اقتصاد وأسواق

العربي: ندرس فروق أسعار التكلفة بعد ارتفاع الألومنيوم

دعاء حسنيقال إبراهيم العربي، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة العربي، إن المجموعة تعكف على إعداد التجهيزات الخاصة بالمباني والإنشاءات لإقامة المجمع الصناعي ببني سويف، المقرر افتتاحه مطلع 2019.وتأسست مجموعة العربى المتخصصة في الأدوات الكهربائية والأجهزة المنزلية، عام 1964 برأسمال لا يتجاوز بضعة آلاف

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء حسني

قال إبراهيم العربي، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة العربي، إن المجموعة تعكف على إعداد التجهيزات الخاصة بالمباني والإنشاءات لإقامة المجمع الصناعي ببني سويف، المقرر افتتاحه مطلع 2019.

وتأسست مجموعة العربى المتخصصة في الأدوات الكهربائية والأجهزة المنزلية، عام 1964 برأسمال لا يتجاوز بضعة آلاف و4 عاملين فقط، ويتبعها قرابة 12 شركة باستثمارات تقترب من 4 مليارات جنيه وارتفع عدد العاملين بها إلى 25 ألفًا، ولدى المجموعة مجمعان صناعيان فى كل من مدينتى بنها وقويسنا، يشملان 18 مصنعاً عاملاً على مساحة أكثر من 386 ألف متر مربع، إضافة إلى أنها تعد وكيلاً تجارياً للعديد من الشركات العالمية.

وتستورد مجموعة العربى، العديد من الخامات اللازمة لتصنيع منتجاتها من الخارج، بنسب متفاوتة تتراوح بين 10%، وتصل حتى 90% فى بعضها.

وأضاف العربي، أنه طالب الإدارة الهندسية وإدارة التصنيع التابعة للمجموعة بدارسة تكلفة الزيادة التي شهدتها أسعار خام الألومنيوم على تكلفة تصنيع المنتجات التي تعتزم المجموعة إنتاجها عبر مجمع مصانعها الجديد، لافتاً إلى أن الألومنيوم يعد أحد الخامات ضمن خامات متنوعة تستخدم في الإنتاج.

كانت أسعار الألومنيوم شهدت زيادات تتراوح بين 3 – 6 آلاف جنيه، وفقاً للنوع ودرجة النقاوة، خلال الـ5 أشهر الأخيرة، بدءًا من إبريل الماضي واستمرت حتى أغسطس الماضي، بسبب ارتفاع الأسعار العالمية وارتفاعات الطاقة في المحلي كونه من الصناعات كثيفة الاستهلاك.

وتبلغ الاستثمارات الخاصة بالمجمع الصناعي ببني سويف 3.4 مليار جنيه تُضخ على مرحلتين، تنتهى فى 2020، وتوفر 15 ألف فرصة عمل جديدة.

وقال العربي، إن المجموعة تعتزم عبر المجمع الصناعي إحداث نقلة صناعية، بنفس المنتجات التي تنتجها عبر المجمعيين الصناعيين السابقيين ولكن بتصنيع مكون محلي أكثر وتعميق للصناعة، ويتم التواصل مع كافة موردي الخامات والمكونات العالميين.

كان العربي، قد قال في تصريحات سابقة لـ”المال”، أن المجمع المزمع إنشاؤه فى بنى سويف سيضم 12 مصنعًا لإنتاج المكونات والصناعات المغذية فى مجال الأجهزة الكهربائية والإلكترونية، وسيشمل إنتاج المصنع مكونات إنتاج كالمراوح والثلاجات و«الكمبرسور» الخاص بالتكييفات والبوتاجازت وشاشات التليفزيون والغسالات ومحركاتها.

شارك الخبر مع أصدقائك