نقل وملاحة

«الطرق العربية»: الكباري والطرق الحديثة بمصر تضعها على أعتاب نهضة تنموية

لبحث سبل تطوير نشاط الجمعية في نشر الوعي الطرقى وإمداد المتخصصين والممارسين لهندسة الطرق بأحدث الدراسات ، وان مصر تحوى خبرات دولية ومكاتب إستشارية

شارك الخبر مع أصدقائك

اجتمعت الجمعية العامة العادية لجمعية الطرق العربية عضو الاتحاد الدولي للطرق IRF. بمقر الشركة القابضة لمشروعات الطرق والكباري، مؤكدة أن ما تم إنشاؤه بمصر يضعها على أعتاب نهضة تنموية.

وبحث سبل تطوير نشاط الجمعية في نشر الوعي الطرقى وإمداد المتخصصين والممارسين لهندسة الطرق بأحدث الدراسات والأبحاث الدولية الكفيلة بتحقيق جودة التنفيذ وأعمال الصيانة للطرق والكباري وتحقيق السلامة علي الطرق المصرية.

وتم مناقشة الميزانية العمومية والحسابات الختامية للجمعية . كما تم مناقشة وإعتماد مشروع الموازنة العامة للعام ٢٠١٩ / ٢٠٢٠ م.

وقال المهندس الإستشارى محمد صلاح الدين صالح، رئيس مجلس إدارة الجمعية، إن الجمعية تسعي لتطوير نشاطها لخدمة نشاط الطرق والكباري بمصر بما يواكب شبكة الطرق الحديثة.

وأوضحت أن تلك الطرق التي أنشأتها الدولة خلال السنوات الأخيرة والتي وضعت مصر على أعتاب نهضة حضارية تنموية فى شتي المجالات للوصول إلي أهداف خطة التنمية المستدامة ٢٠٣٠م.

وأشار “صلاح”، إلى أن الجمعية أقامت عدة ندوات بالتنسيق مع الهيئة العامة للطرق والكباري خلال الفترة السابقة.

ولفت إلى ندوة عن قانون المرور الجديد وقام بإلقاء محاضرتها العميد دكتور أيمن الضبع أمين لجنة وضع قانون المرور الجديد.

إشادة بالإنشاءات الحديثة في مصر من طرق وكباري

كما أقامت الجمعية ندوة عن التقنيات الحديثة في أعمال الطرق والمنشأت الخرسانية.

وأكد اللواء م. عادل ترك، رئيس الشركة القابضة لمشروعات الطرق والكبارى. وعضو مجلس إدارة الجمعية، إن مصر بشبكة الطرق الحديثة التي أنشأت حديثا دخلت مجال الخبرات الدولية التى يجب نشر الأبحاث والدراسات المتعلقة بها.

ولفت “ترك” إلى أنه تم عرض بعضها بمؤتمر الاتحاد الدولي بدبي العام السابق وأدهشت الحاضرين بالمؤتمر من كل أنحاء العالم.

وأشار إلى أهمية التواصل مابين الجمعية وهيئة الطرق والكباري والجامعات المصرية، لتحقيق الوعي الطرقي لدى مهندسى المشروعات وطلاب هندسة الطرق.

وقال الدكتور رشاد المتينى وزير النقل الأسبق في كلمته، إن مكتبة الجمعية زاخرة بأحدث الدراسات والأبحاث في مجال الطرق والكباري.

وأوضح أن الجمعية تقدم كل مالديها للباحثين والدارسين في هذا المجال وبما ياتيها من الأبحاث والدراسات الحديثة من الإتحاد الدولي IRF.

وأكد ضرورة نشر هذه الابحاث والدراسات علي موقع الجمعية علي شبكة الإنترنت و التعريف بموقع الجمعية لدي الجامعات.

كما حث “المتيني” أساتذة هندسة الطرق بنشر أبحاثهم من خلال موقع الجمعية التي تتميز بعضويتها بالااتحاد الدولي.

و فى كلمته أمام الجمعية أشار المهندس “سيد خليل” خبير واستشاري الطرق الدولي إلى أهمية تأهيل المهندسين علميا في مجال الطرق وكذلك ضباط المرور.

ودعا إلى عمل دراسة وافية لكل مشروع علي حده من ناحية المميزات والمعوقات ونقل الخبرات والاهتمام بتخصص مهندس المرور.

ولفت إلى أن مصر تحوى خبرات دولية ومكاتب استشارية علي كفاء دولية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »