اقتصاد وأسواق

الصحة تطالب الشركات بتسليم الأدوية التي تحوي البربجالين بعد إضافتها لجدول المخدرات (مستند)

طالبت الإدارة بذلك وفقا لقرار وزيرة الصحة والسكان إضافة تلك المادة وأملاحها ونظائرها وإيثراتها، وأملاح نظائرها ومستحراضتها لجدول المخدرات

شارك الخبر مع أصدقائك

خاطبت الإدارة المركزية للصيدلة التابعة لوزارة الصحة مديريات الصحة بالمحافظات للتفتيش على شركات توزيع الأدوية والمخازن والزامها بحصر الأدوية التي تحوي مادة “البربجالين” والتي اضافتها الوزارة إلى جدول المخدرات الشهر الماضي إضافة الي تسليم تلك المستحضرات الي الشركات المصنعة لها ليتم التوزيع فقط من الشركة المصرية لتجارة الأدوية.

وبحسب خطاب لإدارة الصيدلة حصلت المال على نسخة منه طالبت الإدارة بذلك وفقا لقرار وزيرة الصحة والسكان إضافة تلك المادة وأملاحها ونظائرها وإيثراتها، وأملاح نظائرها ومستحراضتها، إلى الفقرة د من الجدول رقم 2 من الملحق بقانون مكافحة المخدرات رقم 182 لسنة 1960.

كما تضمّن القرار إضافة المستحضرات التي تحتوي على المادة وأملاحها ونظائرها وإيثراتها واسترتها، إلى الجدول الأول الملحق بقرار من وزيرة الصحة والسكان رقم 172 لسنة 2011، الخاص بتنظيم تداول الأدوية المؤثرة على الصحة النفسية.

وأكد المنشور أنه يتعين على المديريات التفتيش على مخازن الأدوية وتحريز جميع الكميات من الأدوية التي تحوي تلك المادة.

كما ألزمت المخازن بارجاع جميع تلك الكميات الى الشركات المصنعة لها وتقديم مايفيد بتسليم تلك الكميات .

وطالبت الوزارة ايضا في المنشور التفتيش على الصيدليات وحصر الأدوية الموجودة بها المحتوية على تلك المادة.

وأيضا التقيد بالكميات المسجلة بالدفاتر طبقا لقواعد صرف المواد المخدرة، وينص القانون على وجود كوتة شهرية لكل صيدلية منها.

وكانت برلمانيون وصيادلة قد طالبوا بإضافة أدوية ليرولين وليركا أبرز المستحضرات التى تحتوي على البربجالين إلى جدول المخدرات.

وجاء ذلك لأثرها المخدر واستخدام المدمنين لها بشكل واسع لبيعها في الصيدليات دون صرامة.

وتستخدم المستحضرات التى تحتوى على تلك المادة كمسكنات في حالات التهاب الأعصاب.

كما تستخدم في بعض الأعراض الطبية وارتفعت مبيعاتها بشكل مضاعف، العام الحالي، بعد الإقبال الكبير من المدمنين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »