اقتصاد وأسواق

الصحة تعلن الطوارئ لمواجهة الإيبولا وتؤكد:مصر خالية من الفيروس



أحمد شوقى:

أعلنت وزارة الصحة حالة الطوارئ بمختلف المديريات فى إطار مجهودات مواجهة مرض الإيبولا النزفية وفق تصريحات عبدالعاطى عبدالعليم رئيس الإدارة المركزية لشئون الطب الوقائي
.

وأوضح عبد العليم أن الوزارة فى حالة طوارئ مستمرة بسبب المخاطر المحتملة لبعض الأمراض والأوبئة التى تنتشر ببعض الدول من حين لآخر مثل الكورونا وفيروس "N1H1"، موضحاً أن وزارة الصحة تقوم حالياً بالتنسيق مع وزارة الطيران المدنى ومصلحة الجمارك لإمداد الوزارة ببيانات المسافرين القادمين من الدول التى ظهر بها المرض، موضحاً أنه يتم كذلك التواصل مع وزارة الخارجية لإمداد الوزارة بأى إصابات قد تقع بين المصريين فى هذه الدول

شارك الخبر مع أصدقائك


أحمد شوقى:

أعلنت وزارة الصحة حالة الطوارئ بمختلف المديريات فى إطار مجهودات مواجهة مرض الإيبولا النزفية وفق تصريحات عبدالعاطى عبدالعليم رئيس الإدارة المركزية لشئون الطب الوقائي.

وأوضح عبد العليم أن الوزارة فى حالة طوارئ مستمرة بسبب المخاطر المحتملة لبعض الأمراض والأوبئة التى تنتشر ببعض الدول من حين لآخر مثل الكورونا وفيروس “N1H1″، موضحاً أن وزارة الصحة تقوم حالياً بالتنسيق مع وزارة الطيران المدنى ومصلحة الجمارك لإمداد الوزارة ببيانات المسافرين القادمين من الدول التى ظهر بها المرض، موضحاً أنه يتم كذلك التواصل مع وزارة الخارجية لإمداد الوزارة بأى إصابات قد تقع بين المصريين فى هذه الدول.

وأوضح أن الوزارة وضعت خطة لتوعية المواطنين بالمرض وأعراضه المتمثلة فى ارتفاع درجة الحرارة والصداع وآلام في العضلات والتهاب الحلق والقيء والإسهال والطفح الجلدي، بالإضافة إلى توزيع منشورات على المديريات الصحية لمتابعة القادمين من الدول التى ظهر بها المرض خلال فترة حضانته والمقدرة بـ21 يوماً فى إطار خطط مكافحة العدوى لافتاً إلى أن خطط التوعية شملت القائمين على مستشفى حميات العباسية المخصصة لاستقبال الحالات المصابة والمشتبه فى إصابتها فيما ستقوم الوزارة بالمتابعة العشوائية للمصابين والمشتبه بهم من خلال غرفة مركزية بمقر الوزارة.

وأضاف أنه فى حالة انتشار المرض بمصر سيتم تجهيز مختلف مستشفيات الحميات على مستوى الجمهورية للتعامل مع المصابين والمشتبه بهم، حيث سيتم أخذ عينات منهم ليتم إرسالها إلى معمل التحاليل بمكتب منظمة الصحة العالمية بالقاهرة.

ولفت إلى أن مصر قد لا تضطر إلى حظر السفر إلى الدول الموبوءة نظراً لأن منظمة الصحة العالمية لم توص حتى الآن بذلك كما نه لا يوجد طيران مباشر بين مصر وهذه الدول بالإضافة إلى أن أعداد المصريين الذين يسافرون إلى هناك قليلة، لافتاً إلى أن بعض الدول اتخذت إجراءات فردية إضافية لمواجهة المرض مثل السعوية التى أوقفت استقبال الحجاج والمعتمرين من هذه الدول.

وخصصت وزارة الصحة مستشفى حميات العباسية لتكون مركزاً لدخول أي حالات مشتبهة أو مؤكدة لمرض الإيبولا، فيما تم تشكيل لجنة لمتابعة واتخاذ الإجراءات اللازمة ومتابعة خطة الاستعداد حيث تم التشديد على اتخاذ الاحتياطات القصوي لمكافحة العدوى من قِبل الفريق الصحي عند التعامل مع الحالات المشتبهه أو المصابة.

فيما أكد الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان، أنه لم يتم حتى الآن أى حالات إصابة أو اشتباه بالإصابة بمرض “الإيبولا النزفيه” المنتشر ببعض دول أفريقيا الوسطى موضحاً أن الوزارة تقوم حالياً ببعض الإجراءات الوقائية لمنع وصول المرض إلى مصر.

وأوضح أن من بين تلك الإجراءات مراقبة القادمين من الدول التى ظهر بها المرض من خلال مناظرتهم للوقوف على الحالات التى قد تظهر عليها أى من أعراض المرض.

ويذكر أن “الإيبولا النزفيه” مرض فيروسى يؤدى إلى حدوث حمى نزفية شديدة، حيث تفشى في القرى النائية الواقعة في وسط أفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الممطرة وتحديداً بدول (غينيا , سيراليون , ليبيريا , مؤخرا فى نيجيريا) إلى جانب حالات فردية فى بعض الدول المجاورة، حيث ظهرت 1323 حالة توفى منهم عدد 729 مصاباً.

شارك الخبر مع أصدقائك