأتى ذلك توافقًا مع خطة وزارة قطاع الأعمال العام للتخلص من أي أصول غير مستغلة. قالت مصادر

"القابضة للأدوية" تعتزم تقييم "المصرية للأبحاث" تمهيدًا لبيعها
جريدة المال

المال - خاص

9:07 ص, الأربعاء, 30 يناير 19

شريف عمر:

تستعد القابضة للأدوية والكيماويات والمستلزمات الطبية لطرح شركتها التابعة المصرية للأبحاث والتطوير للبيع لصالح أي من المستثمرين أو الكيانات المهتمة بالتوسع فى مجال الصناعات الدوائية بالسوق المحلية.

يأتى ذلك توافقًا مع خطة وزارة قطاع الأعمال العام للتخلص من أي أصول غير مستغلة.

قالت مصادر مقربة إن القابضة طرحت مناقصة مؤخرًا أمام شركات الاستشارات المالية لتولى مهام التقييم العادل لشركة المصرية للأبحاث والتطوير، بغرض بيعها والتخارج منها، وتقدمت عدة كيانات للمناقصة، وحسمتها بريميير للاستشارات المالية بعد تقديمها أقل العروض المالية.

وأعدت الوزارة سجلاً يضم 24 شركة عاملة بمجال الاستشارات المالية تختص بالمنافسة على أي مناقصات تطرحها لخطط إعادة هيكلة وتطوير تابعاتها فى القوابض المختلفة، كالكيماوية والمعدنية والأدوية والتشييد والغزل والنسيج.

وأشارت المصادر، فى تصريحات خاصة لـ«المال»، إلى أن «المصرية» تعمل فى مجال تسجيل الأدوية وإجراء الدراسات اللازمة لتطويرها، وتعتبر من الكيانات التى تقدم خدمات مكملة لعملية صناعة الأدوية بالشركات التابعة للقابضة، ولكنها واجهت العديد من الأزمات والتحديات التى أدت لتكبدها خسائر مالية خلال السنوات الماضية.

وتابعت أن القابضة اتجهت لبيع المصرية للأبحاث فى ظل اهتمام العديد من الشركات سواء المحلية أو الأجنبية بالتوسع فى قطاع الأدوية فى مصر، كما أن نوعية الأدوية المسجلة لدى المصرية باتت قديمة، فى حين تتسم الكيانات الأجنبية والخاصة بإطلاق نوعيات متغيرة ومتطورة وأكثر فاعلية باستمرار، بما يقلص من قدرة الشركات الحكومية على الاستفادة من قائمة أدويتها.

 وكان وزير قطاع الأعمال العام، هشام توفيق، قد ترأس الجمعية العامة العادية للقابضة للأدوية والكيماويات خلال الأسبوع الماضى، ووجه الشركات التابعة بضرورة استغلال الأصول غير المستغلة وتوجيه حصيلتها للتطوير وضخ استثمارات جديدة، وأهمية حسن استثمار العوائد المحققة فى تمويل أعمال التطوير وسداد المديونيات، بالإضافة للاستعانة باستشارى لتقييم الحالة الفنية للمصانع لتحديد احتياجات التطوير والتوافق مع متطلبات التصنيع الجيد، ودراسة الدخول فى شراكات جديدة لتصنيع مستحضرات الأورام والخامات الدوائية.

ولفتت المصادر إلى أن بريميير اقتربت من إعداد تقرير التقييم العادل للمصرية للأبحاث فى وقت قصير، نظراً لعدم امتلاك الأخيرة أي أصول، وإنما تقتصر الشركة فقط على ملفات تضم تسجيل عدة أدوية كالمضادات الحيوية، بجانب فريق الأبحاث، كما تملك مقرًا إداريًا فقط بالقرب من القابضة للأدوية بمنطقة وسط القاهرة.

وأوضحت المصادر أن القابضة ستدرس التقرير الوارد من بريميير، على أن تتجه بعدها للسير فى إجراءات عرض المصرية للأبحاث والتطوير للبيع ودراسة العروض المقدمة، ومن المرجح الانتهاء من الصفقة قبل نهاية العام الحالى.

ووفقاً لمركز معلومات وزارة قطاع الأعمال العام، تملك القابضة عدة شركات تابعة منها القاهرة للأدوية، والإسكندرية، والعربية، والنيل، وممفيس للأدوية والصناعات الكيماوية، والنصر، إلى جانب شركة الجمهورية، وسيد، والعبوات والمستلزمات الطبية، والمصرية لتجارة الأدوية.

وخلال العام المالى الماضى حققت الشركات التابعة للقابضة للأدوية 12.9 مليار جنيه إيرادات، بنسبة نمو %10 عن السنة المناظرة، فيما تكبدت خسائر بقيمة 128 مليونًا، بنسبة تراجع فى الأرباح بنحو %75.

جريدة المال

المال - خاص

9:07 ص, الأربعاء, 30 يناير 19