اقتصاد وأسواق

«الصحة العالمية» تطالب المانحين الدوليين بتمويل إضافى بقيمة 22 مليار دولار لدعم البلاد الفقيرة

المنظمو تقود برنامجا يتضمن توفير الأدوات اللازمة لإجراء نحو مليار اختبار كوفيد-19 للدول الفقيرة

شارك الخبر مع أصدقائك

يسعى برنامج تقوده منظمة الصحة العالمية، لضمان عدالة حصول البلدان الأشد فقرا على لقاحات كوفيد-19 والاختبارات والعلاجات، إلى تأمين الأدوية المضادة للفيروسات للمرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة مقابل 10 دولارات لكل دورة أدوية علاجية، بحسب مسودة وثيقة اطلعت عليها وكالة رويترز.

ويطلب البرنامج من مجموعة العشرين والجهات المانحة الأخرى تمويلا إضافيا بقيمة 22.8 مليار دولار حتى سبتمبر 2022 والذي سيكون ضروريا لشراء وتوزيع اللقاحات والأدوية والاختبارات على الدول الفقيرة وتضييق الفجوات الهائلة في العرض بين الدول الغنية والأقل تقدما.

وتعهد المانحون حتى الآن بتقديم 18.5 مليار دولار للبرنامج.

ومن الوارد أن تكون حبوب مولنوبيرافير التجريبية من شركة ميرك أحد هذه الأدوية ، ويجرى تطوير أدوية أخرى لعلاج المرضى الذين يعانون من أعراض خفيفة.

البرنامج يتضمن توفير الأدوات اللازمة لإجراء نحو مليار اختبار كوفيد-19 للدول الفقيرة

وتقول الوثيقة، التي تضع أهدافا متعلقة بمكافحة كوفيد-19 حتى سبتمبر من العام المقبل، إن البرنامج يتضمن توفير الأدوات اللازمة لإجراء نحو مليار اختبار كوفيد-19 للدول الفقيرة وشراء الأدوية لعلاج 120 مليون مريض على مستوى العالم من بين حوالي 200 مليون إصابة جديدة تقدرها خلال 12 شهرا مقبلة.

اقرأ أيضا  الصحة العالمية تطلق تحذيرا بشأن متحور أوميكرون

وتسلط هذه الخطط الضوء على الكيفية التي تريد بها منظمة الصحة العالمية دعم إمدادات الأدوية والاختبارات بسعر منخفض نسبيا بعد خسارة سباق اللقاحات أمام الدول الغنية التي حصلت على نصيب كبير من إمدادات العالم، تاركة أفقر دول العالم دون ما يكفي من الجرعات.

الوثيقة المؤرخة في 13 أكتوبر لا تزال مسودة قيد التشاور

وقال متحدث باسم البرنامج، إن الوثيقة المؤرخة في 13 أكتوبر لا تزال مسودة قيد التشاور، محجما عن التعليق على محتواها قبل صياغتها النهائية.

وسيتم إرسال الوثيقة إلى زعماء العالم قبل قمة مجموعة العشرين المقررة في روما في نهاية هذا الشهر.

اقرأ أيضا  بايدن: ارتفاع حركة الاستهلاك مع اقتراب الأعياد.. وتحسن في أزمة الإمدادات بأمريكا

فى سياق متصل، أظهرت أحدث إحصاءات منظمة الصحة العالمية، أنه لن يتم الإيفاء بهدف المنظمة بتطعيم ما لا يقل عن 10% من تعداد سكان كل دولة في العالم بحلول نهاية سبتمبر.

وحذرت المنظمة التي طالبت الدول الأكثر ثراء بالتبرع بمزيد من اللقاحات للدول النامية، من أن العشرات من الدول، معظمها في إفريقيا، لم تقترب حتى من تطعيم 10% من سكانها.

وفى تصريحات سابقة، قال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس : “نحن في حاجة لالتزام عالمي قوي لدعم عملية تطعيم ما لا يقل عن 40% من سكان كل دولة بحلول نهاية هذا العام”، مضيفا أن الهدف المقبل هو 70% من تعداد سكان كل دولة بحلول منتصف العام المقبل.

ووفقا لإحصاءات المنظمة، فقد تم توزيع 0,15 جرعة لقاح فقط لكل 100 شخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية، و0.87 في تشاد و 1.5 في مدغشقر.

اقرأ أيضا  «خطة النواب» توافق على مشروع قانون يحيل نسبة من أرصدة الصناديق الخاصة للخزانة العامة

وبالمقارنة، قامت ألمانيا حتى الآن بتوزيع ما لا يقل عن 128 جرعة لقاح لكل 100 شخص، والصين نحو 146 وكندا 147.

منظمة الصحة العالمية تنتقد الدول الغنية لقيامها باكتناز جرعات اللقاح

كما تنتقد المنظمة الدول الغنية لقيامها باكتناز جرعات اللقاح، حيث تستخدمها الكثير من الدول لإعطاء جرعات معززة، في الوقت الذي لم يحصل فيه الملايين حول العالم على الجرعة الأولى من اللقاح.

وفي حين أن الدول الصناعية تعهدت بالتبرع بأكثر من مليار جرعة فإنها لم توزع سوى أقل من خمس تلك الكمية. وقالت منظمة الصحة العالمية إن هناك حاجة ماسة إلى ملياري جرعة في الدول النامية.

وناشد تيدروس الحكومات والشركات إلى تمكين إنتاج أكبر للقاحات من خلال نقل التكنولوجيا. وإلى جانب قلة اللقاحات، فإن مشاكل البنية التحتية مسؤولة أيضا عن معدلات التلقيح المتدنية في الكثير من الدول.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »