سيـــاســة

«الصحة»: لا يتم تداول أدوية مسرطنة لعلاج فيروس سي أو أي عقاقير أخرى

الوزارة تؤكد أن تقارير تفتيش الجهات الرقابية لم ترصد بيع أو تداول أي أدوية غير صالحة

شارك الخبر مع أصدقائك

رصد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تداولته بعض صفحات التواصل الاجتماعي من أنباء حول تداول أدوية مسرطنة لعلاج فيروس سي.

وذكر المركز في تقريره لتوضيح الحقائق ورصد الشائعات أنه قام بالتواصل مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء بشكل قاطع، مُؤكدةً عدم تداول أي أدوية تسبب الإصابة بأورام سرطانية سواء تلك المتعلقة بعلاج فيروس سي أو أي عقاقير أخرى.

وقالت وزارة الصحة إن جميع الأدوية المتوافرة بجميع المستشفيات وهيئات التأمين الصحي وكذلك الصيدليات صالحة وآمنة تماماً، وهي نفس الأدوية التي يتم استخدامها في جميع أنحاء العالم، مُشددًة على حرصها كل الحرص على صحة وسلامة المواطنين، وأن كل ما يثار في هذا الشأن شائعات تستهدف إثارة القلق والذعر بين المواطنين.

وأكدت الوزارة أن تقارير تفتيش الجهات الرقابية التابعة للوزارة لم ترصد بيع أو تداول أي أدوية غير صالحة أو مسرطنة، خاصة بفيروس سي أو أي عقار آخر.

وشددت على استمرار الحملات التفتيشية لضبط سوق الدواء، والتأكد من حصول المؤسسات الصيدلية على التراخيص اللازمة، وصلاحية المنتجات المعروضة بها للحفاظ على صحة وسلامة المواطن، ومكافحة الأدوية المغشوشة وغير المسجلة بوزارة الصحة، وكذلك ضبط الأدوية المهربة.

وأشارت الوزارة إلى جهودها المستمرة؛ من أجل القضاء على فيروس سي تماماً، لافتة إلى أن حملة 100 مليون صحة تم إطلاقها بالأساس لتعزيز صحة المواطنين من خلال إجراء مسح طبى لاكتشاف المصابين بفيروس “سي”، كشفت الوزارة عن وجود حوالي 2.2 مليون مصاب بفيروس “سي”، وتم صرف الجرعة الأولى لحوالي مليون مصاب، وجارٍ الانتهاء من إجراءات التقييم وصرف علاج للمصابين.

وأوضحت أنه تم إطلاق حملة توعوية جديدة حول القضاء علي التهابات الكبد الفيروسية خلال بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر في الوقت الحالي، تحت مسمي” معاً نستطيع أن نقضي علي فيروس سي و بي”.

وذلك بالتشارك بين الشركة الأمريكية المكتشفة للعلاج والاتحاد الأفريقي لكرة القدم، وتستهدف الحملة تشجيع الناس على إجراء الاختبارات، مع توافر العلاجات الحديثة للمرضي حال ثبوت إصاباتهم به.

وناشدت الوزارة وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار والتواصل مع الجهات المعنية بالوزارة للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدى إلى بلبلة الرأي العام وإثارة الذعر بين المواطنين،‏ مع أهمية الرجوع إلى الوزارة في حالة وجود أي استفسار أو شكوى من خلال الاتصال على رقم الوزارة (25354150/02).

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »