نقل وملاحة

“الصناعة”:افتتاح منفذ أرقين البرى بين مصر والسودان 2015

قال سعيد عبد الله رئيس قطاعي الاتفاقات التجارية والتجارة الخارجية بوزارة الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة إنه يجرى حاليا استكمال تجهيز ميناء أرقين البرى الذى يربط مصر بالسوادن تمهيدا لافتتاحه خلال النصف الثانى من العام المقبل حيث تم الانتهاء من 70% من إجمالى حجم الإنشاءات ليكون الميناء الثانى الذى يربط بين البلدين بريا بعد افتتاح منفذ قسطل نهاية شهر أغسطس الماضى

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ :

 
قال سعيد عبد الله رئيس قطاعي الاتفاقات التجارية والتجارة الخارجية بوزارة الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة إنه يجرى حاليا استكمال تجهيز ميناء أرقين البرى الذى يربط مصر بالسوادن تمهيدا لافتتاحه خلال النصف الثانى من العام المقبل حيث تم الانتهاء من 70% من إجمالى حجم الإنشاءات ليكون الميناء الثانى الذى يربط بين البلدين بريا بعد افتتاح منفذ قسطل نهاية شهر أغسطس الماضى

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول للجنة تنفيذ مشروع تطوير أداء ممرات النقل والتجارة والذي عقد بمدينة ابو سمبل باسوان تحت مظلة مبادرة المساعدة من اجل التجارة للدول العربية حيث تم مناقشة مقترح النموذج التجريبي لتطوير إدارة المعابر والإطار الزمني لتنفيذه بحضور كافة أعضاء اللجنة الممثلين لكافة الجهات المعنية بإدارة المعابر والتى تتمثل فى الهيئة العامة للموانيء البرية والجافة، مصلحة الجمارك، مصلحة أمن الموانئ، الهيئة العامة للرقابة علي الصادرات والواردات، الإدارة المركزية للحجر الزراعي، الإدارة المركزية للحجر البيطري، الإدارة العامة للحجر الصحي، مصلحة الجوازات وقطاع الاتفاقات التجارية بالإضافة الي كبير الإستشاريين الفنيين لمبادرة المساعدة من أجل التجارة وخبير تسهيل التجارة وتطوير الجمارك بالبرنامج الانمائي للامم المتحدة.
وأضاف عبدالله فى بيان لوزارة الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة اليوم أن جدول أعمال الإجتماع تضمن زيارة ميدانية لاعضاء اللجنة الي ميناء قسطل البري للتعرف على الموقف التشغيلي ومراحل سير العمل بالميناء والاجراءات المتعلقة بحركة الركاب والبضائع والاحتياجات الفعلية للميناء، لافتا إلى أن هناك عدد من الخدمات طالبت اللجنة بضرورة توفرها لضمان تحقيق الإستفادة المتوقعة من إفتتاح هذا المنفذ ومنها على سبيل المثال توفر خدمات الاتصالات والانترنت والربط الخاص بمصلحة الجوازات ، وهو الامر الذى يسهم في تيسير العمل وتوفير الوقت وسهولة تبادل المعلومات بين الجهات الرقابية من جهة والجانب السوداني من جهة اخري.
ومن جانبه اكد كوانج لي – كبير الإستشاريين الفنيين لمبادرة المساعدة من أجل التجارة للدول العربية أنه من المتوقع أن يحقق النموذج التجريبي لمنفذ قسطل نتائج إيجابية في تحسين أداء الخدمات والعمليات من خلال وضع إجراءات جديدة للإدارة وبما يسهم في تحسين سير العمل حيال الإفراج عن الشحنات من حيث تقليص الوقت والتكلفة لعمليات الإفراج عنها.
كما أشار ممثلي الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة الى ضرورة توافر شبكات الإتصالات وتبادل المعلومات بالمنطقة لتسهيل عملية إتصال العاملين بالمنفذ وكذا سهولة وسرعة تبادل المعلومات بين الجهات العاملة بالميناء، وكذلك أهمية توفير خط ربط معلوماتي بين الجانبين المصري والسوداني والربط بشبكة كهرباء السودان.
وأوضح سعيد عبد الله أن اللجنة توصلت إلى عدد من القرارات من أهمها موافقة اللجنة علي النموذج التجريبي المقترح لتطوير إدارة المعابر لبدء العمل علة تنفيذه يناير 2015 و تنفيذ النموذج الفني لإجراءات الفحص والإفراج من خلال التواصل بين الجانبين المصري والسوداني وتوفير سبل تسهيل تبادل المعلومات بين الجانبين لتجنب ازدواجية الإجراءات و الموافقة على قيام البرنامج الانمائي للامم المتحدة بالتنسيق بين الجانبين المصري والسوداني حيال الأمور الفنية ذات الصلة بالنموذج التجريبي.
هذا بالاضافة الى أهمية توفير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في عملية تبادل المعلومات وتوفير خط الربط الخاص بقاعدة بيانات مصلحة الجوازات، فضلا عن أهمية توفير مصدر دائم للطاقة الكهربائية لمينائي قسطل وأرقين من خلال الربط بشبكة كهرباء جمهورية السودان والمساهمة فى توفير الدعم اللازم في حدود إمكانيات المبادرة للإنتهاء من ميناء أرقين البري بما يحقق الغرض من إنشائه ويتناسب مع أهداف المبادرة.

شارك الخبر مع أصدقائك