أسواق عربية

الصين تدعم توظيف الشباب بالسعودية في 20 شركة

معرض المهن السعودي الصيني اجتذب مئات الخريجين والباحثين عن عمل

شارك الخبر مع أصدقائك

شاركت 20 شركة صينية تعمل في المملكة العربية السعودية في معرض للمهن من أجل توظيف ذوي الخبرات من السعوديين بدعم من الصين.

    واجتذب معرض المهن السعودي الصيني، الذي تم تنظيمه يوم أمس الأحد في جامعة الأمير سلطان بالرياض، مئات من الخريجين والباحثين عن عمل السعوديين.

الأعمال الصينية في السعودية

    وهدف المعرض لزيادة وعي الخريجين والشباب السعودي بشكل عام بفرص العمل المتاحة في الشركات الصينية العاملة في المملكة.

    وقال السفير الصيني في الرياض تشن وي تشين، خلال كلمة في حفل الافتتاح إنه خلال السنوات الأخيرة وبسبب تنامي العلاقات التي تجمع بين البلدين بدأت العديد من الشركات الصينية بتدشين أعمالها التجارية في السعودية.

الصناعات الناشئة

    وتابع أن الشركات الصينية في المملكة لا تقتصر أنشطتها على المجالات التقليدية، مثل الطاقة والكهرباء والبنية التحتية، ولكن تستهدف أيضا الصناعات الناشئة، بما في ذلك التجارة الإلكترونية والاتصالات السلكية واللاسلكية وتساهم بنقل الخبرات الصينية إلى قطاع التنمية الاقتصادية والاجتماعية السعودية وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

    وأوضح السفير أن هذا المعرض محاولة هادفة من قبل الشركات الصينية للوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية وتعزيز عملياتها المحلية والمشاركة في العمليات التنموية في المملكة.

توظيف السعوديين

    وأعرب تشن عن أمله في أن يعمل المزيد من المواطنين السعوديين في الشركات الصينية ليكونوا المستفيدين وأحد دعائم التعاون القائم بين البلدين.

    بدوره، قال رئيس المركز السعودي للشراكات الاستراتيجية الدولية الدكتور فيصل الصقير، إن الفعالية تعكس النمو الصحي للعلاقات الثنائية، وعبر عن امتنانه لمساهمات الشركات الصينية في التنمية الاجتماعية في المملكة.

العيش والعمل في الصين

ومن ناحية أخرى قال نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو خه اليوم (الاثنين) إن الصين تعتزم تنفيذ سياسة أكثر دقة وفعالية بشأن المتخصصين ذوي الكفاءة، فضلا عن توفير المزيد من سبل الراحة للمواهب الأجنبية للعيش والعمل في الصين.

    أدلى ليو، وهو أيضا عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، بتلك التصريحات خلال حفل أهدى خلاله ليو جائزة صداقة الحكومة الصينية إلى 100 خبير أجنبي من 31 دولة يعملون في الصين، تقديرا لمساهماتهم في تنمية البلاد.

أكثر رغدا وانفتاحا

    ووجه ليو التحيات والشكر إلى الخبراء نيابة عن الحكومة الصينية، قائلا إن الصين في العصر الجديد أكثر رغدا وانفتاحا وعزما على تقديم مساهمات أكبر للعالم.

   وأضاف ليو أن الحكومة الصينية تعتزم دفع انفتاحها الشامل والحفاظ على أنظمة التجارة التعددية عبر اتخاذ إجراءات في هذا الصدد، وحماية حقوق الملكية الفكرية بقوة.

   جائزة الصداقة هي أعلى تكريم تمنحه الحكومة الصينية للخبراء الأجانب في الصين. ومنذ تأسيسها عام 1991، حصل على الجائزة إجمالي 1699 خبيرا.

يشار إلى أن هذه المادة منقولة عن وكالة شينخوا الصينية بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة المال.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »