اقتصاد وأسواق

«الغرف التجارية»: «كورونا» تقفز بمبيعات التجارة الإلكترونية فى قطاعى السلع الاستهلاكية والأدوية

تدفع للإسراع فى التحول الرقمى للشركات والسلاسل التجارية

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد عدد من ممثلى المجتمع التجارى، أن جائحة  كورونا دفعت مبيعات التجارة الإلكترونية للتضاعف فى قطاعات السلع الاستهلاكية والمواد الغذائية والأدوية والملابس والأحذية لتقفز بنسب تقترب من %45 كما سرعت من وتيرة التحول الرقمى لعدد من الكيانات وعدد من الأنشطة الاقتصادية التى كادت أن تتوقف بسبب الأزمة وتداعياتها.

«سبينيس» و«بى تك»  و«إيكيا» و«العربى» و«فريش» تطلق منصات وتتوسع فى تسويق الإنترنت 

وشهد النصف الثانى من  العام الجارى،  إطلاق عدد من السلاسل التجارية لمنصات إلكترونية لتسويق منتجاتها «أون لاين» مثل سلسة «سبينيس».

وأطلقت «سبينيس» التى يرجح أن تتجاوز مبيعاتها  2 مليار جنيه بنهاية 2020 أول منصة إلكترونية لبيع منتجاتها من  السلع الغذائية والمعمرة فى يوليو الماضى.

كما توسعت كل من مجموعة العربى وفريش و«كارفور»، فى بيع منتجاتها أون لاين.

أحمد شيحة : البيع أون لاين يقفز %45 خلال ذروة الأزمة

وقال أحمد شيحة، رئيس سلسلة مركاتو، إن أزمة كورونا دفعت بمبيعات التجارة الإلكترونية للزيادة بنحو %45 خاصة فى قطاعات السلع الاستهلاكية مثل المواد الغذائية والأدوية.

وأضاف أن عددا من قطاعات السلع المعمرة مثل السيارات والثلاجات والغسالات لاتزال منخفضة، حيث إن المستهلك يرغب فى التحقق منها قبل الشراء.

اقرأ أيضا  إصابة وزير الصحة في جنوب إفريقيا وزوجته بـ «كورونا»

 وتابع أن عددا من التحديات لاتزال تواجه الإسراع فى التحول للتجارة الإلكترونية، من بينها وعى المستهلكين وتكلفة التجارة الإلكترونية التى ترفع من سعر السلع بنسبة  تقترب من %6.

علاء عز: مبادرة قريبا لربط صغار المحال بالشركات الوسيطة

وقال دكتور علاء عز أمين عام  الاتحاد العام للغرف التجارية، إن عددا كبيرا من المحال التجارية وليس فقط السلاسل التجارية، بدأت فى الاعتماد على الأون لاين عقب أزمة كورونا، مثل السوبر ماركت والمطاعم.

وأوضح أن عددا من الشركات مثل “اطلب” نشطت مؤخرا كشركات تخدم على المحال والمطاعم التى لم تتمكن من امتلاك خدمة التوصيل أون لاين، وتلعب مثل تلك الشركات دورا فى توصيل الطلبات للعملاء فى المناطق البعيدة عن السلاسل التجارية.

 وأكد أن عدد السلاسل والمحال التى اعتمدت على التجارة الإلكترونية بلغ %40 خلال أزمة كورونا، فيما ارتفع عدد الشركات التى نشأت كشركات وسيطة  للتخديم بنظام أون لاين عن الشركات القائمة بنسبة %80 خلال أزمة كورونا.

 وأشار إلى أن التحول إلى التجارة الإلكترونية يخلق المزيد من فرص العمل .

 وقال  إن الاتحاد العام للغرف التجارية، يعمل على توسيع قاعدة المحال التجارية لتتمكن من العمل إلكترونيا عبر مبادرة البنك المركزى للشمول المالي.

اقرأ أيضا  %40 ارتفاعا متوقعاً فى حركة نقل البضائع عبر «وداى النيل للملاحة»

 وكشف عن مبادرة جديدة سيطلقها الاتحاد العام للغرف التجارية، خلال العام الجاري  لربط المحال التجارية التى لا تمتلك حسابات بنكية أو منظومة سداد إلكترونى بالشركات الوسيطة التى تعمل فى التوصيل أون لاين وهى الشركات التى تخدم وتربط بين النشاط التجارى وتوصيل الطلب للمستهلكين عبر خدمة الأون لاين.

كان إبراهيم العربى، رئيس اتحاد الغرف التجارية قال – فى تصريحات خلال مايو الماضي- إن أزمة كورونا، جعلت التحول للتجارة الإلكترونية “ضرورة ملحة”.

وأضاف أن أزمة كورونا جعلت من المهم توفير منصة لعرض المنتجات للشركات، فى الأوقات التى يصعب فيها العمل فى الأوقات المعتادة.

ووقع الاتحاد العام للغرف التجارية بروتوكول تعاون مع وزارة قطاع الأعمال العام، وتولت الأخيرة التفاوض مع شركة مايكروسوفت، لتقديم هذه الخدمة، سواء للتجارة الداخلية أو التصدير.

كان «العربى» قال إن البروتوكول يساعد الشركات الأعضاء فى الغرف التجارية، لعرض منتجاتهم من خلال «بلات فورم» لتسهيل الحركة التجارية إلكترونيا.

ووقع «العربى» مع هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، بروتوكول تعاون فى مايو الماضى لنقل تجربة الوزارة فى التحول الرقمى وتوفير هذه الخدمة بأقل الأسعار للشركات الناشئة والصغيرة.

اقرأ أيضا  «جولدمان ساكس» يحقق 17.5 % عائدا على الاستثمار مع انتعاش نشاط العملاء

سامح زكى: الجائحة سرعت التحول الرقمى وأنشطة لجأت إليه هروبا من شبح التوقف

فيما قال سامح زكى، نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالقاهرة، إن أزمة كورونا، سرعت من الاعتماد على التجارة الإلكترونية فى البيع والشراء، حيث كان هناك اتجاه للتحول الرقمى للتجارة ولكن تم الإسراع فى التوجه إليها بسبب الأزمة.

وكشف عن أن عددا من كبار المنتجين مثل مجموعة العربى وفريش وغيرها من سلاسل التجزئة كسلسة “بى تك” وغيرها اعتمدت بشكل أوسع على تسويق منتجاتها عبر الإنترنت خلال أزمة كورونا.

كما أكد أن عددا من الأنشطة اعتمد بشكل أكبر على الطلب أون لاين مثل المواد الغذائية والأدوية والمطاعم والكافيهات بعد تحديد مواعيد إغلاق المحال التجارية باكرا خلال بداية الأزمة.

كانت مواعيد إغلاق المحال التجارية خلال الأزمة بين 5 و6 مساء قبل مدها حاليا حتى العاشرة مساء من قبل الحكومة.

وكشفت مصادر لـ«المال» أن محال «إيكيا» توسعت فى التوصيل عبر الإنترنت، وجعلت الشحن مجانا خلال الأزمة.

كانت مصادر كشفت لـ«المال» عن اعتماد البيع فى سلاسل كارفور على مبيعات الأون لاين خلال الفترات الأولى من أزمة كورونا للتغلب على قرارات الحكومة بإغلاق المولات التجارية فى بداية الأزمة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »