اقتصاد وأسواق

«العينـات المجانية» تحسم المنافسة بيــن شركــات الأدويـــــة

مني سعيد:   يعد شهر رمضان مناسبة لا يستهان بها لترويج بعض الأدوية، التي تهتم شركات عديدة بإنتاج المزيد منها وتسويقها خلال هذا الشهر علي نحو خاص، نظراً للارتباط شبه الشرطي بين عملية الصوم والافراط في تناول الطعام علي فترات…

شارك الخبر مع أصدقائك

مني سعيد:
 
يعد شهر رمضان مناسبة لا يستهان بها لترويج بعض الأدوية، التي تهتم شركات عديدة بإنتاج المزيد منها وتسويقها خلال هذا الشهر علي نحو خاص، نظراً للارتباط شبه الشرطي بين عملية الصوم والافراط في تناول الطعام علي فترات متقاربة من جانب، واحتمالات الإصابة بأعراض أوجاع وارتباكات المعدة والقولون علي الجانب الآخر وربما لهذا السبب تتعمد شركات الأدوية تكثيف الحملات الإعلانية الخاصة بأدوية علاج مشاكل الهضم والصداع والقولون اثناء شهر رمضان وذلك لضمان الحصول علي أكبر حصة في كعكة المبيعات الاضافية من أدوية شهر الصيام.

 
الدكتور محمد الصاوي، رئيس مجلس إدارة الشركة «المصرية لتجارة الأدوية» يؤكد ان هناك أكثر من صنف دوائي زادت مبيعاته بصورة اضافية خلال شهر رمضان الحالي، علي الرغم من رواج تلك الاصناف عموماً طوال السنة اما في شهر الصيام فمن الأمور شبه المؤكدة ان يزداد إقبال الأشخاص العاديين ومعهم المرضي علي أدوية مسكنة أو مهضمة تساعدهم علي تسكين أوجاعهم والتخلص من ارتباكاتهم وبالتالي مواصلة الصيام طوال الشهر وهو ما يزيد من حجم مبيعات هذه الأصناف.
 
في المقابل يضيف د. محمد الصاوي ان مبيعات أدوية البرد والانفلونزا عادة ما تنشط هي الأخري خلال هذا الشهر، نظراً لتزامن موعد قدوم شهر الصيام هذا العام مع بدايات فصل الشتاء اما بالنسبة للملينات والمهضمات فهي تعد من العلاجات الاساسية التي يعتمد عليها الصائم وتنشط مبيعاتها بشكل كبير في رمضان.
 
ومن جانبه يري أحمد محمود مسئول خدمة العملاء بشركة «موبنيت فارما» ان شركات الأدوية تتسابق جميعها في شهر رمضان من أجل تحقيق أكبر حجم مبيعات وبخاصة من الاصناف التي تلقي رواجاً في هذا الشهر مثل أدوية الهضم والفيتامينات والصداع والقولون نظراً للمنافسة الشديدة بين العديد من الشركات داخل السوق.
 
وفي رأي أحمد محمود ان الفيصل في تحقيق أكبر عدد من المبيعات داخل الصيدليات يرجع إلي حجم العينات المجانية التي تطرحها الشركات وهو ما يشجع الصيدلي علي طلب تلك الاصناف.
 
ومن ناحية أخري تتزايد مبيعات أدوية الهضم والمعدة بنسبة %40 تقريباً في العشرة أيام الأولي من الشهر إلي ان تتكيف المعدة والجهاز الهضمي علي الصيام فتقل المبيعات تدريجياً مع اقتراب نهاية شهر الصوم.
 
اما عمرو النكلاوي رئيس قسم المعلومات بشركة «ايفنتس فارما» فيري ان أدوية السكر والقلب وغيرها من الأدوية التي يعتمد عليها المريض بصورة دائمة لا تتأثر مبيعاتها عموماً بشهر محدد وعادة ما يستخدمها المريض بصورة منتظمة واما الأدوية التي تؤخذ مرتين أو أكثر في اليوم فدائماً ما تقل مبيعاتها في شهر رمضان أي انه كلما ازدادت جرعات الدواء كلما قلت مبيعاته في رمضان.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »