بورصة وشركات

العرب والأجانب يتجهون للبيع بالبورصة خلال أسبوع

استحوذ الأجانب على 26.7% من التداولات، بينما اقتنص العرب 8.1%، والمصريون 65.3%.

شارك الخبر مع أصدقائك

سجل المستثمرون الأجانب صافي بيع بالبورصة المصرية بقيمة 67.5 مليون جنيه، خلال الأسبوع المنقضي، كما فضل العرب البيع.

أظهر تقرير صادر عن البورصة وصل “المال” نسخة منه، أن الاجانب قد استحوذوا على 26.7% من التداولات، بينما اقتنص العرب 8.1%، والمصريون 65.3%.

وتراجعت قيم التداولات بنحو 8.7 مليار جنيه خلال الأسبوع المنقضي؛ لتصل إلى 8.2 مليار جنيه، مقابل 16.9 مليار جنيه الأسبوع الماضي.

وهبطت مؤشرات السوق بشكل جماعي الأسبوع المذكور؛ إذ تراجع مؤشر “egx30” الرئيسي بنسبة 3.1% ليصل إلى 14094 نقطة، ومؤشر “egx70” للاسهم الصغيرة والمتوسطة 0.63% إلى 542 نقطة، ومؤشر “egx100” الأوسع نطاقا بنسبة 1.4% إلى 1427 نقطة.

وخسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة 14 مليار جنيه؛ ليغلق عند مستوى 713.9 مليون جنيه.

واختتمت السوق تعاملات جلسة الخميس نهاية الأسبوع على أداء متأرجح بين مؤشراتها وسط اتجاه بيعي للعرب والأجانب.

وهبط المؤشر الرئيسى بنسبة 0.91% عند مستوى 14094 نقطة، ومؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة 0.44% عند مستوى 542 نقطة، والمؤشر الأوسع نطاقا بنسبة 0.01% إلى 1427 نقطة.

واتجهت تعاملات المؤسسات العربية والأجنبية والأفراد المصريين للبيع بصافى قيم تداولات 14.3 مليون جنيه و29.8 مليون جنيه و35 مليون جنيه على التوالى.

بينما اتجهت تعاملات الأفراد العرب والأجانب والمؤسسات المصرية للشراء بصافى قيم تداولات 1 مليون جنيه و15.1 مليون جنيه و29.8 مليون جنيه على التوالى.

وسيطر اللونان الأخضر والأحمر على معظم الأسهم المتداولة، حيث صعد 61 سهما من إجمالى 169 سهما متداولا، بينما هبط 70 سهما وبقى 38 سهما دون تغير.

قال أدهم جمال الدين، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة «كايرو كابيتال» لتداول الأوراق المالية، إن المؤشر الرئيسى واصل تراجعه منذ عدة جلسات.

وأضاف أن هذه التراجعات سببها الضغوط البيعية المستمرة منذ آخر ثمانى جلسات تخللتها جلسة واحدة صاعدة ضعيفة، خلال بداية الأسبوع الحالى.

وفى السياق ذاته، قال هشام حسن مدير الاستثمار بشركة «إتش دى» لتداول الأوراق المالية، إن البورصة تمر بحالة ركود، وإنها تشهد حالة غياب للمشترى وضغط للبائع وأحجام تداول متدنية.

ولفت إلى أن السوق تحمل فرصا جيدة للمستمر طويل ومتوسط الآجل لتدنى أسعار الأسهم بصورة واضحة، وضغوطا بالنسبة لقصير الأجل والمضارب.

وتوقع أن تواصل السوق تحركاتها نحو 14000 نقطة، مع إمكانية التماسك ومحاولة الصعود إلى مستويات 14500 نقطة، موضحا أن الأمر مرهون بقدرة الأسهم على التماسك.

وفيما يتعلق بمؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، لفت إلى أنه يحاول تجاوز مستوى المقاومة الحالى عند 540 نقطة، وبلوغ 550 نقطة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »