Loading...

العمليات الإرهابية تعصف بمبيعات السيارات نهاية العام

Loading...

العمليات الإرهابية تعصف بمبيعات  السيارات نهاية العام
جريدة المال

المال - خاص

3:38 م, الخميس, 2 يناير 14

صورة ارشيفية
كتبت – إيمان حشيش – جورجينا رياض:

يشهد قطاع السيارات فى الفترة الأخيرة، حالة من الخوف والترقب بعد موجة التفجيرات والعمليات الإرهابية التى بدأت بتفجير مديرية الأمن بمحافظة الدقهلية، والعديد من التفجيرات فى القاهرة وبعض محافظات الوجه البحرى، وهى وفق آراء العديد من العاملين فى القطاع كان لها تأثير سلبى بالغ على مبيعات نهاية العام .

ويرى البعض أنه كان من المفترض أن تمثل مبيعات نهاية العام الفرصة الأخيرة لتحسين مبيعات 2013 ، والتى شهدت انخفاضًا ملحوظًا مع بداية النصف الثانى من العام .

يرى عفت عبدالعاطى، رئيس شعبة وكلاء وموزعى ومستوردى السيارات بغرفة تجارة القاهرة، أن المجتمع المصرى أصبح مشغولاً بمتابعة أخبار التفجيرات التى تتكرر يوميًا منذ تفجير المنصورة الآثم، وقال إن المستهلك لم تعد لديه الرغبة فى اتخاذ قرار شراء سيارة جديدة فى ظل هذه الأوضاع .

ولفت إلى أن المستهلك صار يتخوف من شراء سيارة جديدة حتى لا تتعرض للتلف والدمار فى ظل تكرار الحوادث الإرهابية، كما أن بعض العملاء قرروا تأجيل قرار شراء السيارة إلى حين استقرار الأوضاع، مما يوحى بأن الفترة الحالية ستشهد حالة توقف المبيعات .

وأكد أن إجراء الاستفتاء على الدستور، وإعلان نتيجته دون أى إعاقات سيشجع المستهلكين على اتخاذ قرارات الشراء المؤجلة .

وأشار محمد يونس، رئيس قطاع «سوزوكى » بشركة مودرن موتورز، إلى أن الأحداث السياسية التى تشهدها البلاد لها تأثير سلبى على المبيعات بالطبع، ولكن لم يعد الوضع يتأثر بمثل هذه الأحداث كما كان يحدث من قبل .

وقال إن القطاعات الاقتصادية، أصبحت لديها قدرة على تلافى تأثير مثل هذه الأحداث، والمضى قدمًا فى تحقيق معدل المبيعات المستهدف .

وأكد رئيس قطاع سوزوكى، أنه بالرغم من الأحداث العديدة التى شهدها العام، فإنه لا يزال من المتوقع أن تقترب مبيعات السوق إلى حاجز الـ 200 ألف سيارة، بالرغم من انخفاض المبيعات الواضح الذى أعقب ثورة 30 يونيو .

وأشار حسين مصطفى، رئيس مجلس إدارة الشركة العربية الأمريكية للسيارات سابقًا إلى أن الأحداث الأخيرة التى شهدتها البلاد أثرت سلبًا على مبيعات نهاية العام لينتهى عام 2013 ، بأقل من نسب المبيعات المتوقعة، وأقل بالمقارنة مع مبيعات العام السابق، على الرغم من رهان كثير على مبيعات نهاية العام كفرصة أخيرة لضبط مبيعات السنة كلها .

وقال إن توقعات الخبراء للمبيعات خلال العام الحالى، كانت تصل إلى حاجز 200 ألف سيارة، ولكن فى ظل الوضع الحالى، وفى ظل تزايد العمليات الإرهابية يصعب على السوق تحقيق ذلك، خاصة أن معدلات التفجيرات الإرهابية أصبحت متسارعة، وفى المحافظات المهمة والعاصمة وليست فى المناطق الحدودية كما كان يحدث سابقًا .

ولفت إلى أن قرار حكومة الببلاوى، باعتبار جماعة الإخوان جماعة إرهابية، من المتوقع أن يكون له رد فعل إيجابى على الحالتين السياسية والاقتصادية .

وأشار عبدالعزيز محمود، مدير مصنع الأمل وكلاء علامتى «لادا » و «بى واى دى » إلى أن العمليات الإرهابية التى تشهدها مصر فى الآونة الأخيرة سيكون لها تأثير على مبيعات القطاع، بالرغم من أن العلاقة بينهما غير مباشرة .

وأكد أن انتعاشة سوق السيارات مرهونة باستقرار الأوضاع السياسية، وهو ما نتوقعه بعد الانتهاء من الاستفتاء على الدستور، ونأمل ألا تستمر هذه الحالة حتى إجراء الانتخابات البرلمانية أو الرئاسية .

جريدة المال

المال - خاص

3:38 م, الخميس, 2 يناير 14