لايف

«الصحة العالمية» تحذر من تغيرات كورونا : لن يكون أحد في مأمن طالما لم يتم تطعيم أغلب العالم

حذرت الدكتورة نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر من تغيرات كورونا السريعة، مؤكدة أنه لن يكون أحد في مأمن طالما لم يتم تطعيم أغلب العالم جاء ذلك في لقاء خلال برنامج "كلمة أخيرة" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي…

شارك الخبر مع أصدقائك

حذرت الدكتورة نعيمة القصير ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر من تغيرات كورونا السريعة، مؤكدة أنه لن يكون أحد في مأمن طالما لم يتم تطعيم أغلب العالم

جاء ذلك في لقاء خلال برنامج “كلمة أخيرة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة “on”.

وأوضحت أن الصحة العالمية ترى أن الجائحة مستمرة طالما هناك عدد كبير من البشر لم يتلقوا اللقاح.

وقالت إن لجنة الطواريء بالمنظمة المعنية بفيروس كوورنا شددت في أكتوبر الفائت على ضرورة الانتباه والتغيرات السريعة التي يشهدها فيروس كورونا .

اقرأ أيضا  «أبطال إلى الأبد».. فيلم كرتون من الداخلية لتوعية الأطفال ببطولات الشرطة (فيديو)


وأضافت أن منظمة الصحة العالمية شددت على أنه إذا لم يتلقيح 80-90% من البشر على الكرة الارضية لن يكون أحداً في مأمن بسبب التغيرات السريعة التي تطرأ على الفيروس.


وأوضحت أن عدم التزام الناس في إتباع الاجراءات الاحترازية يعطي الفرصة للمتحورات، قائلة : “الناس لا يلتزمون بالإجراءات للحفاظ على صحتهم عبر التباعد وارتداء الكمامات بالاضافة لعدم تلقي اللقاحات لبعض المواطنين وبالتالي هناك فرصة أكبر للتحورات”.

اقرأ أيضا  «الصحة العالمية» عن انتشار «أوميكرون»: احذروا.. أعداد الإصابات والوفيات مخيفة ومقلقة


وأشارت إلى أن المتحورات لاتعترف بالحدود وتنتقل سريعاً.

وأشادت بشفافية دولتي جنوب إفريقيا وبتسوانا بإعلانها عن متحور أوميكرون .


وكشفت أن عوامل القلق من متحور أوميكرون تتعلق بكمية التغيرات التي طرأت على الجزء البروتيني في الفيروس بالاضافة لحلول فصل الشتاء ومايترتب عليه عودة الناس إلى الأماكن المغلقة والمزدحمة طلباً للدفء وهوأمر يعزز من سرعة انتشاره.


وأكدت أن سبل الوقاية منه تتطلب التباعد لمسافة لاتقل عن متر والتهوية الجيدة والنظافة وشرب السوائل بالإضافة لارتداء الكمامات وتلقي اللقاح قائلة.

اقرأ أيضا  حالة الطقس اليوم الاثنين 24-1-2022 في مصر.. شديد البرودة


وعن أبرز أعراض متحور أوميكرون قالت : أعراض أوميكرون تشبه باقي التحورات وأشدها تكون الآلام في العضلات”.


وكشفت أن كافة التساؤلات الخاصة بالمتحور الجديد سيتم الاجابة عليها في غضون اسبوع أو أكثر حول ألية تكاثره في الخلايا مؤكدة أن الاعراض الولية المرصود لاتبدي أنها خطيرة أو شديدة “.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »