الإسكندرية

«الصرف الصحى بالإسكندرية» تعتزم جدولة مديونياتها

سحر نصر:قال المهندس محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحى بالإسكندرية، إن حجم مديونية الشركة يتوزع بين 2،1 مليار جنيه تقريبا لبنك الاستثمار، و800 مليون جنيه لباقى الجهات، و300 مليون جنيه لمصلحة الضرائب، ما بين ضرائب عقارية، وضرائب على الشركات، ما يستوجب جدولتها بالاتفاق مع وزير الاستثمار والإسكان .

شارك الخبر مع أصدقائك

سحر نصر:
قال المهندس محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحى بالإسكندرية، إن حجم مديونية الشركة يتوزع بين 2،1 مليار جنيه تقريبا لبنك الاستثمار، و800 مليون جنيه لباقى الجهات، و300 مليون جنيه لمصلحة الضرائب، ما بين ضرائب عقارية، وضرائب على الشركات، ما يستوجب جدولتها بالاتفاق مع وزير الاستثمار والإسكان .
وأضاف نافع أن معظم شركات المياه والصرف الصحى على مستوى الجمهورية أصبح لديها مديونيات بمجرد نقل ملكيتها من هيئات لشركات خاصة، ومن الأفضل أن تلجأ الهيئات لتسوية وجدولة الديون، والخروج بحلول مرضية للطرفين .
وأوضح أن مستحقاتهم فى مياه الأمطار بلغت 385 مليون جنيه، و300 مليون جنيه العام الماضى، و85 مليونًا للعام الحالى، وبدأت الشركة منذ 5 سنوات فى جمع مياه الأمطار وضخها فى محطاتها؛ ما يزيد التكلفة على المحطات فى استهلاك الكهرباء والعمالة، ونطالب المالية بخصم المبلغ من المديونيات .
وأشار إلى أن هناك دراسة بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية منذ فترة طويلة للاستفادة من مياه الأمطار واستغلالها فى مجالات عديدة، كالزراعة والرى والشرب، ولكن التكلفة المادية تقف عائقًا أمام التنفيذ؛ إذ بلغت قيمة المشروع مليار جنيه تقريبًا بعد التعويم، ويتم تنفيذ المشروع على مدار 3 سنوات .
ولفت رئيس شركة الصرف الصحى بالإسكندرية، إلى أن المشروع يقوم على جمع مياه الأمطار المحملة بالأتربة والمخلفات، وتقوم بتمريرها علب فلتر للتنقية، ثم يقوم بإرسالها لخزانات نوادى وشواطئ إسكندرية واستخدامها فى أغراض الزراعة، وكذلك جزء الجنوب يمر المياه على فلتر ثم تصب فى ترعة المحمودية لأغراض الزراعة ومياه الشرب، وفيما يتعلق بجزء الذى يصب فى الكتلة السكنية دراستها تقوم على رفع كفاءة شبكات ومحطات الصرف الصحى لتستوعب كمية الأمطار .
وتابع أن الشركة طلبت ميزانية مليار جنيه وفرت الدولة 2 مليون جنيه، إذ كانت توفر الدولة 66 مليون جنيه سنويا لمشاريع الإحلال والتجديد، ولكن زاد المبلغ منذ سنتين ليصل إلى 166 مليون جنيه لمعالجة المحطات ورفع كفاءتها، مضيفا أن الشركة تعمل على 15 مشروعًا ما بين إحلال وتجديد ورفع الكفاءة .
وأشار نافع إلى أنه سيتم رفع كفاءة معالجة الحمأة الناتجة من معالجة مياه الصرف الصحى لإعادة الاستخدام وإنتاج الغاز الطبيعى، بالمحطة بتكلفة 50 مليون يورو (قرض ميسر من الوكالة الفرنسية) بالإضافة لـ485 مليون جنيه، وبمدة تنفيذ 30 شهرًا، و24 شهرًا تشغيل وصيانة، بين الجهاز التنفيذى لمياه الشرب والصرف الصحى التابع لوزارة الإسكان .
وذكر أن الشركة تعمل بكل طاقتها لرفع الكفاءة، إذ استحدثنا على مدار عامين معدات جديدة عربيتين للسيول بطاقة 1350 م2 فى الساعة تكافئ فى العمل 135 سيارة.

شارك الخبر مع أصدقائك