سيـــاســة

الضربات الأميركية تمهد لانسحاب “داعش” من الموصل

العربية نت:

 أدت الهجمات الجوية الأميركية على تنظيم داعش في العراق إلى تغيرات كبيرة في أسلوب واستراتيجية التنظيم التي كانت تعتمد على استعراض القوة في شوارع المدن مثلما حدث في الموصل التي يقول بعض سكانها إن التنظيم تخلى عن العربات ذات المظهر العسكري واتجهوا إلى الاختلاط بالسكان المحليين، تجنباً للضربات الأميركية.

شارك الخبر مع أصدقائك

العربية نت:


أدت الهجمات الجوية الأميركية على تنظيم داعش في العراق إلى تغيرات كبيرة في أسلوب واستراتيجية التنظيم التي كانت تعتمد على استعراض القوة في شوارع المدن مثلما حدث في الموصل التي يقول بعض سكانها إن التنظيم تخلى عن العربات ذات المظهر العسكري واتجهوا إلى الاختلاط بالسكان المحليين، تجنباً للضربات الأميركية.

وظهرت تغيرات كبيرة في أسلوب عمل داعش، كان أوضحها ظهور أعداد أقل من المتشددين في الشوارع، كما ظهر ذلك في مدينة الموصل بعد تواصل الضربات الجوية الأميركية المستمرة منذ ثلاثة أسابيع.

هذه التكتيكات تصعب التدخل الأميركي، حيث سترفع من احتمال وقوع ضحايا من المدنيين، وهو أمر يشكل هاجسا كبيرا أمام إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، المترددة أصلا في توسيع عملياتها العسكرية، سواء في سوريا أو العراق.

وأشار مسؤولون أمنيون أكراد إلى أن مقاتلي التنظيم يتبعون تكتيكات في غاية المهارة في قتالهم، وحذر بعضهم الدول الغربية من أنه إذا لم يتم إيقاف داعش في العراق فإن الحرب ستصل إليهم.

وقال بافلي طالباني، مؤسس مجموعة النخبة لمكافحة الإرهاب الكردية “إنه نظام وحشي لا يرحم، وأقول مرة أخرى، إن هذا هو الجزء الأمامي من الحرب على الإرهاب، وإذا لم نقم بإيقافها هنا فسوف تأتي للغرب”.

الأمر في سوريا لا يختلف عنه كثيرا في العراق، فخبراء عسكريون يقولون إن إنزال الهزيمة بداعش يتطلب شن هجمات جوية على معاقلها، وهو أمر محفوف بمخاطر سقوط كثير من الضحايا المدنيين في ضوء عدم كفاية معلومات الاستخبارات الأميركية على الأرض.

شارك الخبر مع أصدقائك