عقـــارات

«العقارية» تواجه الدمج أو توظيف الأراضى فى بناء مشروعات عقارية

تواجه الشركة العقارية لاستصلاح الأراضى عدة سيناريوهات متباينة فى ظل تراكم مديونياتها التى وصلت إلى 1.4 مليار جنيه، وضآلة قيمة أصولها التى لا تتجاوز حاجز 150 مليون جنيه وفقاً للمهندس سعيد طه رئيس الشركة القابضة لاستصلاح الأراضى.

شارك الخبر مع أصدقائك

حوارـ بدور إبراهيم ـ محمد فضل:

تواجه الشركة العقارية لاستصلاح الأراضى عدة سيناريوهات متباينة فى ظل تراكم مديونياتها التى وصلت إلى 1.4 مليار جنيه، وضآلة قيمة أصولها التى لا تتجاوز حاجز 150 مليون جنيه وفقاً للمهندس سعيد طه رئيس الشركة القابضة لاستصلاح الأراضى.

وقال طه إن الشركة القابضة تتطلع إلى تلقى دعم حقيقى من الدولة فى إسناد مشروعات مباشرة لتشغيل الشركة العقارية، تمهيداً لبحث فرص دمجها مع إحدى الشركات التابعة لوزارة الزراعة، سعياً لمساعدة الشركة على تحسين كفاءتها التشغيلية وتسوية مديونياتها الموزعة بين البنوك ومصلحة الضرائب والتأمينات.

وأضاف أن السيناريو الثانى يتمثل فى توظيف أصول الشركة لبناء مشروعات عقارية تزيد من حظوظها فى أى مفاوضات مستقبلية لتسوية المديونيات مع البنوك، حيث تمتلك الشركة العقارية قطعة أرض بمساحة 1300 متر فى منطقة الأزريطة بالإسكندرية، من الممكن استغلالها فى بناء مشروع سكنى بالشراكة مع مستثمرين، فضلاً عن امتلاك 3 أفدنة فى منطقة دار السلام بالقاهرة يمكن استغلالها فى بناء محال تجارية ومراكز خدمة سيارات.

وأشار إلى أن السيناريو الأسوأ والذى قد تتجه إليه الشركة القابضة، هو تطبيق برنامج معاش مبكر لعدد من العاملين عبر بيع الاصول و توضيف حصليتها فى صرف مكافات نهايه الخدمه . 

شارك الخبر مع أصدقائك