اقتصاد وأسواق

الفائض التجاري يهدد قدرة الصين على التصدير

 أيمن عزام
 
حققت الصين فائضاً تجارياً قياسياً في يناير، بعد أن تسبب تراجع اسعار السلع وضعف الطلب المحلي  في انكماش الواردات.  

شارك الخبر مع أصدقائك

 أيمن عزام
 
حققت الصين فائضاً تجارياً قياسياً في يناير، بعد أن تسبب تراجع اسعار السلع وضعف الطلب المحلي  في انكماش الواردات.  
 
وذكرت وكالة بلومبرج، أن الواردات هبطت بأكبر مستوى خلال 5 سنوات بنسبة 19.9% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.
 
وهبطت الصادرات بنسبة 3.3% ليتم تسجيل فائض تجاري بقيمة 50 مليار دولار، وفقا لما ذكرته إدارة الجمارك الصينية.
 
وعانى قطاع العقارات من الركود كما انكمش التصنيع، وهو ما يؤشر على أن الحكومة ربما تحتاج لإقرار تدابير لتحفيز الاقتصاد، في ظل تراجع الطلب المحلي على سلع مثل خام البترول والحديد.
 
وقال وانج تاو الخبير الصيني لدى بنك يو بي اس جروب في هونج كونج ، أن التراجع الحاد في اسعار السلع وضعف الطلب المحلي وضعف الطلب الخارجي، ساهموا في انكماش الواردات، وأن البيانات التجارية ستكون سبب في نشوء أزمة في الصرف الأجنبي، لأن الفائض التجاري القياسي سيزيد من ضغوط صعود قيمة العملة المحلية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »