Loading...

الفرق بين المطور العقارى والمستثمر العقارى

الفرق بين المطور العقارى والمستثمر العقارى

الفرق بين المطور العقارى والمستثمر العقارى
جريدة المال

المال - خاص

7:55 م, الثلاثاء, 19 مايو 15

المال – خاص :

دائمًا مايحدث خلط بين  مفهومى ” التطوير العقارى ” و ” الاستثمار  العقارى “، فمفهوم التطوير العقارى أعمق وأشمل لأنه يعتمد على التنمية وتبنى  تطوير منطقة ورفع القيمة المضافة لها والخروج بمنتجات عقارية وخدمية تتلائم مع احتياجات المجتمع وتنفيذ مشروعات احيانا فى مدن حديثة المنشا غير منماة، فيما يقتصر الاسثتمار العقارى على اقامة مشروعات بغرض البيع والشراء وجنى ارباحا من عمليات  التسويق الى الوحدات   .

وفى السوق المصرية غالبًا مايتم الإشادة بعدة مشروعات ساهمت من خلال مطوريها  فى تنمية المدن الجديدة ورفع القيم المضافة واستقطاب الكثافات السكانية إليها أبرزها  دريم لاند، مينا جادنز باكتوبر، مدينتى والرحاب بالقاهرة الجديدة .  

ويعتبر المطور العقاري هو المدير المطلوب منه وضع فكرة المشروع، ودراسات الجدوي، ومصادر التمويل، وتحديد الاستشاري، والمقاول، ودراسة التسويق واستراتيجية المبيعات ليسهم في الخروج بمشروع ذي وجهة حضارية ويختلف دوره كليا عن المقاول والاستشارى .

وتبدأ عملية التطوير العقاري من مرحلة إعداد الأفكار الخاصة بتنفيذ مشروع   وتعتبر هذه المرحلة أهم مراحل التطوير وتنبع عادة رؤية المطور والمامه الكامل باحتياجات السوق والمجتمع ، ثم يتولى المطور  المطور اعداد  دراسات مالية أولية للتأكد من جدوي المشروع، ثم ينتقل إلي مرحلة ثانية  وهي بلورة الفكرة وتحديد الموقع وعمل الدراسات المالية والتصاميم المبدئية عن طريق المكاتب المتخصصة، وفي المرحلة الثالثة يقوم المطور بتجهيز دراسات السوق والجدوي المالية النهائية والتصاميم التي تؤهله لأخذ التراخيص اللازمة للمشروع.

وينتقل المطور  إلي مرحلة التصاميم النهائية والبدء بالتفاوض علي عقود البناء وتحديد المقاول والتعاقد مع الممولين من بنوك وأفراد، وتأتي المرحلة الخامسة بتوقيع العقود الخاصة بالمشروع من بناء وتمويل وتوريد وتسويق وغيرها، وخلال مرحلة البناء يقوم المطور بعمل المدير الذي يتابع سير العمل وفق الخطة الزمنية والمالية للمشروع عن طريق الإشراف الحقلي والمكتبي من خلال برامج محاسبية دقيقة ويقوم المطور خلال هذه المرحلة أيضاً بمتابعة التغيرات والمشاكل التي تطرأ علي المشروع وحلها بأقل التكاليف المادية والزمنية الممكنة.
ثم تأتي المراحل النهائية والتى تتمثل في افتتاح المشروع والحملة الإعلامية له والتعاقد مع شركات إدارة المشروع وتسويقه والتأكد من جاهزيته للاستخدام، ثم قيام المطور بإدارة العقار ومتابعة تشغيله والمحافظة علي قيمته وتسويقه بشكل مستمر لضمان أعلي نسب تشغيل.

وغالبًا مايبحث المطور العقاري أراض خام يتولى من خلالها اخراج منتجات عقارية يستفيد منها المجتمع ما بين سكنية وصناعية وترفيهية. بينما المستثمر  العقاري يسعى وراء الربحية  ويستثمر الأرض لمدة محدودة بغرض البيع والشراء ولايتم اطلاق لفظ مطور عقارى على أي ممارس في سوق العقار ما لم يقدم خدمات متكاملة في المساكن وقيمة مضافة.

جريدة المال

المال - خاص

7:55 م, الثلاثاء, 19 مايو 15