اقتصاد وأسواق

الطباخ: «إسبانيا» و«كلارميكس» و«الغزال الحديث» تضاعف صادراتها من المفروشات

المال ـ خاص أكد حمدى الطباخ، وكيل المجلس التصديرى للمفروشات، رئيس مجلس إدارة شركات «مصر - إسبانيا» للبطاطين و«كلار ميكس» لصناعة البطاطين والمنسوجات و«الغزال المصرى الحديث»، أن صادرات الشركة من البطاطين والأقمشة والغزول، شهدت نمواً بنسبة %10 خلال الربع الأول…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

أكد حمدى الطباخ، وكيل المجلس التصديرى للمفروشات، رئيس مجلس إدارة شركات «مصر – إسبانيا» للبطاطين و«كلار ميكس» لصناعة البطاطين والمنسوجات و«الغزال المصرى الحديث»، أن صادرات الشركة من البطاطين والأقمشة والغزول، شهدت نمواً بنسبة %10 خلال الربع الأول من العام الحالى مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، وتوقع الطباخ أن تتراوح قيمة صادرات الشركات الثلاث بنهاية العام الحالى بين 8 و10 ملايين دولار، مقابل 5 ملايين دولار صادراتها العام الماضى، لافتاً إلى أنه يعتمد على أسواق شمال أفريقيا والأسواق العربية، بالاضافة إلى السوق الأوروبية.

 
حمدى الطباخ 

وكشف الطباخ فى تصريحات لـ«المال» عن استحواذه على حصة تبلغ %50 من إنتاج البطاطين بالسوق المحلية بانتاجية الشركة التى تتعدى مليون بطانية سنوياً يتم إنتاجها من خلال مصنعية «إسبانيا وكلارميكس»، مضيفاً أن الشركة تقوم بتصدير %40 من حجم إنتاج البطاطين، وتتوجه النسبة الباقية للسوق المحلية، كما يستحوذ على نسبة قدرها %20 من إنتاج الغزول.

وأشار الطباخ إلى أن هناك طلبات كثيرة من الأسواق الخارجية، حيث إنه لدى الشركة عقود تصديرية حتى شهر ديسمبر المقبل، أبرزها من السوقين التركية والسعودية على الأقمشة والعباءات الحريمى والغزول، لافتاً إلى أنه يتم إنتاج قرابة 8 ملايين متر من أقمشة العباءات الحريمى، و8 أطنان غزل سنوياً من خلال شركتى كلارميكس والغزال المصرى الحديث.

وأوضح الطباخ أن حجم استثمارات الشركات الثلاث يبلغ نحو 30 مليون جنيه، مضيفاً أن أبرز العقبات التى تعترض الشركة حالياً، هى التهريب والبطاطين التى تدخل السوق المصرية بدون جمارك، لافتاً إلى أن السوق المحلية على استعداد لمنافسة قوية إذا ما نفدت البطاطين إلى السوق المحلية بصورة قانونية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »