اقتصاد وأسواق

«الصحة»: مناقصة «الهارفونى» تحتاج مزيداً من الوقت

«الصحة»: مناقصة «الهارفونى» تحتاج مزيداً من الوقت

شارك الخبر مع أصدقائك

تعتزم تأجيلها للمرة الثالثة

كتب ـ أحمد صبرى:

تعتزم وزارة الصحة تأجيل مناقصة شراء «الهارفونى» المصرى، المعالج لمرضى فيروس الكبد الوبائى، من الشركات المصرية للمرة الثالثة، لمدة تزيد على شهرين، بسبب مشاكل بمنتج إحدى الشركات المتقدمة للمناقصة.

وقال الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة، فى تصريحات خاصة لـ«المال»، إن المناقصة ستحتاج وقتا أطول لطرحها من جديد على شركتين فقط تقدمتا بمنتجهما بصورة كاملة، إضافة لشركات أخرى لم تنته بشكل كامل من الإنتاج.

وأشار إلى أن الوزارة تفاوض الشركات على سعر منخفض جدا، يقارب نصف سعر «الهارفونى» بالصيدليات، وأنها لن تورد أى كميات من العقار فى حال كانت الأسعار أعلى من 570 جنيهًا للعبوة الواحدة.

وأضاف أن الوزارة طرحت سعرا موحدا للعقار بالصيدليات يساوى 110جنيهات للعبوة الواحدة، وهو سعر منخفض جدا بالنسبة للمثيل الأجنبى، مشددا على ارتفاع فاعلية العقار، وأن الوزارة ستدخل أى عقار جديد لعلاج الفيروسات الكبدية لخدمة المرضى.

من جهة أخرى، كشف مصدر مسئول بالوزارة أن المناقصة تأجلت للمرة الثالثة لوجود مشاكل تجعل من المستحيل استئنافها فى الوقت الحالى، متوقعا تأخرها لـ3 أسابيع على الأقل.

وأرجع ذلك إلى تعثر شركتين كانتا على وشك البدء فى إنتاجهما من المستحضر، لكن مشاكل تصنيعية حالت دون ذلك.

وبحسب المصدر، فإن السبب الرئيسى للتأجيل هو وقف «الهارفونى» لشركة بدأت إنتاجها فعليا، لكن بعد شكاوى وشكوك من عدم فعالية عقارها أرجأت الوزارة المناقصة، وأحالت العقار للتحليل بأحد المعامل المحايدة، لبيان فاعليته من عدمها.

وأكد أن شركة واحدة لديها المنتج وتم طرحه فى السوق، وهى شركة «فارميد هيلث كير»، ولا يمكن ترسية المناقصة عليها لعدم وجود منافسين، بما يتعارض مع قانون المناقصات الذى يشترط وجود أكثر من مورد.

وقال إن الوازرة ستتجه لإلغاء المناقصة حال استمرار الوضع، أو التأكد من عدم صلاحية العقار، على أن يتم استئنافها حال تمكن أى شركة من الإنتاج ودخول المناقصة.

وكان من المقرر أن تورد الشركات لوزارة الصحة ما بين 200-150 ألف عبوة ككمية أولية، توجه لمراكز الكبد، والتى تبلغ 51 مركزًا تابعة للوزارة وهيئة التأمين الصحة.

ويعتبر «الهارفونى» من أفضل أدوية فيروس سى، حيث تصل نسبة نجاحه فى شفائه %98، إضافة إلى أنه يستعمل منفردا لمدة 12 أسبوعًا، وأضافته وزارة الصحة للعلاج أواخر العام الماضى، بجانب عقاقير «السوفالدى» و«الدكلانزا» ومؤخرا «الكوريفو» من شركة «أبفى» الأمريكية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »