اقتصاد وأسواق

الشروق للطباعة تعتزم اختراق 5 أسواق أفريقية وتبدأ إنشاءات مصنع الدوبلكس خلال شهرين

كتبت ـ إيمان القاضي:   تعتزم شركة الشروق للطباعة اختراق أسواق تصديرية جديدة خلال العام الحالي مثل المغرب والجزائر وكينيا وإثيوبيا ونيجيريا.   وتخطط الشركة لاستعادة صادراتها في السوقين الليبية والسورية ورفع طاقة شركة »وندسور« التابعة لها الي %80، علاوة…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ إيمان القاضي:
 
تعتزم شركة الشروق للطباعة اختراق أسواق تصديرية جديدة خلال العام الحالي مثل المغرب والجزائر وكينيا وإثيوبيا ونيجيريا.
 
وتخطط الشركة لاستعادة صادراتها في السوقين الليبية والسورية ورفع طاقة شركة »وندسور« التابعة لها الي %80، علاوة علي بدء الأعمال الإنشائية الخاصة بمصنع ورق »الدوبلكس« بعد أن تتسلم الأرض الخاصة بالمشروع في غضون شهرين.
 
تأتي المخططات الجديدة للشركة بعد تراجع صافي أرباحها العام الماضي بمعدل %61.2 ليبلغ 6.67 مليون جنيه، مقارنة بـ17.19 مليون جنيه العام قبل الماضي رغم ارتفاع صافي المبيعات الي 272.5 مليون جنيه، مقارنة بـ259 مليون جنيه في 2010.

 
أكد نشأت الروبي، مدير علاقات المستثمرين بشركة الشروق للطباعة، أن شركته تعتزم اتخاذ عدة خطوات خلال العام الحالي لتفادي تكرار تراجع أرباحها، موضحا أن »الشروق« تعتزم اختراق أسواق جديدة مثل المغرب والجزائر وكينيا واثيوبيا ونيجيريا.

 
وأضاف أن الشركة تعتزم كذلك استعادة صادراتها بسوقي ليبيا وسوريا بعد أن تأثرت الصادرات فيهما بسبب ثورات الربيع العربي، مما ترتب عليه انخفاض نسبة المبيعات التصديرية للشركة الي %18 خلال عام 2011، مقارنة بـ%25 من إجمالي المبيعات وفقا للمعدلات العادية لصادرات الشركة.

 
وأشار الروبي الي أن شركته تعتزم أيضا تغيير مزيج منتجاتها لكي تحل المنتجات التي لم يتأثر الطلب عليها مؤخرا محل المنتجات الأخري، وضرب مثالا علي ذلك بزيادة التركيز علي المنتجات التي تباع لشركات الأدوية بدلا من شركات المنظفات التي باتت تفضل المنتجات البلاستيكية علي الورقية مؤخرا، بالإضافة الي العمل علي خفض تكلفة الخامات علي الشركة عن طريق شراء كميات كبيرة من الخامات.

 
وقال الروبي إن شركة المتحدة للطباعة التابعة لشركة الشروق ستتسلم الأرض الخاصة بإنشاء مصنع ورق »الدوبلكس« خلال شهرين، لتبدأ أعمال الإنشاءات الخاصة بالمشروع المستهدف أن يبدأ انتاجه خلال الربع الأول من العام المقبل.

 
وأضاف أن الشركة تعتزم زيادة الطاقة المستغلة لشركة »وندسور« التابعة لها من %60 الي %80 خلال العام الحالي لرفع مبيعات الشركة السنوية الي 20 مليون جنيه بدلا من 14 مليون جنيه في العام الماضي.

 
وأرجع الروبي انخفاض صافي ربح الشركة خلال العام الماضي الي عدة عوامل، في مقدمتها الظروف غير التقليدية التي مرت بالبلاد، فضلا عن ارتفاع المصروفات التمويلية للشركة بسبب اعتمادها علي التمويل البنكي لتمويل توسعاتها، حيث ارتفعت المصروفات التمويلية في العام الماضي لتبلغ 18.7 مليون جنيه، مقارنة بـ13.8مليون جنيه في 2011، علاوة علي اشتداد حدة المنافسة مع شركات أخري ليس لديها حجم المصروفات التي تتحملها الشركة، بسبب مشروعاتها التوسعية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »