ثقافة وفنون

«الطوق والأسورة» المسرحية التي لا يمل الجمهور من مشاهدتها (صور)

قدمت المسرحية 40 ليلة عرض منذ إعادة إنتاجها ، وفازت بالعديد من الجوائز العربية أفضل مسرحية بمهرجان قرطاج

شارك الخبر مع أصدقائك

مازالت مسرحية « الطوق والأسورة » واحدة من اهم المسرحيات التى تم إنتاجها من قبل فرقة مسرح الطليعة التابعة للبيت الفني للمسرح ، وهي التي قدمت لأول مرة منذ اكثر من 25 عاما ، والمسرحية مأخوذة عن رواية بنفس الاسم تأليف الروائي يحيي الطاهر عبد الله .

وتقدم « الطوق والأسورة » للمرة الرابعة بعد إعادة إنتاجها على المسرح المكشوف بدار الأوبرا المصرية لمدة ثلاثة أيام 5 ، 6 ، 7 أغسطس الجاري ، الساعة الثامنة مساء.

قدمت المسرحية للمرة الأولى في الدورة الثامنة لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي 1996، وحصل مخرجها ناصر عبد المنعم على جائزة أفضل إخراج في المسابقة الرسمية للمهرجان، وهى الجائزة الأولى لمصر في المهرجان.

«الطوق والأسورة» أنارت المسرح فى نسختها الجديدة بـ40 ليلة عرض

أوضح شادي سرور ، مدير فرقة مسرح الطليعة أن « الطوق والأسورة » قدم حتى الآن في نسخته الجديدة ٤٠  ليلة عرض منذ افتتاحه في يناير ٢٠١٩ .

اقرأ أيضا  أغنيات عالمية بأربع لغات ومشاهد للباليه في افتتاح الموسم الفني لفرقة الأوبرا

و هو العرض حاصد الجوائز في المهرجانات العربية و الدولية لعام ٢٠١٩ ، حيث حصل العرض على جائزة  سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض عربي ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي عام ٢٠١٩  ، لتصبح أول جائزة لعرض مصري في هذا المهرجان ، وتم عرضها بهذه المناسبة كعرض الافتتاح في أيام الشارقة المسرحية بدولة الإمارات .

كما شاركت في شهر أغسطس الماضي  بالمهرجان القومي للمسرح المصري بدورته  الـ12 .

اقرأ أيضا  هاني شاكر وإيهاب توفيق وجسار.. يطرحون كليبات نهاية العام

حصلت المسرحية في شهر ديسمبر الماضي على جائزة أفضل عرض مسرحي بمهرجان أيام قرطاج المسرحية بتونس .

« الطوق والأسورة » جزء من صعيد مصر على خشبة المسرح

تدور  أحداث المسرحية في صعيد مصر حيث يصور العرض معاناة الأسرة الفقيرة التي تعاني من الحرمان والفقر و تصبح ضحية للخرافات والخيالات الشعبية .

فعالم الجنوب، ذلك العالم شديد الجمال والخصوصية، والمليء بالخرافات والثوابت، والمصاب بالتصديق حتى لاكثر الأشياء غرابة وغير منطقية، والقاسي على آهله بقدر ما هم قساه على بعضهم.

من أكثر الروائيين الذين صاغوا حكايا الجنوب هو يحيي الطاهر عبد الله، وهو أحد المبدعين الذين ماتوا في شبابهم فترك إرثا صغيرا ترك في نفوس الجميع آثرا كبيرا ومؤثرا، فكان ينسج خيوط رواياته بحنكة شديدة وخصوصية لا يضاهيها فيها أحد.

اقرأ أيضا  حكيم ومصطفى حجاج يعيدون الأغنية الشعبية للساحة الموسيقية

وهذه الخصوصية والفرادة جعلت مسرحية “الطوق والأسورة” التي أعدها للمسرح الدكتور سامح مهران واخرجها ناصر عبد المنعم، من المسرحيات التي يمكن أن تقدم على مدار سنين دون أن يمل منها الجمهور .

فريق مسرحية « الطوق والأسورة »

العرض عن رواية يحيي الطاهر عبدالله، دراماتورج سامح مهران، ومن بطولة فاطمة محمد على، محمود الزيات، مارتينا عادل، أحمد طارق، أشرف شكري، شريف القزاز، شبراوي محمد، محمد حسيب، سارة عادل،نورهان أبو سريع ، سارة مصطفى، نائل علي، غناء كرم مراد، عازف الربابة إبراهيم القط و فرقته .

ديكور محيي فهمي، أزياء نعيمة عجمي، رؤية موسيقية جمال رشاد، نحت أسامة عبد المنعم ، ومن إخراج ناصر عبد المنعم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »