طاقة

«الطاقة المتجددة» تبدأ تخصيص أراض لتوليد 300 ميجاوات

«الطاقة المتجددة» تبدأ تخصيص أراض لتوليد 300 ميجاوات

شارك الخبر مع أصدقائك

 

المال ـ خاص

 

كشف الدكتور محمد السبكى، الرئيس التنفيذى لهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، عن انتهاء تحالفات وشركات عالمية من تأسيس 6 شركات للاستثمار فى مشروعات الطاقة الشمسية والرياح، وبدء إجراءات تخصيص الأراضى لتلك الشركات.

 

وأكد فى تصريحات لـ«المـال» أنه كان قد تم الانتهاء من تأسيس 4 شركات، هى؛ سكاتك باور النرويجية، وفيلادلفيا الأردنية، وفاس السعودية، وأوراسكوم للإنشاء المصرية، وتم التوقيع معها لإتاحة الأراضى، والبدء فى إعداد الدراسات، وذلك على هامش المؤتمر الاقتصادى، ليصل إجمالى عدد الشركات التى تم تأسيسها إلى 10 شركات.

 

وأشار إلى أن الشركات الـ 10، من المقرر أن تنفذ 6 مشروعات طاقة متجددة «شمس ورياح» بقدرة 50 ميجاوات لكل مشروع، وبإجمالى 300 ميجاوات، لافتًا إلى أن الشركات بدأت إجراءات الحصول على أراض، لافتًا إلى أنه من المقرر أن تقوم العشر شركات بسداد نحو 160 مليون جنيه تكلفة الربط بالشبكة القومية للكهرباء، بواقع نحو 26.6 مليون جنيه لكل مشروع.

 

وتوقع السبكى انطلاقة بقطاع الطاقة، وذلك فى ظل الترويج من قبل الحكومة للمشروعات، وطرح مشروعات عملاقة على المستثمرين، وفتح الباب أمام القطاع الخاص، موضحًا أن قطاع الكهرباء يشهد حاليًا طفرة فى المشروعات، بالإضافة إلى أن وضع تعريفة شراء الطاقة ستكون إحدى الخطوات التى ستحرك القطاع، وتعد طفرة كبيرة، وأن الوضع بالقطاع جيد فى ظل تنفيذ المزيد من المشروعات.

 

وقال مصدر مسئول فى الشركة القابضة لكهرباء مصر، إن إجمالى المتقدمين لتأسيس شركات يصل إلى 55 شركة عالمية ومحلية، لافتًا إلى أن إجمالى استثمارات الـ 6 مشروعات تصل إلى 500 مليون دولار.

 

وأضاف المصدر أنه من المقرر أن يتم إعادة طرح قدرات تصل لنحو 400 ميجاوات طاقة رياح على الشركات العالمية فى حالة عدم استيفاء القدرات المقرر تنفيذها طبقا لقانون تعريفة شراء الطاقة الجديدة والمتجددة.

 

وأشار إلى أن الشركات العالمية أرسلت عدة استفسارات حول المشروعات والأراضى التى سيتم تخصيصها، وجارٍ الرد على تلك الاستفسارات بالتعاون مع الشركة المصرية لنقل الكهرباء، بالإضافة إلى أنه يجرى الانتهاء من مراجعة عقود شراء الطاقة الجديدة والمتجددة والمزمع توقيعه مع الشركات أبريل المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك