بورصة وشركات

»القابضة الغذائية« تواصل سياسة تدوير المحفظة الاستثمارية

أيمن عبد الحفيظ: تواصلت عمليات البيع المكثفة التي تقوم بها منذ نحو ثلاثة أشهر الشركة القابضة للصناعات الغذائية لجانب من مساهماتها في الشركات التابعة المدرجة بالبورصة، وهو ما كان د. أحمد الركايبي ــ رئيس مجلس إدارة الشركة ــ قد أرجعه…

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عبد الحفيظ:

تواصلت عمليات البيع المكثفة التي تقوم بها منذ نحو ثلاثة أشهر الشركة القابضة للصناعات الغذائية لجانب من مساهماتها في الشركات التابعة المدرجة بالبورصة، وهو ما كان د. أحمد الركايبي ــ رئيس مجلس إدارة الشركة ــ قد أرجعه لتدبير السيولة المالية الكافية لدعم استثمارات الشركة في شركات أخري تابعة، خاصة في قطاع السكر، وجاءت مبيعات القابضة في أسهم المطاحن والصوامع بعد وصول أسعار أسهمها في السوق إلي المستوي الذي لم تصل إليه وقت تنفيذ برنامج إدارة الأصول، حيث تم احتجازها.
 
كما جددت الشركة في الأسبوع الماضي نفي وجود أي خطط لبيع كامل حصصها في أي من هذه الشركات، وأكدت أن المبيعات التي تقوم بها لن تصل إلي حد التخلي عن حصة الأغلبية في أي من الشركات التابعة.

 
وحتي يوم -الأربعاء- 28 مايو الماضي بلغت مبيعات القابضة الغذائية في شركة مطاحن وسط وغرب الدلتا 823.4 ألف سهم، تمثل %11 من أسهم الشركة البالغة 7.5 مليون سهم، لتنخفض حصة القابضة الغذائية فيها إلي %28 وترتفع حصة التداول الحر إلي %62، وأغلق سهم الشركة تعاملات الخميس الماضي عند 76 جنيها مقابل 60 جنيها قبل شهر من الآن.
 
وباعت الشركة القابضة الغذائية 1.074 مليون سهم في شركة مطاحن مصر الوسطي منذ مارس الماضي حتي جلسة 28 مايو، تمثل حوالي %7.5 من أسهمها البالغة 14.7 مليون سهم، وهي النسبة التي زادت بها حصة التداول الحر التي بلغت حاليا حوالي %41 من أسهم الشركة، وأغلق سهم مطاحن مصر الوسطي عند 41 جنيها، وهو نفس مستواه قبل شهر من الآن.
 
أما شركة مطاحن ومخابز شمال القاهرة فقد باعت فيها القابضة الغذائية حتي الآن حوالي 1.789 مليون سهم، تمثل حوالي %10.5 من إجمالي أسهم الشركة البالغ 10.7 مليون سهم، إلا ان الغذائية لا تزال تسيطر علي حصة كبيرة فيها تبلغ %64.5 منها، بينما زادت الحصة التي يتداولها الأفراد إلي %50، وأقفل السهم تعاملات الشهر الماضي علي 74 جنيها مقابل  54 جنيها قبل شهر من الآن.
 
ولم تتخط مبيعات القابضة الغذائية في مطاحن مصر العليا حاجز الـ 180 ألف سهم من بين حوالي 2.1 مليون سهم تمتلكها، وتمثل %30 من أسهم الشركة التي ترتفع فيها نسبة التداول الحر لتصل إلي %60 وهو سبب انخفاض حجم مبيعات القابضة فيها.
 
وأدي احتفاظ القابضة الغذائية بحصتها في شركة مطاحن جنوب القاهرة والجيزة واقتصار مبيعاتها فيها علي 165 ألف سهم فقط علاوة علي الشائعات التي دارت حول اتجاه الشركة لبيع حصتها فيها بالكامل وهو ما تم نفيه، إلي الصعود الصاروخي للسهم ليلامس حاجز 200 جنيه الأسبوع الماضي، مقابل 25 جنيها في بداية العام و70 جنيها في 29 مارس و93 جنيها في 29 أبريل!.

شارك الخبر مع أصدقائك