لايف

«الفتوى والتشريع» تنهي نزاعا بين «الآثار» والأقصر على 11 مليون جنيه

تم تشكيل لجنة وأودعت تقريرها النهائي الذي انتهى إلى مطالبة وزارة الآثار بتقديم بعض المستندات المتطلبة لإنفاذ المهمة الموكلة إليها

شارك الخبر مع أصدقائك

رفضت الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع، بمجلس الدولة، اليوم الثلاثاء، مطالبة وزارة الآثار لمحافظة الأقصر، أداء مبلغ 11 مليون جنيه، لعدم تأمين المحافظة منطقة النخيل بالبر الغربي، مما أدى إلى ضياع الكشافات التي تمت إضاءة المنطقة بها.

وأكدت الجمعية، أنه في عام 2008، تعاقد المجلس الأعلى للآثار مع شركة “مصر للصوت والضوء والسينما”، على تنفيذ مشروع إضاءة المناطق الأثرية بالبر الغربي بمدينة الأقصر بقيمة 56 مليون جنيه.

اقرأ أيضا  إعلان حركة تنقلات ضباط الشرطة والترقيات السنوية خلال ساعات

وأضافت أن المشروع لم يشمل إضاءة منطقة النخيل طبقا لقرار اللجنة الفنية بالمجلس الأعلى للآثار؛ لوجودها خارج نطاق الأراضي الأثرية، إلا أن مجلس الوزراء وافق على استكمال المشروع وإضاءة منطقة النخيل، على أن تتولى محافظة الأقصر تأمين المنطقة وحراستها للحفاظ على الكشافات والكابلات وعدم تعرضها للسرقة.

وتم تشكيل لجنة وأودعت تقريرها النهائي الذي انتهى إلى مطالبة وزارة الآثار بتقديم بعض المستندات المتطلبة لإنفاذ المهمة الموكلة إليها، إلا أن وزارة الآثار امتنعت عن تقديم المستندات المؤيدة لادعائها في اقتضاء المبلغ محل النزاع، مما يوجب رفض مطالبتها للمبلغ.

اقرأ أيضا  دراسة : لقاح سينوفارم المضاد لفيروس كورونا لا يوفر حماية كافية للمسنين

وتابعت الجمعية، وبتاريخ 22 مايو 2011، تم تسليم المشروع، وكانت محافظة الأقصر -مركز ومدينة القرنة- طرفا فيه والتزمت بموجبه بالإشراف التام والتأمين وتعيين حراسة من العاملين لديها لتأمين نقاط إضاءة، إلا أنها لم تقم بتنفيذ التزامها بالتأمين، مما أدى إلى سرقة الكشافات والكابلات، بل تطور عدم التزامها إلى تسليمها أراضٍ ضمن موقع المشروع إلى المواطنين المهجرين من قرية مرعي.

اقرأ أيضا  كشف قضية غسل أموال في تجارة السيارات بالبحر الأحمر

وبمطالبتها بتكلفة ما تحمله المجلس الأعلى للآثار في إضاءة تلك المنطقة امتنعت عن السداد.

كتبت: نجوى عبد العزيز

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »