الإسكندرية

الشركات تسعى لاختراق أسواق الدول المشاركة فى «الإسكندرية للبلاستيك»

يخطط العديد من مصانع وشركات البلاستيك العاملة فى الإسكندرية، لإبرام تعاقدات داخل بعض الأسواق العربية التى سيشارك ممثلون منها بمعرض الإسكندرية للبلاستيك هذا العام.

شارك الخبر مع أصدقائك

معتز محمود:

يخطط العديد من مصانع وشركات البلاستيك العاملة فى الإسكندرية، لإبرام تعاقدات داخل بعض الأسواق العربية التى سيشارك ممثلون منها بمعرض الإسكندرية للبلاستيك هذا العام.

ويأتى هذا التخطيط بعد قرار شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية بالدخول كراعٍ رسمى لمعرض الإسكندرية للبلاستيك، والمقرر إقامة دورته الثانية هذا العام فى نوفمبر الحالى، لضمان مشاركة من كل الأطراف التى تعمل فى منظومة هذه الصناعة.

أكد نادر عبدالهادى، رئيس شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، أن الشعبة بالتعاون مع الشركة المنظمة وضعت اللمسات الأخيرة لانطلاق معرض الإسكندرية للبلاستيك هذا العام.

وتوقع أن تؤدى رعاية الغرفة التجارية للمعرض إلى توفير ضمان ومظلة تشجع المنتجين والمصنعين على المشاركة بفعاليات المعرض، والذى ستقام دورته الثانية خلال العام الحالى.

وشدد «عبدالهادى» على ضرورة أن تسعى الشعبة لإقامة معرض على قدر عالٍ من التنظيم والانضباط يعمل على توفير فرص ناجحة للمشاركين فيه، لافتاً إلى أن التسويق يعد عنصراً رئيسياً للشركات وهو الضمان لاستمرار الإنتاج.

ولفت إلى أن توفير فرص النجاح بالمعرض سيساعد على إقناع المصانع والشركات للمشاركة فيه بكثافة.

وأوضح عبدالهادى أن الشعبة تدعم أى معرض لمنتجات البلاستيك يقام على أرض مصر، لافتاً إلى أنه وحتى مع عدم مشاركة الشعبة فى المعارض فمن الممكن أن توفر رحلات اليوم الواحد لصغار الصناع والمنتجين بتكلفة مخفضة للاطلاع على أحدث التكنولوجيات فى الصناعة بزيارة تلك المعارض.

من جانبه أكد فوزى على ممثل شركة تراست للمعارض والمؤتمرات والمسئولة عن تنظيم معرض الإسكندرية للبلاستيك، أن الشركة تسعى خلال الدورة الحالية للمعرض لفتح أسواق جديدة للشركات المصرية فى الدول العربية.

وأضاف أنه تم عقد لقاء مع المستشار الاقتصادى لدولة السودان مؤخراً فى هذا الشأن.

وأشار «على» إلى أنه تم أيضاً عقد لقاء مع الملحق التجارى الصينى، وسيكون من ضمن المدعوين لحضور افتتاح المعرض، لافتاً إلى أنه سيقوم بمخاطبة الشركات الصينية التى تعمل فى مصر فى مجال الكيماويات والبلاستيك.

من جانبه أكد نور الدين شيحة، سكرتير شعبة البلاستيك بغرفة تجارة الإسكندرية، أن المصانع القائمة حالياً تغطى نحو %80 من السوق المحلية، لافتاً إلى أنها تستهدف من مشاركتها فى هذا المعرض الوصول للسوق الأجنبية.

وشدد على أن السودان يفرض رسوم إغراق على واردات البلاستيك المصرية، متسائلاً عما يمكن أن تضيفه مشاركته فى المعرض فى ظل وجود قيود على وصول البضائع المصرية لهذه السوق.

وأوضح ممثل شركة تراست للمعارض والمؤتمرات أنه يتم حالياً الإعداد بشكل جيد للمعرض لضمان نجاحه، لافتاً إلى أن المعرض فى دورته الأولى خلال العام الماضى لم يكن على المستوى المطلوب ولم يحقق المرجو منه. 

شارك الخبر مع أصدقائك