استثمار

«العامة للاستثمار» تنظم جلسة تحكيم مسابقة المشروعات المبتكرة

تنظم الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، صباح اليوم الخميس، فعاليات جلسة التحكيم النهائية للمشروعات المشاركة فى "المسابقة الإقليمية للمشروعات المبتكرة" فى إطار مشروع لاكتيميد LACTIMED، بأحد فنادق الإسكندرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص :

تنظم الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، صباح اليوم الخميس، فعاليات جلسة التحكيم النهائية للمشروعات المشاركة فى “المسابقة الإقليمية للمشروعات المبتكرة” فى إطار مشروع لاكتيميد LACTIMED، بأحد فنادق الإسكندرية.
 
يشارك في الجلسة كلٍ من الدكتور حسن فهمى رئيس هيئة الاستثمار ووفاء صبحى نائب رئيس الهيئة، وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبى ومنظمة “أنيما” ANIMA، وسيتم إعلان نتيجة المسابقة والمشروعات الفائزة وتكريم أصحابها فى نهاية اليوم.

 

 
وأكدت وفاء صبحى نائب رئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، أن المسابقة تقام فى محافظتى الإسكندرية والبحيرة بمصر، ومنطقة البقاع وبعلبك الهرمل في لبنان، وفى ثيساليا باليونان وصقلية فى إيطاليا، وفى مناطق بنزرت وبيجا فى تونس.
 
 وأوضحت أنه قد تقدم عددا من المشاركين بعد إطلاق المسابقة فى الإسكندرية والبحيرة، وتم اختيار ثمانية مشاركين من بين المتقدمين إلى المسابقة من قبل لجنة تحكيم محلية، وتم تدريبهم وتوعيتهم لاعتماد أساليب إنتاجية فعَّالة ومستدامة.
 
وأضافت أنه من المقرر أن تتولى لجنة تحكيم دولية مهمة تقييم المشروعات المشاركة، وذلك خلال فعاليات جلسة التحكيم النهائية للمشروعات المشاركة في المسابقة، بهدف اختيار 2 فائزين يخصص لكل فائز منهما منحة مالية قدرها 10 آلاف يورو تُستخدم في شراء مستلزمات تنفيذ المشروع، فضلاً عما ستقدمه المنظمات المحلية والإقليمية من التمويل والمساعدة التقنية والدعم التكنولوجى والتجارى للمشروعات الفائزة، وذلك على مدار ستة أشهر كاملة.

 
وتهدف المبادرة، إلى تعزيز قطاع الألبان بدول البحر المتوسط، كما تمثل فرصة كبيرة لرفع وعى المتنافسين والمشاركين بها حول تنفيذ أساليب إنتاج فعالة ونموذجية ومستدامة، واحتياجات تحسين الجودة وإدارة العلاقة مع المستهلك.. بينما تتضمن الأهداف والنتائج المتوقعة لمشروع “لاكتيميد”LACTIMED  تشجيع الابتكار وتعزيز منتجات الألبان النموذجية بدول البحر المتوسط، وتحسين قدرات المنتجين وأصحاب المشروعات من خلال تدريبهم، فضلاً عن تعزيز الحوار بين المنتجين ومنظمات الدعم والجهات المالية الوطنية الفاعلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »