لايف

الصحة: توفير مخزون استراتيجي من وسائل تنظيم الأسرة يكفي عاما

تغطية 5 آلاف و925 وحدة صحية بوسائل تنظيم الأسرة

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في قطاع السكان وتنظيم الاسرة، عن توافر مخزون استراتيجي من وسائل تنظيم الأسرة يكفي لمدة عام لتغطية 5 آلاف و925 وحدة صحية ثابتة وعيادة متنقلة إضافةً إلى المستشفيات الجامعية، وذلك بسعر رمزي مدعوم بأكثر من 90% من السعر الأصلي للوسيلة.

يأتي هذا في إطار توجيهات الدكتورة هالة زايد، وزير الصحة والسكان لدعم الاستراتيجية القومية للسكان والمتضمنة تأمين توافر وسائل تنظيم الأسرة طبقاً للمعايير القياسية.

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة، أن الرصيد الحالي من أقراص تنظيم الأسرة الأحادية الهرمون (لاكتيفينور) والمركبة الهرمون،(ميكروجينست) متوفرة في عيادات تنظيم الأسرة بالوحدات الصحية والمستشفيات والعيادات المتنقلة طبقاً للمعايير القياسية، وتكفي لتغطية احتياجات المحافظات.

وأشارت إلى أنه يوجد مخزون استراتيجي من أقراص تنظيم الأسرة الأحادية الهرمون (لاكتيفينور) يكفي لمدة 12 شهراً.

كما سيتم ضخ 9 ملايين شريط من الأقراص المركبة الهرمون (ميكروجينست) مما يساهم في زيادة المخزون الاستراتيجي للصنف ذاته.

وأضافت السنباطي أنه يتوافر مخزون استراتيجي من وسائل اللوالب النحاسية وكبسولات (الإمبلانون نكست) والحقن المركبة الهرمون (ميزوسبت) والمستخدمة في تنظيم الأسرة كما يتوافر منها ما يغطي استهلاك عام كامل من احتياجات المحافظات طبقاً للمعايير.

وأوضحت أنه سيتم ضخ 136 ألف كبسولة (الإمبلانون نكست) مما يزيد من مخزونها الاستراتيجي.

ولفتت إلى أن الوزارة تسعى إلى التنوع في وسائل تنظيم الأسرة وإدخال وسائل حديثة تتناسب مع تلبية احتياجات بعض الحالات وخاصةً في بعض المحافظات الحدودية ذات الطبيعة القبلية التي تستطيع المنتفعات استخدامها بأنفسهن بعد إقرارها من الطبيب.

ومن جانبه أشار الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي، إلى أنه تم تطوير وتجهيز 187 مخزناً لوسائل تنظيم الأسرة في 16 محافظة على مستوى الجمهورية حفاظاً على سلامة وجودة تخزين الوسائل.

دعم أسعار وسائل تنظيم الأسرة بأكثر من 90% من أسعارها الأصلية

وأكد أنه يتم صرف وسائل تنظيم الأسرة بالمجان أثناء الحملات والقوافل وفي العيادات المتنقلة والقرى الأكثر احتياجاً و قرى حياة كريمة.

وفي سياق متصل أشارت “السنباطي” إلى أن قطاع السكان وتنظيم الأسرة قام بجولة في محافظتى سوهاج وأسيوط لمناظرة جودة خدمات تنظيم الأسرة وقياس رضاء المنتفعات.

ولفتت إلى أن القطاع الحكومي يساهم بنسبة 60% من معدل استخدام وسائل تنظيم الأسرة، وفقاً للمسح الصحي السكاني، وذلك من خلال فريق مجتمعي من الرائدات الريفيات ومسئولي الإعلام ومشرفات نوادي المرأة والذين يقدمون المعلومات الصحية الكاملة والصحيحة والموثوقة والتي تساعد المنتفعات على سهولة اتخاذ قرار حُر صحيح مبني على المعرفة والمعلومة الصحيحة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »