عقـــارات

العشرى: مشروعات الصرف المنفذة فى بالقرى خلال ٤ سنوات تخطت ما تم فى ٢٠عاما

ماكينات الحفر العملاقة الحل الوحيد لمناطق وسط القاهرة بديلا عن الحفر م

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد اللواء سيد العشرى، رئيس شركة التعمير والإسكان للمرافق، ان شبكات الصرف المنفصلة، عن شبكات الأمطار أفضل الحلول لمواجهة غرق شوارع القاهرة والمناطق كثيفة السكان عند سقوط الأمطار.

وأضاف أن الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة رغم تكلفتها العالية، أصبحت ضرورة فى الوقت الحالي لإحلال وتجديد الشبكات القديمة التى مر علي إنشائها عقود كثيرة وخاصة مناطق وسط العاصمة.

وأوضح أن هناك بعض المناطق يتعذر فيها أعمال الحفر، وهو ما يتطلب ماكينات حفر، تكون دورها إحلال وتجديد الشبكات بدون أعمال فر، لافتا إلي أن الحكومة متمثلة في الشركة القابضة لمياه الشرب تسعي للتعاقد مع بعض الشركات العالمية لتنفيذ ذلك.

وأكد ان الحكومة استطاعت تنفيذ مشروعات صرف صحي داخل القرى ، خلال ٤ سنوات بنسبة تخطت ما تم تنفيذه خلال ال٢٠ سنه الماضية، لافتا إلى أن نسبة الصرف الصحي داخل القرى وصلت لـ٤٠% بدلا من 15% بزيادة وصلت ل٢٥%.

وتابع أن  ما يبذل حاليا من مشروعات مياه وصرف داخل مختلف المحافظات يعد جهدا غير مسبوق فى تاريخ مصر ، لافتا إلى ان الحكومة تعد مشروعات المياه والصرف من المشروعات القومية وتولي لها عناية كبيرة.

90 % نسبة توصيل المياه بالمدن والقري

وقال إن نسبة توصيل الصرف للمدن وصلت لـ٩٠% بدلا من 50%، لافتا الى انه لأول مرة يكون هناك مخططا للصرف الصحي يسير بالتوازى مع مخطط المياه داخل المحافظات والقرى والمراكز.

وفيما  يتعلق بتحلية المياه قال إن تكلفة نقل المياه للمحافظات الحدودية ، يفوق بكثير تكلفة إنشاء محطات تحلية المياه، لافتا الي ان الحكومة لديها اتجاه كبيرحاليا بتنفيذ أكبر عدد ممكن من محطات التحلية وذلك للاستفادة من مياه البحر، ومحاولة لترشيد استهلاك مياة النيل، والاستفادة منه فى محافظات الوادي والدلتا .

ولفت الي أن  الدولة أصبحت تستخدم التكنولوجيا الحديثة فى معالجة مياه الصرف ، وأصبحت تتوسع حاليا بصورة كبيرة فى إنشاء محطات المعالجة الثلاثية، من اجل اعادة استخدام مياه الصرف فى اعمال الزراعة مرة أخرى

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »