بنـــوك

الصيف ينشط قروض السياحة وبطاقات الدفع

الصيف ينشط قروض السياحة وبطاقات الدفع

شارك الخبر مع أصدقائك

■ الفروع الصغيرة تدعم التوسع فى طرح منتجات التجزئة

أحمد الدسوقى

تستغل البنوك فترة الصيف كل عام لطرح منتجات مصرفية جديدة بهدف جذب أكبر عدد ممكن من العملاء.

تركز البنوك هذا العام على تنشيط حركة السياحة عبر طرح قرض يمكن العميل من السفر الى أى مكان فى مصر أو خارجها، بالاضافة الى تركيزها على قرض العمرة وذلك حسب مصرفيين على علاقة وثيقة بقروض التجزئة المصرفية بعدد من البنوك العاملة بمصر.

ووفقا للمصادر، فإن البنوك تولى أهمية كبيرة لقطاع التجزئة المصرفية نظرا لأنه يدر عوائد كبيرة عليها، علاوة على أن أغلب منتجاته تلقى إقبالاً كبيرا من العملاء.

وأكدوا أن البنوك ستركز فى الأساس على قروض السياحة، يليها بطاقات الائتمان، ومن المتوقع أن تُطرح خصومات على بطاقات ائتمان خلال الأيام القليلة المقبلة.

فى السياق ذاته، أكد أكرم تيناوى، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لبنك المؤسسة العربية، أن التجزئة المصرفية هى عصب القطاع المصرفى، مشيرا الى أن البنوك تولى أهمية كبيرة لها، ولن تتراجع مطلقا عن تمويلها.

وأشار «تيناوى « الى أن هناك منافسة شرسة بين البنوك على طرح منتجات خاصة بالتجزئة المصرفية لجذب أكبر عدد ممكن من العملاء، لافتا الى أنها تفتتح فروعا جديدة بهدف طرح منتجات تجزئة مصرفية.

وقال الرئيس التنفيذى، والعضو المنتدب لبنك المؤسسة العربية المصرفية، إن مصرفه يستهدف  الوصول بعدد عملائه الى 100 ألف عميل، مقابل 65 ألف حاليا، بالاضافة الى زيادة شبكة فروع البنك الى 42 فرعا، مقابل 28 فرعا حاليا، وذلك خلال الـ 3 سنوات المقبلة.

من جانبه كشف حازم حجازى، رئيس قطاع التجزئة المصرفية ببنك باركليز- مصر، أن مصرفه سيتعاقد خلال الفترة المقبلة، مع إحدى الشركات السياحية العاملة بمصر – رفض الإفصاح عن هويتها –لتقديم افضل الخدمات السياحية لعملاء البنك.

وأشار «حجازى» الى ان البنك سيركز هذا الصيف على قروض السياحة لتشجيع السياحة الداخلية  والخارجية على حد سواء، مؤكدا أن هذه  القروض تلقى اقبالا كبيرا من جانب عملاء القطاع المصرفى.

ولفت رئيس قطاع التجزئة المصرفية ببنك باركليز- مصر، الى أن قروض السيارات تعمل بشكل طبيعى طوال العام وليس فى فترة الصيف فقط.

كان بنك باركليز مصر، قد قرر فى أواخر ديسمبر 2014،  تعيين حازم حجازى، فى منصب رئيس قطاع التجزئة المصرفية والفروع  بالبنك، بعد تقديم استقالته من البنك الأهلى المصرى.

بدوره، أكد الدكتور عز الدين حسانين، مدير إدارة التجزئة المصرفية والفروع بأحد البنوك العربية العاملة بمصر، أن البنوك تولى أهمية كبيرة لطرح منتجات تجزئة مصرفية جديدة، خاصة فى فترة الصيف نظرا للمنافسة الشديدة بينهم على هذا القطاع الذى يلقى اقبالا كبيرا من كافة عملاء القطاع المصرفى.

وقال أن البنوك تركز بصفة عامة فى قطاع التجزئة المصرفية على قروض بعينها على مدار العام أبرزها: «السيارات، التمويل العقارى، القروض الشخصية»، أما فى فترة الصيف فإنها تركز على بطاقات الائتمان، وأحيانا القروض السياحية، مؤكدا أن هذا الصيف سيشهد تركيز على قروض السياحة لتنشيط هذا القطاع الذى عانى كثيرا خلال السنوات الماضية، بالاضافة الى بطاقات الائتمان الذى من المتوقع أن يطرح عليها خصومات.

 وأشار مدير إدارة التجزئة المصرفية والفروع، الى أن البنوك الحكومية وبعض البنوك الأجنبية ستركز كثيرا على ضخ قروض جديدة لتنشيط السياحية الداخلية والخارجية عبر طرح منتج القرض السياحى للعملاء، مؤكدا أن المنتج سيلقى اقبالا كبيرا، خاصة فى هذا الصيف فى ظل استقرار البلاد سياسياً وأمنيا.

وتابع: «قروض التجزئة المصرفية قد تتراجع، خاصة بعد افتتاح قناة السويس الجديدة، نظرا لأن التركيز سيكون على القروض المشتركة والمشروعات الضخمة».

على الجانب الأخر، قال رئيس قطاع التجزئة المصرفية والفروع بأحد البنوك الإسلامية، أن مصرفه يقدم كل عام قروض السياحة لعملاء البنك، مشيرا الى أنه متعاقد مع أكثر من شركة سياحية لجذب أكبر عدد ممكن من الأفراد.

ولفت الى أن مصرفه يقدم بجانب قروض السياحة فى الصيف قروض العمرة، مؤكدا اهتمام مصرفه بقروض التجزئة المصرفية، وبكافة المنتجات الخاصة بها.

وكانت بنوك قد تخارجت من التجزئة المصرفية، على رأسها سيتى بنك، الذى استحوذ على محفظته البنك التجارى الدولى، وتم توقيع العقد النهائى بينهما مؤخرا، لتبدأ الإجراءات التنفيذية فور استكمال الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية المختصة.

وبموجب الصفقة سيتم نقل حوالى 822 موظفاً، وثمانية فروع، وشبكة الصرافات الآلية الخاصة بسيتى بنك فى مصر إلى البنك التجارى الدولى.

وتضم قاعدة عملاء البنك الأمريكى، المرتقب انتقالها للتجارى الدولى بموجب الصفقة، نحو 600 ألف عميل، بمحفظة تمويلات تتجاوز 1.7 مليار جنيه، وتتركز بشكل أساسى فى منتجى القروض الشخصية وبطاقات الدفع التى تصل لنحو 80 ألف بطاقة، وهو ما يرفع الحصة السوقية للبنك من التجزئة وبطاقات التسليف إلى 10 و%33 على التوالى، حسب تأكيد مصادر.

ويأتى فوز التجارى الدولى بالصفقة بعد منافسة قوية من جانب 10 بنوك، تقلصت فى مرحلة القائمة المختصرة إلى ثلاثة: التجارى الدولى – وأبوظبى الإسلامى – والمشرق.

وفى الوقت الذى تتخارج فيه بنوك من التجزئة المصرفية، تسعى بنوك أخرى لتعزيز مكانتها فى السوق على رأسها البنك الأهلى الذى يسعى لضخ نحو 8 مليارات جنيه فى قطاع التجزئة المصرفية خلال العام المالى المقبل بحسب تصريحات صحفية سابقة لـ«علاء الدين فاروق، رئيس التسويق ومبيعات المنتجات المصرفية للأفراد والقنوات البديلة بالبنك الأهلى».

وتقدر اجمالى محفظة التجزئة بالبنك حاليا بنحو 31 مليار جنيه، وسيطرح «الاهلى» عدة منتجات فى التجزئة خلال الفترة القليلة المقبلة، منها قرض شخصى لمدة 10 سنوات، بالإضافة إلى منتج متخصص للشباب، وهو عبارة عن حساب توفير للشباب فى إطار الشمول المالى.

الجدير بالذكر أن البنك الأهلى يستهدف استحواذ محفظتى قروض التجزئة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة على %50 من إجمالى محفظة قروض البنك، مقابل %35 حاليا، خلال الـ 3 سنوات المقبلة.

كما يعتزم البنك العقارى المصرى العربى، اطلاق منتجات تجزئة فى 2015 بعد أن رصد لها 500 مليون جنيه يدخل فيها قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة. 

شارك الخبر مع أصدقائك