بنـــوك

«الفاو » تتوقع ارتفاع أسعار الغذاء العالمية

وكالات ذكرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «الفاو » أن الأسواق العالمية لا تواجه حتى الآن أزمة كالتى شهدتها فى عامى 2007 و 2008 عندما تسببت أسعار الغذاء المرتفعة فى اندلاع أعمال شغب فى بعض البلدان الفقيرة وارجعت «الفاو »…

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

ذكرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «الفاو » أن الأسواق العالمية لا تواجه حتى الآن أزمة كالتى شهدتها فى عامى 2007 و 2008 عندما تسببت أسعار الغذاء المرتفعة فى اندلاع أعمال شغب فى بعض البلدان الفقيرة وارجعت «الفاو » ارتفاع أسعار الحبوب الى الجفاف الشديد فى الولايات المتحدة والذى أصبح مثار قلق متزايد للمزارعين والمنتجين .

وأوردت وكالة «رويترز » ارتفاع أسعار الذرة الأمريكية الى أكثر من %55 فى خمسة أسابيع مع استمرار تلف المحاصيل بسبب أسوأ موجة جفاف فى الغرب الأوسط الأمريكى منذ عام 1956.

واستبعد عبدالرضا عباسيان، كبير الاقتصاديين، خبير الحبوب لدى الفاو، اعتبار الوضع الحالى خطيرا مقارنة بما كانت عليه الحال منذ أربع أو خمس سنوات، وأشار الى استمرار وفرة امدادات الأرز وارتفاع كميات القمح المتاحة .

وكانت أسعار الحبوب خلال الفترة من 2007 الى 2008 قد شهدت ارتفاعا بسبب زيادة أسعار النفط والوقود ونمو استخدام الوقود الحيوى وسوء الأحوال الجوية وارتفاع العقود الآجلة للحبوب، مما أدى الى اندلاع احتجاجات عنيفة فى عدة بلدان من بينها مصر والكاميرون وهايتى .

ووصف عباسيان الوضع الحالى بأنه خطير وتتعين مراقبته عن كثب، وإن كان من السابق لأوانه وصفه بأنه يشكل أزمة غذاء جديدة .

وقال عباسيان إنه لا يرصد وجود مشكلات فى انتاج أو توريد الأرز والذى يشكل أهمية كبرى من ناحية توفير الأمن الغذائى لملايين البشر فى أنحاء العالم .

وقال باترك آرمسترونج، مدير الأصول المتعددة لدى «ارمسترونج انفستمنت مانيجرز » ، إن انخفاض الطلب على الذرة المستخدمة فى انتاج الوقود الحيوى يمكن أن يخفف من أسعار الحبوب .

وأضاف أن المرة الأخيرة التى شهدت ارتفاعا فى الذرة كانت فى عام 2008 وكان النفط يحوم أيضا حول مستويات قياسية، مما جعل هامش ربح الإيثانول المنتج من الذرة جذابا، وأشار الى أنه فى حال استمرار ارتفاع أسعار الذرة وبقاء أسعار النفط أقل من 100 دولار للبرميل فلن يكون من المنطقى رفع نسبة الإيثانول عن الـ %10 التى يلزم توفرها لانتاج الوقود المختلط .

وعبر عباسيان فى مقابلة مع وكالة رويترز عن قلقه، مرجعا السبب الى تسارع وتيرة ارتفاع الأسعار وتضاؤل المؤشرات الدالة على توقف الارتفاع، خصوصا فى أسعار سلع مثل الذرة وفول الصويا والقمح .

وكانت «الفاو » قد ذكرت فى تقريرها عن الأسعار يوم الجمعة الماضى أن أسعار صادرات الذرة والقمح قفزت نحو %20 فى الأسابيع الثلاثة الأولى من يوليو الحالى، صعودا عن مستواها فى يونيو الماضى، ويتوقع عباسيان أن يؤدى ذلك الى ارتفاع أسعارالغذاء العالمية فى يوليو بعد ثلاثة أشهر من التراجع .

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »