لايف

الصحة: شفاء كل حالات كورونا التي تلقت العلاج في المنزل

أكد أنه الكمامة ذات الاستخدام الواحد هي الأفضل في الوقاية من فيروس كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

قال الدكتور محمد عبدالفتاح وكيل وزارة الصحة للشئون الوقائية إن جميع الحالات المصابة بفيروس كورونا وتم عزلها وتلقت علاجها في المنزل تم شفاؤها تماما، موضحا أن جميع تلك الحالات كانت تعاني من أعراض بسيطة ويتم متابعتهم من قبل الوزارة.

وأضاف في مداخلة هاتفية له مع برنامج على مسئوليتي على قناة صدى البلد أن الحالات ذات الأعراض البسيطة يتم عزلها منزليا ويقدم لها العلاج مجانا والحالات المتوسطة يتم عزلها في مستشفيات الحميات والحالات الخطرة تعزل في مستشفيات العزل لأنها تحتاج رعاية

وعن ارتفاع عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا يوميا أكد أن ذلك يأتي بسبب عدم التزام  بعض المواطنين بالاشتراطات الصحية.

وقال: “لازم المواطن المصري يتحمل ماعليه من أعباء زي ماالدولة متحملة اللى عليها ونجحنا في تقليل الانتشار والأعداد زادت لأن الناس بدأت تزهق والناس نزلت تشتري في العيد وبعضهم ملتزمتش ومطلوب وبقول للمواطن لوسمحت استحمل”.

وأكد أن الكمامة ذات الاستخدام الواحد هي الأفضل في القواية من فيروس كورونا.

وأشار إلى أن الكمامة القماشية مقبولة ويمكن استخدامها مع الالتزام بالاشتراطات التى تحددها وزارة الصحة.

وأوضح أن غسل الكمامة القماشية جيد لأنها تعمل على قتل الميكروبات موضحا أنها تستخدم في فترة بين أسبوعين وعشرة أيام .

وخلال الاجتماع، استعرضت وزيرة الصحة والسكان تقريراً حول معدلات الإصابة في محافظات الجمهورية، حيث أوضحت أن هناك ست محافظات شهدت أعلى نسبة إصابة بالفيروس، وهي: القاهرة، والجيزة، والقليوبية، والمنوفية، والفيوم، والإسكندرية، والبحيرة، وذلك حتى 30 مايو بإجمالي 15415 حالة.

كما تناولت الدكتورة هالة زايد، خلال عرضها، جهود تجهيز جرعات العلاج وتوزيعها على حالات العزل المنزلي عن طريق القوافل العلاجية، موضحة في هذا الصدد أنه تم تسيير نحو 65 عيادة متنقلة، وعيادة تنظيم أسرة بمديرية القاهرة؛ لتوزيع هذه الجرعات وتوصيلها لهذه الحالات، مشيرة إلى أنه تم أيضاً توزيع الأدوية على المخالطين في أقصى نقطة على الحدود الليبية بقرية “بهي الدين” التابعة لواحة سيوة.

وقالت وزيرة الصحة والسكان : وصل عدد وحدات الرعاية الأساسية، المسئولة عن توزيع العلاج ومتابعة المخالطين والحالات الإيجابية في العزل المنزلي إلى 5013 وحدة على مستوى الجمهورية، موضحة في الوقت نفسه أن عدد المستشفيات التي تم تخصيصها للتعامل مع حالات فيروس “كورونا”، بجانب مستشفيات العزل، وصل حتى الآن إلى 340 مستشفى، تضم 3539 سرير رعاية مركزة، و2218 جهاز تنفس صناعيّ، إلى جانب 35152 سريراً بالأقسام الداخلية، و125 جهاز “CT”، و643 جهاز “X RAY”.

وأوضح أنه جارٍ العمل على تجهيز 36 مستشفى أخرى وإضافتها إلى المستشفيات العاملة حالياً ليصبح إجمالي عدد المستشفيات المتعاملة مع حالات فيروس “كورونا” إلى 376 مستشفى. وتطرّقت وزيرة الصحة لما يتم إصداره من تحديث دوريّ لبروتوكول علاج الحالات المصابة بالفيروس، مشيرة إلى الجهود المتعلقة بتوفير الجرعات الدوائية، حيث قامت الوزارة بتوفير نصف مليون جرعة لأي حالات حرجة بالمستشفيات، إلى جانب توفير ٨ ملايين جرعة للمخالطين بالحالات المصابة بالفيروس، ومليوني جرعة أخرى للحالات المصابة وتخضع للعزل المنزلي، والتي سيتم توصيلها لهذه الحالات من خلال القوافل الطبية والعيادات المتنقلة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »