لايف

الفخار.. ديگور أنيق في الداخل والخارج

تعد صناعة الفخار من أقدم الصناعات اليدوية، فقد بدأت منذ العصر الفرعوني وامتدت حتي الآن.. وتخللت تلك العصور فترات تغيير وتطوير في العصرين القبطي والإسلامي، إضافة إلي ما أدخله العصر الحديث من تجديدات، وتنوعت استخدامات المنتجات الفخارية في البيت، خاصة…

شارك الخبر مع أصدقائك


تعد صناعة الفخار من أقدم الصناعات اليدوية، فقد بدأت منذ العصر الفرعوني وامتدت حتي الآن.. وتخللت تلك العصور فترات تغيير وتطوير في العصرين القبطي والإسلامي، إضافة إلي ما أدخله العصر الحديث من تجديدات، وتنوعت استخدامات المنتجات الفخارية في البيت، خاصة الريفية، سواء كانت لتخزين المواد الغذائية، أو غيرها من الاستخدامات مثل »البلاص« لتخزين أنواع متعددة من الجبن والعسل، و»القلة« لتبريد مياه الشرب، خاصة في فصل الصيف.
 
وتنحصر ألوان الفخار في لونين أساسيين هما الأسود والأحمر حسب نوع الطين المستخدم في إنتاجه، والأخير هو الأكثر انتشاراً، حيث يعود للون طمي النيل المائل للاحمرار، ويعتبر الفخار عنصراً مهماً في الديكور المنزلي الداخلي والخارجي، لتنوع أشكاله وأذواقه، لذلك فهو يصلح للاستخدام مع الطرازات المختلفة من الديكور، سواء كان كلاسيكياً أو حديثاً أو إسلامياً، ومن أشهر استخدامات الفخار قديماً وحديثاً، أواني الزرع التي توضع في البلكونات والحدائق، وأيضاً داخل المنزل نفسه »لنباتات الزينة الخاصة بالظل«، فيمكن توزيع هذه الأواني في الأركان أو بين أماكن الجلوس، سواء في غرف المعيشة، أو الصالونات، أو ــ أيضاً ــ في منطقة السفرة لإكساب المكان جواً من الطبيعة الخضراء.
 
ويتم تصنيع الفخار باستخدام آلة بدائية بسيطة »لاتزال هي نفسها الخاصة بهذه الصناعة حتي الآن«، ومنها تظهر موهبة الفنان الفطرية عن طريق استخدام أنامله في زخرفة هذه الأواني المميزة، واستطاع الفنان البسيط التطوير والتجديد في هذه الصناعة من حيث الأشكال والزخارف، وبالتالي تنوعت الاستخدامات فظهرت وحدات إضاءة داخلية وخارجية مصنوعة من الفخار، يمكن تثبيتها علي الحائط أو وضعها علي الطاولات، واستخدامها كـ »أباجورة«، حتي أواني الزرع لم تعد تقليدية، بالإضافة إلي الصحون والأواني الصغيرة التي يمكن توزيعها كلمسة ديكورية داخل المطبخ، وأيضاً يمكن توزيع أشكال مختلفة من الأباريق والأواني الكبيرة معاً لتتماشي مع الديكور العام للبيت، وهناك من يصنع أشكالاً من الحيوانات والطيور تستخدم كإكسسوارات وأدوات لتزيين الحدائق الخاصة بالفيلات والشاليهات.. كما يمكن دهانها بألوان صناعية مختلفة غير اللونين الطبيعيين للفخار الذي ظهرت منه صناعة الخزف.. وهو يصنع ــ أيضاً ــ من الفخار، ولكن من نوعية خاصة من الطين الناعم، ثم يطلي بعد ذلك بطبقة زجاجية ملونة تسمي »المينا« ليظهر في النهاية المنتج وبداخله بلورات لامعة من الزجاج.

شارك الخبر مع أصدقائك