اتصالات وتكنولوجيا

الصحة توضح سبب مشكلات خط 105 : «المكالمات تصل إلى 20 ألف يوميا»

قالت إن مشكلات خط 105 يتم تحسينها وتقليل فترات الانتظار على الهاتف.

شارك الخبر مع أصدقائك

قال الدكتور محمد عبدالفتاح وكيل وزارة الصحة للشئون الوقائية إن خدمة الاتصال لتبليغ عن حالات الاشتباه بفيروس كورونا 105 تعاني من ضغط شديد بسبب كثرة المكالمات التى تصل يوميا إلى 20 ألف اتصال، موضحا أن الوزارة قامت برفع سعة متلقي الاتصال 5 مرات.

وأضاف في مداخلة هاتفية له مع برنامج على مسئوليتي على قناة صدى البلد أن مشكلات خط 105 يتم تحسينها وتقليل فترات الانتظار على الهاتف.

وأوضح أن زيرة الصحة ودهن بضرورة العمل بطريقة لامركزية من المحافظات في اتخاذ القرارات، مطالبا المواطنين بالاتصال بتلك الخدمة حال وجود مشكلات صحية .

وأكد وكيل الوزارة : المكان الأقذر هو المستشفى في أى مكان بسبب وجود الأمراض بها لذلك لايجب على المواطنين التوجه إليه إلا في حالة الضرورة فقط، موضحا أنه يتم منح العلاج مجانا لكل المواطنين في المنزل إذا كانت الأعراض بسيطة.

وكان اجتماع للحكومة أكد على ضرورة توافر جميع المستلزمات الطبية بالمستشفيات، مشيراً إلى أن هذه المهمة منوطة بهيئة الشراء الموحد، بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان، مطالباً بالتأكد من صرف هذه المستلزمات لجميع الأطقم الطبية، وعدم الاكتفاء بالاطمئنان لوجودها بالمخازن فقط. وخلال الاجتماع.

وفي وفت سابق أكد رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، على تقديم خدمة متميزة للمواطنين عبر الخطوط الساخنة التي تم تخصيصها للرد على جميع استفساراتهم بهذا الشأن، سواء من خلال الخط الساخن 105، أو غيره بالتنسيق مع منظومة الشكاوى الحكومية الموحدة، مع توفير العلاج المطلوب للمواطنين الذين سيتم عزلهم منزلياً، عن طريق الآلية الميسرة التي بدأت وزارة الصحة في تطبيقها، كما أكد الدكتور مصطفى مدبولي على أهمية تفعيل أقصى طاقة للمستشفيات الجامعية التابعة لوزارة التعليم العالي، بالتنسيق مع الأطقم الطبية بوزارة الصحة؛ لمواجهة هذا الفيروس.

ووجه رئيس الوزراء بتفعيل لجنة الأزمات القائمة بكل محافظة، وشدّد في هذا الصدد على أن يكون هناك مرور يوميّ من جانب مسئولي الجهات المختلفة، بما فيها الجهات الرقابية، على المستشفيات؛ وذلك للتأكد من توافر المستلزمات الطبية، وكذا وجود الأطقم الطبية، وتقديم خدمة جيدة للمواطنين بالمحافظات.

كما كلّف الدكتور مصطفى مدبولي الوزراء المعنيين بوضع ضوابط للمستشفيات الخاصة التي بدأت تشارك في علاج المواطنين من فيروس كورونا، بحيث يكون هناك سقف محدد لتكلفة العلاج، ولاسيما أن الفترة الأخيرة شهدت ارتفاعاً مبالغاً فيه في تكلفة العلاج والعزل بعدد من هذه المستشفيات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »