بنـــوك

«العربى الأفريقى» يبدأ إستراتيجية جديدة لمدة 3 سنوات

حقق البنك صافي أرباح العام الماضي 264 مليون دولار مقابل 260.3 مليونا في 2017 ويستهدف معدل نمو بين 5 و6% بشكل عام

شارك الخبر مع أصدقائك

تعكف الإدارة التنفيذية الجديدة للبنك العربي الأفريقي الدولي على صياغة استراتيجية متكاملة لإعادة الهيكلة تستهدف بشكل أساسي إحداث نوع من التوزان والديناميكية لأنشطة الأعمال ومصادر الربحية المختلفة، بما يمكن البنك من الوصول إلى دور أكثر تأثيرا داخل الجهاز المصرفي والسوق المحلية.

وقال شريف علوي، العضو المنتدب للبنك العربي الأفريقي الدولي، إن الاستراتيجية المقرر الانتهاء منها بحلول يوليو المقبل، وتصل مدة تنفيذها إلى 3 سنوات، تركز على مضاعفة عدد عملاء البنك من الشركات والأفراد والسعي إلى إنهاء التركز الائتماني في محفظة القروض على مستوى العملاء والقطاعات الاقتصادية، مع إطلاق إدارة جديدة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتدشين حلول تكنولوجية متطورة للعملاء.

وأضاف – لـ«المال» في أول حوار له عقب توليه المنصب في نوفمبر الماضي – أن الاستراتيجية تستهدف أيضا إحداث التوزان فى مصادر الربحية وتعظيم العائد على الأصول ليصل إلى نحو 3% مقابل 2.2% حاليا، بجانب تعزيز الديناميكية عبر التوسع في تدبير التمويلات لقطاع الشركات الكبرى، مع العمل على تسويق أغلبها على بنوك القطاع المصرفي والاحتفاظ بجزء بسيط فقط بما يسمح باقتناص المزيد من إدارة القروض وزيادة العائد من الأتعاب والعمولات الخاصة بها.

مستهدفات العام الجاري

وفيما يتعلق بمستهدفات العام الجاري، أوضح «علوى» أن ميزانية السنة الحالية تم إعدادها قبل انتقاله إلى البنك، وتستهدف معدل نمو يتراوح بين 5 و6% بشكل عام من إجمالي النشاط وبالأخص صافي الأرباح.

وحقق البنك صافي أرباح العام الماضي 264 مليون دولار مقابل 260.3 مليونا في 2017.

وأضاف أن إجمالي محفظة قروض البنك سجلت 76.5 مليار جنيه بنهاية العام الماضي، ومن المستهدف أن تحقق معدل نمو من 10 إلى 12% على الأقل خلال العام الجاري، حسب الميزانية التقديرية.

وأشار إلى التركيز على الربحية من المحفظة وليس الحجم مع التمسك بفكرة التوازن والديناميكية.

وكشف عن الاستعداد لإطلاق قطاع جديد للمشروعات الصغيرة والمتوسطة سيكون جاهزا للعمل قبل الربع الأخير من العام الجاري، بجانب تطوير الحلول التكنولوجية التي تلائم احتياجات عملاء القطاع.

وتوقع أن يتمكن البنك من بناء محفظة جيدة من هذا النشاط خلال عامين، موضحا أن المحفظة الحالية لا تناسب الاسم والعلامة التجارية للبنك.

وأشار إلى الاستعداد لتفعيل نظام تكنولوجي جديد الشهر المقبل، بدأ العمل عليه قبل عام تقريبا، وتم تدشينه من قبل شركة «temenos» العالمية ويحمل اسم «T24»، ويعد واحداً من أحدث الأنظمة التكنولوجية العالمية، وسيكون بمثابة العمود الفقري لجميع عمليات البنك، ويتيح تدشين وتحديث عدد واسع من تطبيقات التكنولوجيا المالية للأفراد والشركات

محمد سالم وسيد بدر

شارك الخبر مع أصدقائك